فيروس hpv والتاليل التناسلية
uab.edu

التآليل التناسلية: سبل الوقاية والعلاج

"بإمكان الفيروس التخفي في الجسد بدون أعراض ولوقت طويل، وفي هذا الوقت يمكن للشريك أو الشريكة الإصابة به دون علم".
ألّفه Abir Sarras تشرين الثاني (نوفمبر) 25, 02:28 مساء

"التطعيم في مرحلة البلوغ والوقاية من المرض هي أفضل السبل لتجنب انتشار فيروس الحلم الوريمي البشري HPV المسبب لانتشار التآليل التناسلية في مصر". هذا ما يراه الدكتور بهجت مطاوع الذي قدم عرضاً عن حالات إصابة مصابة تصل عيادته قائلا أن معدلات الإصابة في ارتفاع مستمر كما يرى.

الدكتور مطاوع عضو جمعية الشرق الأوسط للصحة الجنسية والتي عقدت مؤتمرها البينالي مؤخراً في القاهرة.

في حديث مع الحب ثقافة يقول د. مطاوع:  "ليس هناك احصائيات من مصر على الأخص عن مدى انتشار فيروس HPV المسبب للتآليل، وبشكل عام ليس هنالك أبحاث تتناول انتشار الأمراض المنقولة جنسياً  لأنها في الغالب يتم التكتم عنها في مجتمعاتنا".

لكن الأرقام العالمية تشير إلى انتشار الفيروس بشكل كبير. في الولايات المتحدة على سبيل المثال يصاب نصف الرجال والنساء الذين يمارسون العلاقة الجنسية بهذا الفيروس في فترة ما في حياتهم. لكن حمل الفيروس لا يعني تلقائياً الإصابة بالتآليل، إذ أن البعض لا تظهر عليه الأعراض إلا بعد شهور أو سنوات أو قد لا تظهر بتاتاً.

بالطبع لا يمكن تعميم الإحصائيات الغربية على مجتمعاتنا يقول د. مطاوع لكن ما يراه في عيادته من حالات تشير إلى انتشار التآليل التناسلية بشكل متخفي:

"المشكلة هنا أن بإمكان الفيروس التخفي في الجسد بدون أعراض ولوقت طويل، وفي هذا الوقت يمكن للشريك أو الشريكة الإصابة به دون علم".

لقاح ولا علاج
"هنالك أكثر من 150 نوع من فيروس الحلم الوريمي البشريHPV، بعض منها قد يتسبب في التآليل، ونوعان منها فقط (نوع 16 و 18) قد تتسبب في حدوث سرطان عنق الرحم عند المرأة على المدى الطويل". لكن هنالك لقاحين متاحين يمكن من خلالها تفادي فرص الإصابة بسرطان عنق الرحم.

يقول د. مطاوع: "التطعيمات متاحة لكن لكي تكون آمنة وأكثر فعالية لا بد من أخذها قبل أول ممارسة جنسية. وينصح بأخذها ما بين سن 9-11 عاماً (قبل بدء مرحلة البلوغ) لكي تقي الشخص من الإصابة في وقت لاحق في حياته، ويمكن أخذ التطعيم حتى سن 26 عاماً وبعد ذلك يصبح غير فعال بالطريقة المطلوبة".

يفضّل إجراء التطيعم لكلا الإناث والذكور، وتطعيم الإناث أكثر أهمية لتفادي إمكانية الإصابة بسرطان عنق الرحم في مرحلة لاحقة.  لكن الفكرة تواجه انتقادات، وغير مقبولة اجتماعياً لأن البعض يرى فيها تشجيعاً على العلاقات الجنسية المتعددة أو المبكرة.

 العلاقة الزوجية "بتبوظ" وبيصيروا يهربوا  ويقرفوا من بعض 

التطعيم في مصر
هنالك نوعان من التطعيم المتوفر في مصروهما: الجاردازيل والسيرفاريكس وفقاً لـ د. مطاوع:

"السيرفاركس مخصص للإناث، أما الجاردازيل يمكن إعطاؤه لكلا الجنسين". اللقاح متاح فقط لمن يمكن تغطية تكلفته لأن نظام التأمين الصحي الوطني لا يتكفل به بعكس دول غربية أخرى مثل هولندا أو الولايات الامريكية التي توفر التطعيم المجاني للفتيات".

وتصل تكلفة التطعيم في مصر إلى 3000 جنيه مصري (370 دولار) .

لا علاج جذري
لا يوجد علاج جذري لفيروسHPV، وأحيانا يختفي الفيروس لأن مناعة الشخص المصاب قوية وقادرة على مكافحته، وفي أحيان أخرى تعود الأعراض من جديد بعد فترة، لهذا فإن التشخيص المبكر مهم جدا، والأهم من ذلك الوقاية من الإصابة.

استشارة زوجية
يعالج د. مطاوع عشرات الحالات في عيادته ويبذل الكثير من الجهد ليس فقط في العلاج الطبي للمريض لكن أيضا في تقديم المشورة للأزواج الذي بات المرض يهدد علاقتهم الزوجية. يضيف: "للفيروس تأثير سلبي ليس فقط على الجسد، لكي أيضا على العلاقة ما بين الزوج والزوجة.  

