مواقع الإباحية
Shutterstock

ما الذي يفضله المصريون عند مشاهدة البورن؟

ألّفه سلمى الديب الجمعة, 06/26/2020 - 09:13 م
تقدم لنا المواد الإباحية شعوراً بالغرابة، ورغم ميولنا واهتماماتنا الجنسية في الواقع، يمكن تأخذ اهتماماتنا بالإباحية أشكالاً قد تصل إلى حد التطرف.

هل فكرت مرة في تفضيلات المصريين والعالم العربي في المواقع الإباحية؟

استخدمنا موقع Google Trends لنعرف تفضيلات المصريين بين تصنيفات البورن الشهيرة، وكانت المفاجأة أن بين الكلمات المفتاحية الإنجليزية التي اخترناها كان البحث بكلمتي gay sex (مثلي الجنس) هو الأعلى استخداماً، يليه كلمة lesbian sex أي الجنس بين المثليات، ثم anal sex أي الممارسة الشرجية.

وبحسب تقرير نشره موقع Pornhub لعام 2016، تصدر المصريون البحث في موقع البورن الشهير من جهة كلمة Mom "الأم".

بينما كشف التقرير السنوي لنفس الموقع في عام 2018 أن تصنيفي lesbian و Arab sex، هما أكثر التصنيفين شعبية بين مشاهدي الإباحية في العالم العربي.

وفقاً للخريطة التي نشرها موقع Pornhub فإن التصنيف Arab sex شائع في الجزائر وتونس وليبيا والسودان والصومال واليمن والإمارات.

وفي الوقت نفسه، فإن التصنيف lesbian شائع في المغرب ومصر والمملكة السعودية والعراق وسوريا والأردن ولبنان.

يفضل زائرو مواقع البورنوغرافيا في عمان فئة MILF (الأم التي أريد مضاجعتها)، بينما يشاهد المستخدمون في موريتانيا عادةً ebony، ذوي البشرة السوداء.

والجدير بالذكر أن مواقع البورن محظورة في بعض الدول العربية، مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، لكن المستخدمين استطاعوا صياغة طرق للوصول إلى تلك المواقع.

ولكن هناك سؤال مهم، لماذا يفضل الناس مشاهدة هذه الأنواع من البورن؟ خاصة أن بعض التصنيفات الشائعة، كالمثلية، غير مقبولة مجتمعياً.

 

لماذا يشاهد الرجال بورنوغرافيا المثلية؟

يقول الباحث مارتين دوينج أن الهوية الجنسية للمرء لا تعكس بالضرورة تجاربه وانجذابه الجنسي، قد ينجذب بعض الرجال إلى أنواع مختلفة من الإثارة الجنسية مثل المثلية الجنسية أو BDSM (السادية والمازوشية) المتأصلة في بورنوغرافيا المثلية.

وأكدت روبي ستيفنسون –المتخصصة في الصحة الجنسية- على أن نوع الإباحية التي نشاهدها لا تحدد حياتنا الجنسية، فمع تنوع البورنوغرافيا وكثرة التصنيفات قد يغير المستهلك عادات المشاهدة ونوع المحتوى الذي يشاهده بمرور الوقت.

وفقاً لروبي، يشاهد الرجال المغايرون البورنوغرافيا المثلية لإرضاء الفضول لديهم، وتؤكد على أن مشاهدة تصنيفات مختلفة من البورنوغرافيا هي طريقة صحية لاكتشاف الميول قبل ممارسة الجنس في الواقع.

السادية والمازوشية
shutterstock

ويؤكد أليكس فوكس -خبير الصحة الجنسية في راديو بي بي سي 1- أنه قد تلقى العديد من الأسئلة من رجال يعرفون أنفسهم بأنهم مغايرو الجنس ولكنهم يشاهدون بورنوغرافيا مثلية، متسائلين عن ضرر ذلك عليهم أو على حياتهم الجنسية.

ولكنه يشير إلى أنه من المحتمل أن يكون الرجال يحبون مشاهدة كيف تبدو أجساد الرجال في بورنوغرافيا المثلية، وأن هذا قد يشبع فانتازيا مغايري الجنس.

 

لماذا تشاهد النساء بورنوغرافيا المثلية؟

 

قد تميل النساء لمشاهدة البورنوغرافيا المثلية لأنها مختلفة عن النوع الذي يحتوي على مغايري الجنس، الذي يتم فيه التركيز على القضيب فقط وعن أداء القضيب في الجماع، بينما في حالة البورنوغرافيا المثلية وخاصة بين النساء، تكون كاتبة الفيلم امرأة، ويكون التركيز في التصوير على جسم الأنثى ككل وعلى إحساسها بالممارسة. 

تركز بورنوغرافيا المثلية على استمتاع النساء وتحفيز البظر حتى تصل الممثلة للأورجازم، بينما في بورنوغرافيا المغايرين يكون القذف هو محور الفيلم وينتهي الفيلم بمجرد القذف، ويتم التركيز على قوة الجماع وغض النظر تماماً عن وصول النساء للنشوة سواء عن طريق الجماع أو تحفيز البظر.

