رجل متزوج محروم من الجنس
Public Domain Pictures

النجدة: زوجتي لم تعد تطيق الجنس بعد الولادة

ألّفه د. ساندرين عطاالله السبت, 11/07/2015 - 08:29 ص
"زوجتي أصبحت لا تطيق ممارسة العلاقة الحميمية بعد الولادة الثانية. ترفض العلاقة بشكل دائم رغم مرور 9 أشهر على الولادة. تتحجج دائماً بأمور لا علاقة لها بالحقيقة...

مرة رائحة فمك، ومرة الخوف من استيقاظ الأطفال، ومرة تتجهز وتتطيب، ثم لا تبادلني أي شعور لدرجة أنه لا يحدث لي انتصاب، واضطر إلى أخذ بعض الأدوية حتى انتصب. 

تكلمت معها مراراً وتكراراً. اشتريت لها الهدايا، قمت بدعوتها على العشاء والتنزه في الخارج. اشتكيتها لأمها ولا حياة لمن ينادي.

زوجتي لم تكن هكذا حتى الولادة. كانت تستجيب والآن أصبحت تكره هذا الموضوع.

لولا الحرام لكنت هجرتها .. كما أنني أخشى على نفسي من الفتنة ... زميلاتي في العمل والنساء اللواتي أراهنّ في الشارع يثرن في نفسي الشهوة.

أصبحت أتكلم مع زوجتي في أمور لها علاقة بذكريات زواجنا وأيام شهر العسل ولكن دون جدوى. مع العلم أنني أحاول أن أكون ودوداً معها في العملية الجنسية.

أبدأ بالاستحمام والتطيب والتعطر واستخدام غسول للفم مع مضغ اللبان النفاذ الرائحة. أحياناً تقضي شهوتها ولا أقذف ثم اتركها لأنها تكون متعبة. يعني أكتفي فقط بالمداعبات.

اقتربت من حالة الجنون والتعب النفسي ... وأصبحت أحضر الأفراح وأحقد على الأزواج ليلة دخلتهم.

أرجو افادتي بالحل."


عزيزي الزوج،

أصبح الجنس أكثر فأكثر عاملاً جوهرياً في الحياة الزوجية، وعنصراً أساسياً لإستمراريتها، في حين أنه كان منذ عقود خلت نتيجة ومجرد واجب في العلاقة الزوجية.

إلا أنه، وبعد الحمل والولادة، وبدلاً من أن يستمر شهر العسل الواعد بالملذات والعواطف الجياشة، يُصبح شهر "خيبة"، حيث العاطفة والرغبة الجنسية تزولان وتتبخران.

فهل الأمومة تحدث هذا التغيير وتلغي الرغبة الجنسيّة؟

بالنسبة إلى البعض، تكون "الأمومة " مرادفة للضغوطات والواجبات وحتى الحبس، إذ يتسلل أرق الأمومة إلى حميمية العلاقة الزوجية بطريقٍة سلبية، ويخلّف مشاكل واضطرابات جنسية تظهر حتى في نقاشات الزوجين.

تتكلم عن قلة رغبة زوجتك وعدم تجاوبها الجنسي، إنما لا تصف وضعها النفسي و الجسدي. هناك بعض الأسئلة يجب أن تحاول الإجابة عليها للعثور على الحلول.

فسيولوجياً

  • هل تعافت زوجتك جسدياً من الإنجاب؟
  • هل توقفت من الإرضاع؟
  • هل تنام ليلة كاملة من دون تقطع؟

فالحمل والإنجاب يسببان تقلبات فيزيولوجية ونفسية تستمرّ آثارها أشهر من بعد الولادة.

أبرز الدراسات تشير إلى أن الأم تحتاج إلى مدة ما بين الستة أشهر والسنة لإستعادة رغبتها الجنسية من بعد الولادة.

الرغبة الأنثوية تتأثر كثيراً بالتوازن الهرموني، إذ أنه على الصعيد الفيزيولوجي، فترة الحمل وما يتبعها من إنجاب هي نكبات هرمونية حقيقية.