فالزوج أو الزوجة التي تظهر عليها علامات الإصابة تُصاب بالخوف والتوتر في العلاقة والتخوف من العدوى. باختصار: العلاقة الزوجية "بتبوظ" وبيصيروا يهربوا  ويقرفوا من بعض ومن العلاقة الحميمية مع بعض".

بالطبع هنالك علاج موضوعي للتآليل منها: الجراحة، الكي، التجميد، أو الليزر. العلاج يتخلص من التآليل ولا يتخلص من الفيروس نفسه، بمعنى أنك ما زلت عرضة للإصابة بالتآليل مرة أخرى.  

هنالك أيضا احتمالية قوية بأن تتغلب مناعة الجسم على الفيروس خلال 2-5 سنوات من ظهور التآليل، لكن في ذلك الحين يمكن أن تكون العلاقة الحميمية والزوجية "اتهدمت" كما يرى الطبيب في حالات كثيرة تصل عيادته.


ينصح د. مطاوع الأزواج الذي قد يكون أحدهم مصاباً بالتحلي بالصبر، وعدم توجيه أصابع الاتهام للطرف الآخر في حالة الإصابة، لأنه قد يكون حاملاً للفيروس دون علمه، والأهم من ذلك حماية الأطفال من الإصابة، لا سيما في حالات الولادة التي تستدعي ولادة قيصرية لتجنب انتقال ذلك للمولود.

اطرح سؤالك عبر منتدى النقاش
Comments
نهى
جمعة, 02/19/2016 - 08:18 مساء

السلام عليكم لقد اجهضت منذ اربع اشهر بالمراجعه الدوريه طلبت مني الدكتوره ان اجري لي فحص تحليل ال HPV وظهر اني مصابه بالفيروس من نوع ٤٥ و٥١ مع اني لا توجد عندي اي اعراض ولا زوجي واخذت اللقاح قبل ٢٠ يوم والان الطبيبه تريد ان تاخذ خزعه من الثالول في عنق الرحم لتعرف الدرجه التي وصل اليها الفيروس بماذا تنصحوني وهل يوجد علاج لحالتي

المتابعة نهى، هذا صحيح، معظم الناس المصابين بفيروس الورم الحليمي البشري لا يعرفون ذلك لأنه لم تظهر لديهم ثآليل. ويمكن لأي شخص مصاب نقله إلى شخص آخر. يمكنك استشارة الطبيب بخصوص العلاج، ممكن للثآليل التناسلية أن تختفي من تلقاء ذاتها، دون علاج. وبشكل عام قد يستغرق هذا مدة قد تصل إلى سنتين. لذا إذا لم تكن الثآليل التناسلية تسبب لك أي مشكلة، فقد ترغبين في الانتظار ومعرفة ما إذا كانت ستزول من تلقاء نفسها. وعلى كل حال فإن إزالة الثآليل لا تؤدي إلى التخلص من الفيروس الذي يسببها، لهذا فمن الممكن أن تصاب بالثآليل مرة أخرى.

عزيزت امنه، يرجى نشر أسئلتك على منتدى النقاش "عندي سؤال" من خلال الرابط التالي حتى يتمكن منسقو المنتدى من الرد على أسئلتك https://lmarabic.com/forum مع تحيات فريق التحرير
مزمل
أحد, 04/03/2016 - 11:32 مساء

معليش انا عمري 26 سنه وظهرت لي النخاله في العضو الزكري واخدت علاجات اللي هي بنسلين وماحصلش إي تغير بس عايز اسأل هي حتختفي لو حدها وفتره الفيروس في الجسم حتفضل سنتين وحتروح لوحدها ولا حتفضل معايا وهل يمكن علاجها بالمصل اللي عنديكم ده ويقتل الفيروس
نادمه
سبت, 04/09/2016 - 07:16 صباحا

انا ظهر لى تاثيل من سنه ومهتمتش ولما بدات تزيد قريت عن انه مرض خطير وعايزه اعرف بيتعمل تحليل فيروس hpv فين فى مصر ونكلفته كام وفعلا لو قدرت اخد ادوبه تعلى مناعة جسمى انى اقضى عالفيروس تماما

عزيزتي النادمة يمكنك استشارة الطبيب العام لمعرفة أماكن عمل التحليل الخاص بالفيروس. من المهم تشخيص الحالة والبدء بالعلاج لتفادي انتشار التآليل. كذلك انصحك باستخدام الواقي الذكري مع شريكك لتفادي العدوى علماً بأن الواقي الذكري لا يقي مئة بالمئة لأن الفيروس ينتقل عن طريق احتكاك الجلد بالجلد في المنطقة المصابة. الرجاء متابعة هذا القسم من الموقع والذي يتناول شرح مفصل للمرض وسبل الوقاية والعلاج. https://lmarabic.com/resource/genital-warts
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>