إمتاع الذات وممارسة الجنس

إمتاع الذات في وجود تحديات جسدية

احتياجات جسدك الخاصة، وتحدياته، ليست عذراً لعدم الاستمتاع بجسدك والتعرف عليه من خلال إمتاع الذات – الاستمناء.

إمتاع الذات

لا يوجد ما يدعو إلى الخجل! تقريباً جميع البشر يقومون بالاستمناء – هذا جزء من تكويننا ككائنات جنسية.

احتياجات جسدك الخاصة، وتحدياته، ليست عذراً لعدم الاستمتاع بجسدك والتعرف عليه من خلال إمتاع الذات – الاستمناء.

لمس نفسك، وأعضاءك، فعل آمن تماماً، وسوف يساعدك على استكشاف مناطق اللذة وسُبل المتعة. أنت لا تحتاج إلى شريك/ة للشعور بالمتعة الجنسية – حتى إن كنت في علاقة، لا يوجد مانع من ممارسة العادة السرية.

لا يوجد فرق بينك وبين غيرك، مهماً كانت تحديات جسدك، في هذه النقطة تحديداً – الجميع يستمتعون بقضاء وقت خاص مع أنفسهم، يمارسون فيه طقوس المتعة الخاصة بهم. فالترفع شعار "المتعة للجميع".

لا تقلق بشأن الخرافات الشائعة عن أضرار ممارسة العادة السرية؛ لا يصاب أحد بالنحافة أو الضعف أو الجنون بسبب الاستمناء. لا تسبب العادة السرية المغص أو الحرارة. بالطبع، إمتاع الذات لا يؤثر على الخصوبة. لا يوجد حد أدنى أو حد أقصى للعمر المناسب للاستمناء. اتبع/ي جسدك ولبي احتياجاته. يمكنك الاستمناء كلما أردت ولن تصاب/ي بأي أذى.

أما بالنسبة للخيالات الجنسية أثناء إمتاع الذات، هي طبيعية تماماً. لا تضع/ي لها سقفاً ولا تكبت جماحها؛ من حقك أن تتخيل/ي أي شيء يمتعك - حتى لو كان شيئاً لن يحدث على أرض الواقع.

كيف تمتع/ين ذاتك؟

إذا تعذر عليك الوصول إلى قضيبك، أو مهبلك، بيديك، يمكنك استخدام أشياءً أخرى لتساعدك على الاستمناء. قد تستخدم/ين ألعاباً جنسية ذات ذراع طويلة، أو نوعاً من الفاكهة أو الخضروات. يمكنك الاستمناء بدون استخدام يديك من خلال حك جسدك بالمرتبة أو الوسادة أو فوطة. هناك طرق كثيرة مبتكرة لإمتاع الذات ويمكنك ابتكار المزيد ليناسب جسدك واحتياجاته.

حاول/ي ممارسة العادة السرية في مكان يعطيك قدراً من الخصوصية والاسترخاء. لا تتعجل/ي! خذ/ي كل الوقت الذي تحتاجه/تحتاجيه للاعتياد على جسدك. الجميع يستخدمون الخيال والصور المثيرة والمزلقات لزيادة الإحساس باللذة.

إذا كنت في علاقة، لا تخجل/ي من طلب يد العون من شريكك/شريكتك. الكثيرون غيرك يستمتعون بالاستمناء المتبادل مع شركائهم.

إذا لم تتمكن من الحصول على انتصاب، إذا لم تتمكني من الشعور بالاستثارة بمداعبة البظر، لا تقنط/ي! هناك مناطق كثيرة بالجسد للاستثارة واللذة.

لا ترهق/ي نفسك! الكثير من الناس يحتاجون أكثر من محاولة لينجحوا في الوصول للنشوة. الصبر مفتاح النجاح. البعض يستشيرون طبيباً أو طبيبةً ممن يثقون بهم.

الخصوصية

من حقك الحصول على حياة جنسية، ولكن احتياجات جسدك قد تستدعي وجود شخص آخر يلازمك، وقد يشاركك الغرفة. قد تجد أنه من الصعب الحصول على الخصوصية أو من المحرج طلبها. قد تستدعي حالتك طلب مساعدة شخص آخر في الاستمناء. قد تضطر أن تفصح عن رغباتك الجنسية – هذا أمر ليس سهلاً.

كن شجاعاً! كوني شجاعةً! إمتاع الذات أمر طبيعي، ولا يوجد مبرر لحرمانك من هذه المتعة. انظر/ي للأمر من هذه الزاوية:

أياً كان من ستطلب/ين منه مساعدك على الاستمناء، يمارس العادة السرية أيضاً. إذا كان مسموحاً له/لها، لماذا يكون ممنوعاً عليك؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.