العنف الولادي
Shutterstock

أرجوك احتَرِم ألمي.. العنف في غرفة الولادة

الحمل والولادة تجربة تنتظرها العديد من النساء. للأسف قد يشوِّه هذه التجربة تعرضهن للعنف أو الانتهاك من النظام الطبي.

"حدثت الولادة الطبيعية في رابع يوم العيد، بعدما خذلني طبيبي الذي كنت أتابع معه الحمل، بحجة أنه في إجازة، فاضطررت للذهاب إلى مستشفى حكومي".

هكذا تقول نشوى، التي ما زالت تعاني حتى اليوم من ذكريات الرعب في ذلك اليوم، وتصحو من النوم في فزع بسبب تعرضها للعنف أثناء الولادة.

ذهبت نشوى للولادة وحيدة، وهي لا تمتلك أي خبرة، فهذا هو أول مولود لها، ولا يوجد من يزودها بالنصائح.

فُتح الرحم لمسافة 2 سم، وكان الطلق بطيئاً، ونبض الجنين ضعيفاً، فأخبرتها طبيبة الامتياز ضرورة الولادة قيصرياً في أسرع وقت، ولكنها تركتها تنتظر لمدة ساعة ونصف، وأخبرتها بضرورة إعطائها "طلقاً صناعياً" وتركها للصباح.   

في اليوم التالي، ما إن دخلت الطبيبة قسم الولادة حتى أخذت تصرخ في وجهها، وتسألها لماذا لم تخبرها بحدوث الطلق؟

طلبت الطبيبة من نشوى المشي لمدة ساعتين، بعدها خضعت لكشف نساء من أطباء الامتياز، وتعرضت خلاله للألم. وعندما رفضت استكمال الكشف أخذوا يعنفونها، حتى بدأت رأس الطفل في النزول.

عادت الطبيبة وطلبت من نشوى المشي في غرفة العمليات، وهي غارقة في الدماء.

وكانت عملية الولادة نفسها فصلاً آخر من الإهانة، إذ ظلت الطبيبة تعنفها، وتخبط على ساقيها، كما خيطت الجرح بعد الولادة دون تخدير.

تعاني العديد من النساء الحوامل من ظاهرة تدعى العنف أثناء الولادة، وهو عنف يمارسه بعض العاملين بالمجال الطبي والتمريضي خلال حمل المرأة وعملية الولادة، إذ قد يعنِّف بعض الأطباء المرأة الحامل، وقد يمتد الأمر إلى الإساءة الجسدية، رغم أنه في هذا الوقت تكون المرأة متألمة وقلقة ومتوترة وفي أشد الحاجة إلى الدعم.

تعرضت أمل إلى نوع آخر من العنف، تتذكر عملية ولادتها التي جرت منذ 17 عاماً، كانت الولادة متعسرة، وتمت في وقت متأخر من اليوم، كانت تصرخ من الألم، وفوجئت بأن وجدت الطبيب يصفعها حتى تكف عن الصراخ.

تزيد فرصة الأمهات الفقيرات في التعرض للعنف، لأن العنف أثناء الولادة منتشر أكثر وبشكل أوضح في المستشفيات الحكومية.

تقول سناء إن خوضها تجربة الولادة في مستشفى حكومي كانت صعبة للغاية، فقد كان الأطباء يطلبون منها أن تركض في ظل إحساسها بألم الولادة، وكانوا يضغطون على بطنها بشدة، ويعنفونها ويصرخون في وجهها.

قد يبدأ العنف ضد المرأة منذ الحمل، إذ قد تتعرض إلى تعنيف الطبيب/ة من هذه الفترة، أو قد لا يزودها بالمعلومات الكافية، أو يقدم لها الأوامر فقط، ولا يوضِّح لها الخيارات المختلفة.

حامل وطبيبة
shutterstock

في مصر، لا توجد إحصائيات كافية عن حجم هذه الانتهاكات، رغم تواتر الحديث عن الظاهرة بين الأمهات، لكن الممارسة البارزة والمعروفة هي استسهال اللجوء إلى التوليد القيصري مقابل الولادة الطبيعية بين الأطباء.

 

للاطلاع على المزيد: ولادة طبيعية أم قيصرية؟ ولماذا؟

 

ويمكن أن نوجز بعض أشكال العنف ضد المرأة أثناء الولادة في القائمة التالية:

  • التعنيف والإساءة اللفظية
  • قطع العجان (المنطقة الواقعة بين فتحة الشرج حتى المهبل)، دون موافقة المريضة، أو دون ضرورة طبية
  • عدم الاهتمام بعلاج الألم
  • استخدام القوة للضغط على البطن
  • صفع المريضة، والتخبيط على ساقيها بعنف
  • عدم تزويد المرأة بالمعلومات الكافية
  • اللمس المهبلي المفرط أثناء الولادة أو عند التخدير

 

ظاهرة عالمية

العنف أثناء الولادة ظاهرة عالمية، ولكنها ما زالت تفتقد إلى التوثيق إلى حد كبير، وفي كثير من الأحيان لا يُعلن عنها.