 

الأم التي أحبها

وبالحديث عن التصنيفات، فلا بد أن يذكر شيوع تصنيف MILF في العالم العربي، فأصبحت صفة تطلق على النساء في الشوارع وفي أماكن العمل، الأمر لا يقتصر على العالم العربي فقط، حيث احتل تصنيف MILF المركز الثالث على موقع Pornhub من حيث الأكثر مشاهدة في عام 2019.

يتسم تصنيف الـ MILF بأن المرأة الناضجة عادة ما تقود العلاقة الجنسية، وهذا يرضي جانباً قد يكون مكبوتاً عند الرجال الذين عادة ما يكون عليهم قيادة العلاقة بأنفسهم.

وفي العموم الرجال والنساء على حد سواء يربطون نوع الـ MILF بجوانب معينة من السادية والمازوشية، وهي واحدة من أكثر موضوعات الخيال الجنسي شيوعاً. أي أنه يجري استخدام نوع "الميلف" لتطبيق الرغبات السادية والمازوشية الأوسع. 

 

لكن لماذا نشاهد البورن أصلاً؟

بحسب مقال منشور على Psychology today فإن الصرخات الصاخبة التي تصدر من النساء في مواقع البورنوغرافيا يشير إليها العلماء باسم "النطق الجماعي للإناث" (FCV (Female Copulatory Vocalization، وتبين أنها شائعة في أنواع الرئيسيات الاجتماعية social primate species، وهي بمثابة إعلان بممارسة الجنس بصوت واضح.

العلاقة الجنسية
shutterstock

منذ فترة طويلة، عندما لم يكن هناك أبواب غرف نوم، لا بد أن الجنس كان حدثاً عاماً إلى حد ما. إذا رأيت وسمعت زوجين يمارسان الجنس، فيمكن أن تشعر أنك تريد الانضمام إليهم.

يمارس الأزواج اليوم الجنس لجميع أنواع الأسباب غير الإنجابية، بما في ذلك تهدئة بعضهم، وممارسة الحميمية، وتعزيز التزامهم المتبادل. من المحتمل أن يخدم التزاوج المختلط في العصور البشرية الأولية كل هذه الأغراض، وقد واجهت تلك المجتمعات دون شك نفس التحديات في معرفة كيفية مشاركة الموارد، والتخلص من المشاعر المؤذية، والتعايش مع بعضها.

من المحتمل أن ممارسة الجنس خارج إطار الزواج في سهول إفريقيا منذ 100000 سنة ساعدت في تخفيف التوتر الاجتماعي وتعزيز التعاون والرفاهية المجتمعية.

نحن البشر نمتلك غرائز قوية للارتباط الزوجي الحصري، مما يجعلنا نشعر بالغيرة ويحفزنا على البحث عن علاقة حصرية جنسياً مع شخص واحد فقط، ولكن نحن لدينا غرائز أيضاً لتعدد الممارسة الجنسية. لا شك أن التوتر بين ميولنا الأحادية والمتعددة له تأثير كبير علينا.

لكننا لم نفقد أبداً تلك الميول. والدليل على ذلك أننا ما زلنا نحب مشاهدة البشر الآخرين يمارسون الجنس، تماماً كما فعلنا في السهول منذ 100000 عام.

قد يكون اهتمامنا بمشاهدة أشخاص آخرين يمارسون الجنس من بقايا مرحلة سابقة في تاريخ البشرية.

لكن في القرن الحادي والعشرين ، أصبحت الإباحية بالنسبة لنا عنصراً أساسياً في الحياة اليومية. في عام 2017، كان هناك 28.5 مليار زيارة لـ PorhHub وحده، وهو عدد يساوي تقريباً أربعة أضعاف عدد سكان الأرض.

أصبح من الطبيعي اليوم أن يتقبل الناس حقيقة أن شركائهم يتصلون بالإنترنت بانتظام لمشاهدة أشخاص آخرين يمارسون الجنس. قد نعتبر ذلك مشكلة أو لا بناء على مدى تكرار ممارسة الجنس مع الزوجين. إذا انتهى بك الأمر بأنك تمارس الجنس مع شاشة الهاتف أكثر من شريكك فهذه بلا شك مشكلة.

إن حقيقة أن معظمنا يحب مشاهدة أشخاص آخرين يمارسون الجنس هو بوضوح جزء من تراثنا التطوري، يمكن للبعض أن يتحكم فيها فلا تؤثر على حياته الجنسية مع الشريك، ويمكن أن تسبب تلك الجذور المتوارثة مشاكل في العلاقات تؤدي بك في النهاية إلى أن تجد في مشاهدة الإباحية متعة أكبر من الممارسة الجنسية الطبيعية.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.