الاستمناء المتبادل
Shutterstock

الاستمناء المتبادل.. ممارسة جريئة تجدد حياتك الجنسية

ألّفه آية عبد الرحمن الاثنين, 12/30/2019 - 05:00 م
قد يخجل بعض الشركاء من ذلك، أو قد يترددون، ولكن ممارسة الاستمناء المتبادل من الممكن أن تجدد حياتك الجنسية وتثيرها.

الاستمناء نشاط جنسي طبيعي، له متعة تختلف عن متعة العلاقة الكاملة، لهذا لا تتعجب/ي حين ترغب/ين فيه، حتى وأنت تحظى/ين بحياة جنسية رائعة ومستقرة مع شريك/ة.

يعتبر الاستمناء شكلاً من أشكال الجنس الفردي، ويتضمن الإمتاع الذاتي عن طريق مداعبة الأعضاء الجنسية، واستعمال الخيال الجنسي حتى الوصول إلى النشوة (الأورجازم).

ومع ذلك فهو غير محدودٍ بالمتعة الفردية، إذ يمكن إدخاله في العلاقة الحميمية مع الشريك، لمزيدٍ من التجديد في الحياة الجنسية، وزيادة رابطتك بمن تحب، وتوفير طريقة جديدة لتستمتعا معاً.

متعة مختلفة في حياتك الجنسية

يشير مصطلح الاستمناء المتبادل Mutual Masturbation إلى نشاطين جنسيين لطيفين، الأول هو استمناء شريكك/شريكتك حتى وصوله/ا إلى النشوة، ثم الحصول على نفس المتعة منه/ا، والثاني هو استمناء الشريكين أمام بعضهما كنوعٍ من الإثارة في إطار العلاقة الكاملة، أو كنشاطٍ جنسي مبتكر مستقل بذاته.

الشكل الأول من الاستمناء المتبادل، وهو استمناء الشريكين لبعضهما بالتبادل، يبدأ فيه أحدهما بمداعبة جسد الآخر، والتركيز على إمتاعه حتى يوصله إلى النشوة الجنسية.

يستخدم الشريك في استمناء شريكه الجنس اليدوي، بمداعبة الأعضاء الجنسية بالأصابع واليدين بأشكالٍ مختلفة، أو الجنسي الفموي، الذي يشمل مداعبة الأعضاء باللسان والشفتين، أو الألعاب الجنسية المفضلة لهما.

يعتمد الاستمناء المتبادل على استعمال كل طريقة ممكنة لإثارة الشريك، باستثناء الإيلاج، حتى يصل إلى الأورجازم، بعدها تتبدل الأدوار.

يُعدّ الاستمناء المتبادل نوعاً من أنواع الجنس الخارجي، الذي يفضله كثير من العشاق حال تعذر العلاقة الجنسية الكاملة، إمَّا لأسبابٍ صحية، مثل المرض، أو الإرهاق، أو فترة الدورة الشهرية، أو أسبابٍ اجتماعية، مثل الحفاظ على العذرية.

في الشكل الثاني من الاستمناء المتبادل، يبدأ أحد الشريكين بالاستمناء أمام شريكه، ومنحه فرصة التعرف على جسده أكثر، ومتعة مراقبته وهو يبلغ النشوة الجنسية أو يكاد.

الاستمناء مع الشريك
shutterstock

يمكن للطرف المراقب أن يحفز شريكه على بلوغ النشوة ببناء خيال جنسي مثير، عن طريق إخباره كم يبدو مثيراً هكذا، وأنه يحب مراقبته في هذه الحالة من الإثارة، أو إخباره بقصص جنسية، واستعمال الديرتي توك (الكلام الجنسي الصريح)  في إثارته أكثر وأكثر.

كما يمكن للطرف المراقب أن يتحكم في شريكه بطريقة مثيرة، عن طريق توجيه الأوامر لما يفعله، وتأخير وصوله إلى النشوة الجنسية، وتعذيبه بشكلٍ لطيف يضاعف الإثارة التي يشعر بها.

