لقاح الفيروس الحليمي
Shutterstock

تطعيم فيروس الورم الحليمي.. لقاح يقي من السرطان أيضاً

يُشكِّل الورم الحليمي البشري عائلة كبيرة من الفيروسات، معظمها لا يسبب أمراضاً خطيرة، لكن بعضها قد يسبب أمراضاً تصل لسرطانات الأعضاء التناسلية. الخبر السعيد هو وجود لقاح يقي من هذه الفيروسات.

تتمتع مصر بنظام موسع وكفء لتلقي التطعيمات الصحية، ولكن مع ذلك توجد بعض المشكلات التي تعيب هذا النظام، ومنها أن بعض التطعيمات الروتينية الهامة، التي يحصل عليها الجميع في دول متقدمة مثل أستراليا والولايات المتحدة وبعض دول أوروبا، لا تُقدَّم في مصر إلا بشكل اختياري، ولا يحظى الجميع بفرص متساوية لمعرفة مدى إتاحتها وكيفية الحصول عليها.

أحد هذه التطعيمات هو تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري والذي صار مُدرجاً الآن في جدول التطعيمات الروتينية في العديد من الدول المتقدمة، ويحصل عليه الأطفال والمراهقون من سن 11 إلى 13 عاماً.

 

فيروس الورم الحليمي البشري

يُشكِّل الورم الحليمي البشري عائلة كبيرة من الفيروسات، يصل عددها لأكثر من 100 فيروس، تُسبب العديد من الأمراض، ويوجد حوالي 40 نوعاً منها يسبب أمراضاً في المنطقة التناسلية.

كل فيروس داخل العائلة يجري ترقيمه برقم يميزه.

اسم "الورم الحليمي" يشير إلى العديد من الأمراض التي تسببها تلك الفيروسات، والتي تظهر على شكل زوائد جلدية على اليدين والقدمين وعلى الأعضاء التناسلية (الثآليل).

معظم هذه الفيروسات لا تسبب أمراضاً خطيرة، ولكن المشكلة هي وجود مجموعة من الفيروسات داخل هذه العائلة تسمى "المجموعة الخطرة"، لأنها تتسبب في حدوث السرطانات في الأعضاء التناسلية مثل سرطان عنق الرحم وسرطان القضيب وسرطان الشرج وسرطان الفرج وسرطان المهبل، بالإضافة إلى سرطان الحلق والبلعوم.

ويمكن تلخيص الأمراض التي تسببها الفصائل المختلفة لفيروس الورم الحليمي البشري كالآتي:

  • حوالي 99% من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم 
  • حوالي 91% من حالات الإصابة بسرطان فتحة الشرج لدى الرجال والنساء 
  • حوالي 70% من حالات الإصابة بسرطانات الفم والبلعوم لدى الرجال والنساء
  • حوالي 69-75% من حالات الإصابة بسرطان المهبل والفرج لدى النساء
  • حوالي 63% من حالات الإصابة بسرطان القضيب لدى الرجال
  • ثآليل في الأعضاء التناسلية 
  • ثآليل جلدية مختلفة على اليدين والقدمين والوجه

 

تُعد الفيروسات المسببة للسرطانات والثآليل التناسلية من الأمراض المنقولة جنسياً، في حين لا تُعد الفيروسات التي تسبب الثآليل التي تظهر على اليدين والقدمين والوجه من الأمراض المنقولة جنسياً.

السبب الرئيسي لحدوث سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم
shutterstock

في عام 1985 وجد الطبيب والعالم الألماني هارالد تسور هاوزن دليلاً على وجود علاقة بين عائلة فيروسات تدعى "فيروسات الورم الحليمي" والسرطانات التناسلية، تحديداً سرطان عنق الرحم والفرج.

هذا الاكتشاف أهَّل هاوزن للحصول على جائزة نوبل في الطب عام 2008.

منذ ذلك الوقت سعى العلماء للبحث عن حلول للوقاية من أنواع فيروس الورم الحليمي المسببة للسرطان، بسبب وجود علاقة وطيدة بين الإصابة ببعض فصائل الفيروس والغالبية العظمى من حالات سرطان عنق الرحم.

