فقدان الجنين
Shutterstock

الدعم العاطفي بعد فقدان الجنين

فقدان الجنين تجربة مؤثرة على المرأة، وفي هذه الحالة تكون في أشد الحاجة لدعم من حولها، ولكن من المهم أن يكون هذا الدعم مناسباً.

عن Love Matters Africa

ترجمة بتصرف: أمير زكي

 

يمكن لفقدان الجنين أن يحمل تأثيراً عاطفياً كبيراً على المرأة وشريكها وأصدقائها والعائلة.

في بعض الحالات، يبدأ التأثير العاطفي فورياً بعد فقدان الجنين، من الطبيعي للمرأة وزوجها وعائلتيهما أن يشعروا بالذنب والحزن والغضب والصدمة والإنكار وعدم التصديق. ولكن في أوقات أخرى تحتاج المرأة إلى عدة أسابيع قبل أن يبدأ التأثير العاطفي.

قد تجدين نفسك تراودك مشاعر غير واضحة أو سلبية تجاه النساء اللاتي مررن بحمل ناجح. العديد من النساء اللاتي يتأثرن بفقدان الجنين يمررن بفترة حزن، ومن المهم أن نُقدّرِ أن كل منهن تشعر بالحزن بشكل مختلف.

ومن المهم للمرأة أن تجد الدعم والعزاء بالطريقة الصحيحة، لأننا كثيراً ما نصدر تصرفات نظنها داعمة لأصدقائنا، في حين أنها تؤذيهم، لذلك يمكن لهذا المقال أن يكون مفيداً إذا كانت شريكتك أو شريكك أو أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة المقربين قد تعرض لفقدان الجنين.

وفي النهاية نقدم نصائح للمرأة نفسها التي مرَّت بهذه التجربة.

 

أحزان مختلفة

لا تجبر أي شخص أن يفعل أشياء بعينها حتى يتعافى، بعض النساء يجدن أنه من المريح لهن التحدث عن مشاعرهن، والبعض الآخر يفضلن خوض الأمر بصمت، إذ أن المسألة صعبة جداً على الحديث عنها.

بعض النساء يتصالحن مع الحزن بعد فقدان الجنين ويبدأن في التخطيط لحملهن القادم. البعض الآخر، يعتبر التفكير في الحمل بالنسبة لهن مجهداً ويثير المشاعر السيئة. ولكن مع مرور الوقت يصبحن منفتحين على محاولة خوض حمل آخر حين يكن مستعدات ذهنياً وعاطفياً. لا توجد فترة زمنية محددة لتحقيق ذلك، قد يستغرق الأمر شهوراً أو سنوات أو لا يحدث أبداً.

يمكن أن يسوء الأمر لدى النساء حين يكون لديهن تاريخ سابق من الاكتئاب والقلق. قد يحتاجون مساعدة طبية للتعامل مع المشاعر والأحزان المعقدة الناتجة عن فقدان الجنين. يحتاج الأصدقاء والمعارف أن يظلوا قريبين من النساء الذين يعانون من الاكتئاب والقلق.

على الأصدقاء والأقرباء أيضاً أن يراعوا كلامهم حين يتحدثون عن حالات الحمل الناجحة الأخرى، وعن عنايتهم بالأطفال الآخرين في العائلة.

والد الطفل المفقود يمكن أيضاً أن يتأثر بشكل كبير.

المشكلة هي أن عدد كبير من الرجال يصعب عليهم التعبير عن مشاعرهم، خاصة إن نشأوا على الاعتقاد بأن الرجال لا يبنغي عليهم أن يكونوا عاطفيين.

في بعض الأحيان يشعر الرجال بأن عليهم تقديم الدعم للأم، في حين لا يطلبون الدعم لأنفسهم.

علينا أن نعي أنه من الطبيعي والصحي للرجال أن يتحدثوا بحرية عن مشاعرهم مع شريكاتهن ومع الناس الآخرين الذين يثقون فيهم.

الإجهاض التلقائي
shutterstock

10 نصائح للمرأة التي تعرضت لفقدان الجنين

 

  1. لا تلومي نفسك حين يحدث فقدان الجنين، أول سؤال يتبادر في ذهن النساء هو: ما الخطأ الذي ارتكبته؟ أو ما الذي كان يمكن فعله بشكل مختلف؟ اعرفي أن الخطأ ليس خطأك. العديد من حالات فقدان الجنين تحدث لأسباب لا علاقة لك بها.
  2. تحدثي عن مشاعرك لشريكك وصديقك وأفراد عائلتك وطبيبك ومستشارك النفسي. الحديث عن هذه الأمور يساعد على خفض التأثر، بدلاً من إبقاء مشاعرك بداخلك. يساعدك الحديث على تقوية علاقتك واتصالك بالناس.
  3. اعتني بنفسك لأن هذا سيساعدك على التعافي. تناولي قدراً كبيراً من الماء، وتناولي غذاء صحياً، احظي بقدر كافٍ من النوم، ومارسي الرياضة الخفيفة.
  4. فكري في الاستعانة بطيبب/ة نفسي/ة بعد فقدان الجنين. الطبيب/ة أو الأخصائي/ة سيساعدك على تجاوز الفقدان.
  5. فكري في الحصول على دعم من نساء خاضوا التجربة نفسها، لا تعاني في صمت. معظم النساء يعانون وحدهن رغم أن الدعم موجود. إذا كنت تعرفين امرأة مرت بهذه التجربة، لا تترددي في الحديث معها، على الأرجح ستكون متفهمة لما تمرين به.
  6. حاولي ممارسة أشياء تحبينها، مثل التنزه، أو الذهاب إلى الجيم، أو تناول الشاي مع الأصدقاء، أو الطبخ أو السباحة أو غيرها. ممارسة النشاطات التي تستمتعين بها مفيد لصحتك النفسية، وسوف يعدِّل ذلك من مزاجك في العموم.
  7. حاولي تجنب الكحوليات والتدخين والمقامرة والمخدرات، قد تلجأين لها للتخفيف من الحزن، ولكنها جميعاً تؤدي إلى تدهور الصحة النفسية. سعيك للحصول على الراحة المؤقتة بهذه الممارسات قد يؤدي إلى الإدمان.
  8. على الأهل والأصدقاء أن يكونوا حريصين، وألا يتحدثوا بشكل يؤذي مشاعر المرأة في هذا التوقيت. من الصعب إيجاد كلمات لتعزية النساء، ولكن إن لم نستطع أن نثق في أثر الكلام الذي سنتفوه به، يمكن أن نصمت. يمكن الاكتفاء بالعناق، واقتراح تقديم المساعدة حين تحتاجها من عانت من فقدان الجنين.
  9. لا تحاولي فعل كل شيء في وقت واحد، ضعي أهدافاً صغيرة يمكن الوصول إليها بسهولة. لا تضغطي على نفسك إذا لم تشعري بالتعافي سريعاً. يحتاج التعافي إلى بعض الوقت.
  10. تذكري أنه بإمكانك الحمل مجدداً. هذا ليس مجرد كلام للعزاء، بل حقيقة علمية. يمكن أن تحظي بحمل جديد صحي وطبيعي. ولكن عليك أن تضعي في الاعتبار أن التسرع في الحمل من جديد ليس هو الحل للتعافي من مشاعر الحزن السابقة. ننصحك أن تنتظري حتى يكتمل التعافي، ثم التفكير في الحمل من جديد.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.