أظهرت دراسة، تعود إلى عام 2015، أجرتها منظمة الصحة العالمية في أربعة بلدان هي غانا وغينيا وميانمار ونيجيريا، أن ثلث النساء يتعرضن لسوء المعاملة أثناء الولادة، وأن النساء يتعرضن للإيذاء الجسدي، والنفسي في فترة بين ثلاثين دقيقة قبل الولادة و15 دقيقة بعدها.

رصدت الدراسة تفاوتاً في التعامل مع النساء خلال الولادة، فقد كانت النساء الأصغر سناً، والأقل تعليماً، وغير المتزوجات، هن الأكثر عرضة للعنف.

وتبعاً للدراسة فقد أجرت 13% من عينة البحث الولادة القيصرية، و75% منهن تعرضن عمليات شق العجان بدون موافقة، وقالت 57% من النساء إنهن لم يحصلن على مسكن للألم، وفي 59% من الحالات أُجريت فحوص مهبلية بدون إذنهن.

أشارت الدراسة إلى ضعف العلاقة بين النساء ومقدمي الرعاية الطبية في هذه البلدان، بسبب عدم تزويد النساء الحوامل بالمعلومات الكافية، وتعرضهن إلى الإساءة الجسدية واللفظية، والوصم والتمييز، والفشل في تلبية المعايير المهنية للرعاية، وظروف النظام الصحي السيئة التي تؤدي إلى معاناة النساء أثناء الولادة في المرافق الصحية.

 

حادث كيمبرلي

 

ذهبت سيدة أمريكية تدعى كيمبرلي إلى المستشفى للولادة في عام 2013، لكنها لم تعلم حينها أنها ستكون حديث وسائل الإعلام الأمريكية، وسبباً من أسباب الدفع لتحسين ظروف الولادة.

رفعت كيمبرلي دعوى ضد الطبيب الذي ولَّدها بتهمة الاعتداء، ولحسن حظها كانت الولادة مصورة.

وقع الحادث في مركز بروفيدنس ترزانا الطبي في كاليفورنيا، حيث أنجبت كيمبرلي توربين، البالغة من العمر 27 عاماً، ابنها.

أظهر الفيديو طبيبها وهو يسحب مقصاً ليشق العجان، ويبلغها بأنه سيقوم بهذا الفعل، لكنها تصرخ وتقول بوضوح "لا تقطعني"، وتضيف: "لماذا لا تحاول توليدي دون قص"، ليصرخ بها الطبيب ويقول "أنا الخبير هنا، يمكنكِ العودة إلى المنزل وإجراء الولادة بنفسك".

ولادة طبيعية
shutterstock

لم تتعلق القضية القانونية بسوء التصرف، ولكن بحق المريض في رفض التدخل. وقد أظهر السجل الطبي لكيمبرلي أنها رفضت أي تدخل جراحي، ولم يكن هناك طارئ أثناء الولادة يستلزم شق العجان، وقالت في الدعوى إنها ما زالت تعاني من أضرار جسدية، ونفسية.

انتهت القصة بتخلي الطبيب عن رخصته الطبية وتوقفه عن العمل، بالإضافة إلى زيادة الوعي العالمي بوقائع العنف أثناء الولادة.

 

للأطباء رأي

حين نتحدث عن العنف أثناء الولادة يبدو أن الأطباء هم موضع الاتهام، لكن في الحقيقة يستاء العديد من الأطباء من ممارسة العنف ضد الحوامل.

تقول مها، طبيبة الامتياز، إنها تصاب بالكوابيس بسبب حضورها عمليات الولادة، وتضيف إنها لا تعلم إن كان الأطباء يصرخون في وجه المريضات أثناء الولادة بسبب فقرهن، أم لأنهن نساء. كما تشير إلى أن الأدوات في المستشفيات الحكومي تكون غير معقمة، وبعض الأطباء يشقون العجان بدون أهمية، بدعوى ألا تجرح المرأة العجان أثناء الدفع.

أما الطبيبة ياسمين أبو العزم، أخصائية طب النساء والولادة، فتقول للحب ثقافة إنها لا تستطيع إنكار وجود العنف أثناء الولادة سواء في القطاع الطبي الخاص أو الحكومي، وإن كان يكثر في الحكومي.