لذلك ضمت العديد من الدول مسحة عنق الرحم في العديد من البرامج الصحية كوسيلة للكشف المبكر عن أي تغيرات سرطانية في عنق الرحم لكي يتم علاجها مبكراً، قبل أن تتطور وتصبح سرطاناً متقدماً يصعب علاجه.

 

الثآليل التناسلية

 

ومن بين أشهر الأمراض التي تسببها بعض فصائل الفيروس هي الثآليل التناسلية، وتعد الثآليل التناسلية من أكثر الأمراض المنقولة جنسياً شيوعاً في وقتنا الحالي، نظراَ لسهولة انتقال فصائل الفيروس المسببة لها عن طريق التلامس بين الجلد المصاب والجلد السليم. 

أدت زيادة انتشار الثآليل التناسلية وعدم وجود علاج فعال يقضي على الفيروس المسبب لها إلى اهتمام العلماء بطرق الوقاية منها، لأنها تؤثر على الحياة الجنسية للأفراد في فترة الإصابة، وكذلك لوجود احتمالية لعودة ظهور الثآليل بعد استخدام العلاجات الموضعية التي تزيل الزوائد الجلدية ولكنها لا تقضي على الفيروس.

 

تطور اللقاحات

بداية من عام 2002 سعى العلماء تطوير لقاحات لبعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري، وكانت اللقاحات تستهدف في البداية الفصائل المسببة للسرطانات، ومع تطور لقاح الجارداسيل تم إضافة الفصائل المسببة للثآليل.

وتتوفر في وقتنا الحالي ثلاثة أنواع للقاحات الفيروس الورم الحليمي البشري كالآتي:

  1. لقاح سيرفاركس Cervarix® يحمي من نوعين من فيروس الورم الحليمي البشري وهما 16 و18. هذه الأنواع تسبب غالبية حالات سرطان عنق الرحم، وسرطان الفم والحنجرة، وسرطان فتحة الشرج وأنواع أخرى من السرطان في الأعضاء التناسلية.
  2. ​​​​​لقاح جارداسيل Gardasil® وهو يحمي من أربعة أنواع من فيروس الورم الحليمي البشري وهي 16و 18 مثل تطعيم Cervarix  بالإضافة إلى 6 و11 اللذين يسببان ثآليل في الأعضاء التناسلية.
  3. لقاح جارداسيل Gardasil® 9 وهو تطعيم يحمي من تسعة أنواع من فيروس الورم الحليمي البشري وهي 6 و11و16و18 مثل تطعيم Gardasil-4 وبالإضافة إلى 31 و33 و45 و52 و58 التي تسبب بالأساس سرطان عنق الرحم.
فيروس الورم الحليمي
shutterstock

أما اللقاحان المتوفران في مصر منها فهما: سيرفاركس وجارداسيل 4، ويمكن الحصول عليهما من مراكز المصل واللقاح.

 

متى يمكن الحصول على اللقاح

ينصح الخبراء بأن يحصل البنات والأولاد على اللقاح من سن 11 إلى 13 عاماً، وذلك لأن تناول اللقاح في هذه السن يحقق أعلى فاعلية وحماية من السرطانات والثآليل التناسلية، كما أن تناول اللقاح قبل سن 15 عاماً يكون على جرعتين مقابل 3 جرعات إذا تم تناول اللقاح بعد سن الـ 15.

 كما يشير الخبراء إلى أنه يمكن أن يتم تناول لقاح فيروس الورم الحليمي البشري لدى البالغين حتى سن 26 عاماً.

وفي عام 2018 صرحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بأنه يمكن تناول لقاح جارداسيل 9 حتى سن 45 عاماً، إذ أن اللقاح يحمي من تسعة أنواع من الفيروس، وفي الغالب لن يكون الأشخاص قد أصيبوا بهذه الأنواع جميعها، فاللقاح يمكن أن يوفر حماية للأنواع التي لم يصب بها متلقيه.