يمثل هذا النوع من الاستمناء المتبادل إثارة كبيرة للطرفين، فالطرف الأول ينفتح على شريكه ليشاركه لحظةً حميمية شديدة الخصوصية، بينما يستمتع الطرف الآخر بإثارة بصرية قوية وممتعة، ويستكشف أبعاداً جديدة لمتعة من يشاركه الفراش، تمنحه المزيد من طرق إسعاده مستقبلاً.

كيف يغير الاستمناء المتبادل أجواء علاقتكما الجنسية؟

يربط البعض بين الاستمناء المتبادل والعلاقات الجنسية بين المثليين فقط، لكنه في الحقيقة ممارسة ممتعة بين أي شريكين، مهما كانت ذائقتهما الجنسية.

يوفر الاستمناء المتبادل العديد من المميزات في العلاقة الحميمية:

  • نشاط جديد ممتع يمكن تجربته مع الشريك للتغلب على الملل أو الفتور، خصوصًا في العلاقات الطويلة المستقرة.
  • ليس من الضروري أن يمارسه الشريكان معاً، بل يمكن أن يقدمه أحدهما للآخر كنوع من الهدية، أو يدلِّل شريكه/شريكته في نهاية يوم مرهق، ليهدئ أعصابه/ا ويزيل توتره/ا.
  • يعتبر نشاطًا جنسيّاً جيداً جدّاً لاستكشاف النفس، فالإمتاع الذاتي يجعلك أكثر دراية بجسدك وما يثيرك، وممارسته مع شريكك يعزز جرأتك وثقتك في نفسك، واستمتاعك بجسدك والجسد الآخر.
  • يعتبر نشاطاً جنسيّاً رائعاً لاستكشاف الشريك، معرفة إيقاع نشوته، والاستمتاع بالسيطرة عليه، ومفاجأته.
  • قد يبدو الاستمناء أمام الشريك/ة أمراً غريباً مريباً، لكن الانفتاح عليه ومنحه فرصة مراقبة كيف تمتع نفسك وحدك يزيد مستوى الحميمية بينكما، ويقوي الرابطة التي تجمعكما.
الاستمناء المتبادل
shutterstock
  • يعتبر ممارسة جنسية تنخفض فيها احتمالية الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا، باستثناء الأمراض التي تنتقل بملامسة الجلد المصاب، مثل الهربس والورم الحليمي البشري، والتي تنتقل باستخدام ألعاب جنسية دون تعقيمها قبل الاستخدام الشخصي.
  • يعتبر ممارسة مثالية لمن يرغبون في تفادي الحمل، بشرط عدم القذف على المهبل أو قربه.
  • الاستمناء المتبادل قد يكون ممارسة جيدة للعشاق الذين يحظون بعلاقات متباعدة Long Distance Relationship، عن طريق المكالمات الجنسية، أو الرسائل الجنسية، أو مكالمات الفيديو.
  • الاستمناء المتبادل قد يكون فقرة ضمن العلاقة الحميمية الكاملة، ونوعاً من المداعبة التي تستغرق وقتاً طويلاً، لكنها تؤجج الأجواء العاطفية.

نصائح لجلسة استمناء متبادل ناجحة

قبل أن تبدآ في نشاطكما الجنسية عليكما اتباع النصيحة الأساسية في العلاقة: تحدثا.

تحدث/ي مع شريكك/شريكتك فيما يثيرك ويشعل مشاعرك، هل تفضل/ين الصمت خلال إثارتك لنفسك؟ أم تريدها/ينه أن يتحدث ويلقي عليك الأوامر أو بعض القصص الجريئة؟ هل تود/ين ملامسته/ا؟ أم تفضل/ين الجلوس بعيداً عنه/ا، وتتأمل/ينه من بعيد؟ هل تريد/ين أن يراقبك فقط، أم ت/يداعب نفسه/ا أيضاً؟

بعد اتفاقكما على ما تحبان، هيئا الأجواء لتلك الممارسة الجريئة.. أضواء الشموع والموسيقى والروائح العطرة قد تزيد حواسكما حدة للاستمتاع بالتجربة.

تواصلا بالأعين، والكلمات، واللمسات، وكل ما من شأنه تعزيز شعوركما ببعضكما.

قد تكون الفكرة غير مألوفة لكثير من الأزواج والعشاق، لكن التجديد والابتكار، وربما بعض الغرابة، من عوامل تجديد وازدهار الحياة الجنسية.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.