مشاعر شعور
Mirjam van den Berg

مشاعر ما بعد الإجهاض

تختلف مشاعر ما بعد الإجهاض من امرأة لأخرى.

يعتمد شعورك بعد الإجهاض على أسباب اختيارك له، لا تحتاج معظم النساء مساعدة نفسية بعد الإجهاض، وغالباً ما يشعرن بالارتياح. لا عيب في الشعور بالراحة؛ فقد اخترت القرار الصائب في ظل ما تسمح به ظروفك، ولست وحدك - تخضع ٤٢ مليون امرأة لعمليات الإجهاض كل عام.

بالطبع لا يستطيع أحد أن يملي عليك كيف تشعرين. الشعور بالذنب أو الحزن أو الأسى شائعين أيضا ولكنها مشاعر لا تدوم للأبد. في بلدان مثل مصر حيث يعتبر الإجهاض من المحرمات، قد يكون من الصعب التغلب على هذه المشاعر؛ والأكثر شيوعاً أن تشعر المرأة بالذنب والعار.

ومن الأفضل دائماً أن تتحدثي عن اختيارك مع شخص تثقين به، سوف تشعرين بأنك أفضل بعد إجراء عملية الإجهاض إذا كنت واثقة من قرارك. تأكدي أن تكوني أنت من يتخذ قرار إجراء العملية أو عدم إجرائها، وليس شخصاً آخر. لا تسمحي لأحد أن يضغط عليك لاتخاذ قرار لا تشعرين بالارتياح تجاهه.

تعود هرموناتك إلى ما كانت عليه قبل الحمل بعد الإجهاض، مما قد يتركك تشعرين بالحزن، أو ربما تشعرين بالحزن لأن الرجل الذي سبب الحمل لا يريد الطفل منك. فقد يكون الإجهاض السبب في فتح جروح قديمة.

إذا كانت الحالة كذلك فالتحدث لصديق مقرب أو أحد أفراد أسرتك قد يقدم لك الدعم والراحة.

ولا تقلقي: إذا أجريتِ عملية إجهاض آمن فليس هناك سبب يؤدي إلي عدم حدوث الحمل مرة أخرى. غالباً ما يكتسب النساء خصوبتهم مجدداً بعد بضعة أيام من عملية الإجهاض.

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>