 

أهمية التطعيم  

التطعيمات ضد فيروس الورم الحليمي البشري مهمة لمنع الإصابة بالسرطان والثآليل في الأعضاء التناسلية لدى الرجال والنساء، وقد أشارت دراسة أجريت في أستراليا إلى أن الحصول على التطعيم يؤدي إلى:

 

  • تقليل احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم: تطعيم Gardasil-4 يقلل من خطر الإصابة بنسبة تصل إلى 70%، وتطعيم Gardasil-9 يقلل من خطر الإصابة بنسبة تصل إلى 90%
  • سرطان فتحة الشرج: يقلل التطعيم من خطر الإصابة به بنسبة تصل إلى 96%
  • ثآليل الأعضاء التناسلية: يقلل التطعيم من حدوثها بنسبة تصل إلى 90%

 

 

موانع تناول التطعيم  

لا ينصح الحصول على تطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري في الحالات التالية:

 

  • في فترة الحمل: أظهرت الأبحاث أن تلقي التطعيم خلال الحمل لا يسبب ضرراً للجنين، ولكن للضمان، وحتى الحصول على معلومات أكثر في هذا الشأن، لا يوصى للمرأة الحامل بتلقي التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري
  • في حال حدوث حساسية سابقة من التطعيم  
  • عند وجود ارتفاع في درجة الحرارة: في هذه الحالة يجب تأخير إعطاء التطعيم الى ما بعد الشفاء

 

هل يمكن تناول التطعيم بعد الإصابة بالثآليل؟

نعم إذا كان العمر أقل من 26 عاماً بالنسبة تطعيم سيرفاركس وجارداسيل 4، أو 45 عام لتطعيم جارداسيل 9، إذ أن التطعيم يحمي من فصائل الفيروس التي لم يتم الإصابة بها.

فيروس الورم الحليمي
shutterstock

التطعيم ومسحة عنق الرحم

يعتبر الحصول على التطعيم وعمل مسحة عنق الرحم بشكل دوري من الوسائل شديدة الفاعلية للوقاية من سرطان عنق الرحم، وينصح الخبراء باستمرار عمل مسحة عنق الرحم حتى بعد تناول اللقاح، وذلك لأنه بالرغم من أن اللقاح يقلل بنسبة كبيرة احتمالية حدوث سرطان عنق الرحم نتيجة الوقاية من الفصائل التي تسبب الغالبية العظمى منه، ما زالت توجد بعض الفصائل التي تسبب سرطان عنق الرحم ولا يتم الوقاية منها عن طريق التطعيم.

 

تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري يعد ثورة في عالم اللقاحات، فهو تطعيم يقي من حدوث السرطانات التي يسببها فيروس الورم الحليمي البشري بشكل كبير، بالإضافة إلى الوقاية من الثآليل عند استخدام لقاحات جارداسيل.

أيضاً تعتبر تكلفة الحصول على اللقاح محدودة بالمقارنة بتكلفة العلاج من السرطانات.

لذلك من المهم إدراج التطعيم ليصبح روتينياً ضمن جدول التطعيمات في مصر.

وحتى يتم ذلك، ننصح الآباء بتطعيم بناتهم وأولادهم بداية من سن 11 إلى 13 سنة، حتى يحصلوا على أفضل فاعلية من اللقاح، ولحمايتهم من خطر الإصابة بالسرطانات أو الثآليل التناسلية.

يعتقد الكثيرون أنه لا داعي لتطعيم أبنائهم في هذه السن الصغيرة، لأنهم لن يصابوا بالفيروس طالما لا يمارسون الجنس في هذه السن، ولكن هذا يضيع على الأبناء فرصة الوقاية من السرطان والثآليل التناسلية، لأن الفيروس واسع الانتشار ويمكن أن ينتقل في أي عمر.

بالطبع سينشط الأبناء جنسياً في أي وقت، وقد ينتقل لهم الفيروس من الشريك/ة أو الزوج/ة، ومع تقدم العمر تقل فاعلية اللقاح، وقد يصبح منعدم الفائدة (باستثناء لقاح جارداسيل 9 غير المتوفر في مصر).

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.