أضيف إلى ذلك، الضغط النفسي المرتبط بولادة طفل ودفق المسؤوليات الجديدة، وندوب توسّع فتحة المهبل عند الإنجاب، والليالي المستقطعة، وصعوبات التنظيم، والإيقاعات الجديدة المطلوبة وفق إيقاعات الطفل، وانعدام الوقت المناسب.

أخيراً، لا ننسى الإرضاع وإفرازات هرمونات الحليب العالية، وأرق الولادة وما يحمله من مؤشرات عصبية.

فنستنتج حالاً أن المشكلة هي إرهاق موضوعي، ولا مبالاة جنسيّة مُبرمجة فيزيولوجياً. هبوط الرغبة الجنسيّة يبدو إذاً حتمياً. من الطبيعي أن الأم الشابة لم تعد عندها الرغبة باسترجاع حياة جنسيّة مُشتعلة في الأشهرالأولى للولادة.

الأهم هو ألاّ تتورط الأم الجديدة في هذا الخمول.

الحلّ: الراحة، النوم الهنيء، والصبر حتى انتهاء فترة الرضاعة.

هل تخصص زوجتك وقتاً لنفسها ولحياتكما الزوجية؟

إن العلاقة الجنسية تضع حتماً أبطالها أمام الـ "هنا والآن". إذاً، أن نعيش في اللحظة الحاضرة هو أمر ضروري للمتعة الجنسية، لكن حياة الأُم غالباً ما تتمحور حول طفلها، يجعلها غير متوفرة في اللحظة الحاضرة.

من جهة أخرى، هي تتخلى عن حياتها الخاصة وأولوياتها ورغباتها من أجل حاجات طفلها.

هذا الاتحاد الكلي غالباً ما يستبعد الأب من العلاقة المميزة التي تجمع الأم بطفلها. 

هذا مؤسف جداً، لأنه من الضروري  لتحقيق التوازن في الثنائي، وفي الحياة الزوجية، أن يكون الرجل مصدراً للحب ومساهماً في  مساعدة الأم مع طفلهما.

الحلّ:

  • ساعد زوجتك أن تأخذ استراحة من الأطفال للاهتمام بنفسها.
  • تحدثا عن كل شيء باستثناء الأولاد
  • أظهر لها اهتمامك بها كإمرأة وليس فقط كأم أو كشريكة جنسية!
  • اهتم بأمورها و أصغِ  إلى همومها، و مشاكلها لكي تشجعها أن تعزز نفسها.
  • اطلب منها أن تترك الأولاد معك يومياً ساعة أو ساعتين، لكي تخصص وقت لنفسها.
  • ساعدها في المنزل و لا تتوقع أن تكون المكافأة جنسية!
  • كثف من أوقات الألفة والتقارب النفسي مع زوجتك، كخلق ظروف للخروج من المنزل، مشاهدة فيلم سينمائي، عشاء خاص بالعشاق.

هنا أيضاً، لا تتوقع أن تمارسا الحب مباشرة من بعدها!

هل زوجتك متصالحة مع نفسها و جسدها الجديد؟

 الكثير من التغيّرات البدنية التي تواكب الأمومة و الإنجاب حتى ولو كانت ضئيلة، تثير الإزعاج وتضع على المحك قدرة المرأة على الإغراء.

أما الخطر الأكبر فيكمن باعتبار ظهور هذه التقلبات كأنها مؤشراً لنهاية الحياة الجنسية، إلا أن هذه التبدلات ليست فقط طبيعية، لكنها لا تمنع بأي حال من الأحوال الاستمتاع بالحياة الجنسية.

 

الحلّ: 

  • ساعد زوجتك على التصالح مع جسدها
  • عبّر باستمرار عن انجذابك إليها (من دون هدف جنسي) فرنين الصوت هو ناقلٌ للإثارة الجنسيّة والحبّ، وعامل إغراء بالنسبة إلى المرأة.
  • مارسا سوياًً نشاطاً رياضياً منتظماً؛ فالرياضة تساعد زوجتك على استعادة لياقتها البدنية و تقرّبكما.
     