تقول أبو العزم إنها لن تبرر لهذا الأمر أبداً، ولكن في الكثير من الأحيان يكون الأطباء مضطرين: "كثيراً ما لا تتوافر للأطباء في القطاع الحكومي المسكنات والبنج وحقن الأبيديورال، في حين يوجد في القطاع الخاص طبيب التخدير، ويتمكن الأطباء من تسكين الألم".

هذا ضروري بشكل خاص في لحظة اتساع عنق الرحم، ونزول رأس الطفل، الذي تصفه أبو العزم بأنه "أصعب مرحلة في الولادة".

"في هذا الوقت من المفترض أن تدفع فيه المرأة الطفل، لكنها قد لا تكون متعاونة بسبب شدة الألم، مما قد يعرض الطفل للخطر. يساعدها الأطباء بالضغط على الرحم، وهو إجراء مؤلم جداً إذا لم تتناول المرأة مسكناً، وقد تغلق الأم ساقيها على رأس الطفل من شدة الألم، وهنا يمكن أن ينفعل الطبيب عليها قلقاً على الطفل".

تؤكد أبو العزم أنها لم تمارس أبداً العنف على النساء أثناء الولادة، خاصة لأنها تشعر بآلامهن، والعديد من الطبيبات النساء مررن بهذا الألم من قبل.

 

هل عملية شق العجان ضرورية أثناء الولادة؟

 

شق العجان من أكثر الممارسات انتشاراً أثناء الولادة، وحين لا تكون هذه الممارسة ضرورية، أو إذا جرت دون موافقة الأم، تدخل تحت بند العنف أثناء الولادة.

شق العجان أو الــ episiotomy هو شق يُجرى في العجان، أو النسيج الموجود بين فتحة المهبل والشرج، أثناء الولادة، ويمارسه الأطباء لتسهيل العملية.

شق العجان
shutterstock

في عام 2002، أجريت عمليات شق العجان على حوالي ربع نساء الولايات المتحدة. قبل عشرين عاماً كانت النسبة أكبر، إذ بلغت 80% من النساء.

وفقاً للكلية الأمريكية لأمراض النساء والتوليد (ACOG)، يوصي الخبراء الآن بتقييد استخدام شق العجان، إذ أظهرت الدراسات أن القطع يزيد من خطر حدوث تمزق شديد وسَلَس المستقيم والألم المزمن، وأظهرت الدراسات أيضاً أن شق العجان لا يحسن المخاض أو الولادة أو التعافي.

ولكن الطبيبة ياسمين أبو العزم تقول إن الطبيب لا يستطيع تحديد إذا كانت سيحتاج شق العجان أم لا إلا عندما تكون رأس الطفل ظاهرة من فتحة المهبل، حينها إذا رأى الطبيب أن فتحة المهبل متسعة بما فيه الكفاية، وأن رأس الطفل ليست كبيرة، ولن يحدث جرح للعجان، لن يقوم بشقه.

في المقابل ترى أبو العزم أنه لو رأى الطبيب أن الجرح سيحدث، فمن الأفضل أن يقوم بعمله، لأن الطبيب يصنع الشق جانبياً، وبالتالي تقل فرصة جرح فتحة الشرج والعضلة التي تتحكم في مرور البراز.

 

ما يجب أن تعرفيه قبل دخولك إلى غرفة الولادة؟

 

  • العلامات تظهر مبكراً، إذا تعرضت للعنف اللفظي أو الجسدي من الطبيب/ة أثناء الحمل، أو رفض أن يزودك بالمعلومات الكافية، ابحثي عن طبيب/ة آخر.
  • لا تسمحي لأحد أن يعنِّفك.
  • من المهم أن تقرأي وتزودي نفسك بالمعلومات عن الحمل والولادة، واسألي عن تجارب الحوامل السابقة، وعن كل التفاصيل التي تشغلك.
  • ليس من حق أحد وصمك بسبب اختياراتك.
  • من حقك أن تتلقي شرحاً وافياً من الطبيب/ة عن أنواع الولادة وإجراءاتها، مثلاً من المهم التأكد إذا كانت الولادة القيصرية ضرورية في حالتك أم لا، وتحدثي مع طبيبك عن ضرورة شق العجان من عدمه.
  • أحيطي نفسك ببيئة داعمة قد تتمثل في وجود الأهل والشريك والأصدقاء.
  • حاولي الاسترخاء وتقليل التوتر والقلق، من أجل ولادة آمنة وسالمة.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

شكرا لكم على هذا المقال الجميل أنتم تحدثتو عن معاناه ألام أثناء الولاده وطريقه المعامله اللا انسانيه لها فعلا هذا الشيء موجود .

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.