هل تعاني زوجتك من "اكتئاب ما بعد الولادة"؟

من الضروري تقييم الحالة النفسيّة لزوجتك. فغالباً ما تترافق الاضطرابات المزاجيّة، كالاكتئاب، بانخفاض في الرغبة الجنسيّة. إن كنت تشعر أن زوجتك مُحبطة، حزينة، مع رغبة دائمة في البكاء، قد تعاني من هذا النوع من الاكتئاب.

اكتئاب بعد الولادة هو حقيقة ملموسة عند بعض الأمهات تستحق التوقف عندها ومعالجته.

الحلّ: إستشارة طبيب متخصص للتشخيص و العلاج.
 

أخيراً، هل حاولت تحسين علاقتكما الزوجية ككلّ من دون التركيز على الجنس؟

الرغبة الجنسيّة الأنثويّة هي قبل كلّ شيء مرتبطة بعلاقة الثنائي وتفاعله. وأضيف إلى ذلك إنّ الحياة الجنسية مكونة من الإثارة والحنان، وهي بعد يتناساه البعض، لاسيما الرجال.

نستطيع القول إن المرأة تصل إلى الجنس عبر الحنان، وإن الرجل يصل إلى الحنان عبر الجنس.

غالباً ما يغيب الحنان عن الزواج الذي يعاني المشاكل.

الحلّ:

  • صارح زوجتك من دون أن تضغط عليها وابحثا سوياً عن حلول.
  • لا تلجأ إلى والدتها، فالأمر قد يسبب ردة فعل عكسية.
  • استعيدا علاقتكما الجنسيّة تدريجيّاً: خصّصا وقتاً للتدليكات، المداعبات، الألعاب الصغيرة، التشارك، المودَّة، من دون أن تشعر زوجتك بأنّها مُجبرة إلى الوصول إلى علاقة كاملة مع إدخال.
  • إن كان السبب حقا ريحة كريهة في الفم، عاين طبيب متخصص.
  • إن كان عذر، عبّر عن معاناتك و رغبتك في معاينة معالج زوجي أو جنسي.

 

النصائح العشرة من أجل المحافظة على شعلة متّقدة في السرير وفي الحياة اليوميّة:

  • تواصل متبادل صريح، مبنيّ على الثقة والعاطفة: التعبير عن المشاعر وأيضاً عن الطموحات والرغبات والحاجات.
  • الإصغاء باهتمامٍ للآخر: لحاجاته ورغباته وما يفضّله.
  • المشاركة في الهوايات والمسؤوليات والهموم والضحك.
  • الضحك من أجل التقليل من جديّة بعض المواقف والظروف.
  • التفهّم: أنْ يضع الشريك نفسه مكان الشريك الآخر من أجل فهمه.
  • تنازلات متبادلة مع احترام اختلاف الآخر.
  • المبادرة: الذهاب نحو الآخر يُعزّز الرغبة.  
  • المرح والمفاجأة والابتكار: في السرير وفي الحياة اليوميّة.
  • الإغواء، أحياناً بحنان ورومانسيّة وأحياناً أخر بحرارة وإثارة.
  • التوفّر والتواجد للآخر.
Comments

لو كان الوضع معكوسا و كان زوجا لا يرغب في زوجته و زوجته هي المتضررة و توجه السؤال لموقعكم و تطلب النصيحة هل كان المشكلة ستقابل بنفس الرد ؟؟ أشك و ربما وجه الموقع عبر محرريه رسالة للزوجة بالبحث عن سعادتها و انهاء الزواج .. في الحقيقة لا ضير في ذلك و شخصيا انصح هذا الزوج بانهاء زواجه لكنني انتقد ما اعتقد انه ازدواج معايير بالموقع

اسمع نصيحتي كزوج مثلك لاعليك سوي ان تقوم بالاتي قبلها وتحدث معها عن الحب ضع اصبعك علي فتحة كسها وابداء بادخاله واخراجها ثم انذل براسك الي شفرتي كسها ومص شفرتيها وادخل لسانك الي داخل كسها العق كسها بفمك ولسانك ستقول لك هي لوحدها ادخل زبك في كسي

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.