خرافات عن الإجهاض
Pixnio

قرار الإجهاض: خرافات شائعة

ألّفه Stephanie Haase الجمعة, 08/21/2015 - 04:10 م
هل الإجهاض يسبب العقم؟ هل يسبب سرطان الثدي؟ هل يسبب الاضطراب والخلل النفسي؟ هل هو فعل لا تقوم به سوى امرأة عديمة المسؤولية؟ ما هي الخرافات المتعلقة بقرار الإجهاض؟



الخرافة الأولى: الإجهاض يمكن أن يسبب سرطان الثدي في مرحلة متأخرة من العمر

لحسن الحظ هذا غير صحيح.

فقد بينت دراسة تضمنت 1.5 مليون امرأة، أن النساء اللواتي أجرين الإجهاض لم تكن مخاطر إصابتهنّ بـسرطان الثدي أعلى من غيرهنّ من النساء.


الخرافة الثانية: الإجهاض يمكن أن يسبب العقم

الإجهاض مرة، أو أكثر من مرة، لا يؤثرعلى القدرة الإنجابية فيما بعد.

لكن مثل غيره من الإجراءات الطبية، لا يخلو الإجهاض من بعض الأعراض الجانبية والمجازفات.

في الواقع إذا حدثت بعض المشاكل خلال الإجهاض، يمكن ان تتأثر خصوبتك (قدرتك الانجابية) في المستقبل.

لكن كوني واثقة أنه في حالات الإجهاض الآمن، والقانوني، تكون نسبة حدوث مشاكل في أول 3 أشهر من الإجهاض أقل من 0.05%.

مما يعني أن الإجهاض الآمن آثاره الجانبية ليست خطيرة إلى حد ما.

لكن حالات الاجهاض غير الآمن يمكن أن تتسبب بمشاكل ومجازفات.


الخرافة الثالثة: كافة النساء اللواتي يجهضن يعانين بعدها من مشاكل نفسية وعاطفية

ليس بالضرورة.

نسبة كبيرة من النساء اللواتي كانت لهنّ تجارب مع الحمل غير المرغوب به ، وقررن إجراء عملية إجهاض، بعدها يشعرن بالارتياح، على الأغلب، ولا يندمن على ذلك.

لكن هناك أيضاً بعض النساء اللواتي تنتابهنّ مشاعر الحزن أو الذنب أو ألم الفقدان، خاصة كلما تقدم الحمل.

بشكل عام، حتى لو شعرت النساء بمزيج من المشاعر المختلطة بعد الاجهاض، بينت الدراسات أن غالبيتهن يؤكدن بعد مدة من الوقت أنهنّ اتخذن القرار السليم وقتها.

الخرافة الرابعة: النساء عديمات المسؤولية فقط يقمن بعمليات الإجهاض

هذا ليس صحيحاً إطلاقاً.

أكثر من نصف النساء اللواتي خضن تجربة الإجهاض كنّ يستخدمن وسائل تحديد النسل (منع الحمل)، ومع ذلك حدث الحمل، كما تبين دراسة عن الموضوع.

حتى لو كانت المرأة تستخدم وسائل تحديد النسل في كل مرة تمارس فيها الجنس، من غير المؤكد أن تكون مضمونة 100%.

تذكر دراسة من الولايات المتحدة أنه من بين كل حالتي حمل هناك حالة واحدة غير مخطط لها، وأن أكثر من 60% من النساء اللواتي يحملن لديهنّ اطفال، وأنه من بين كل 4 نساء، هناك 3 يشعرن أن الطفل قد يعوق من مسؤولياتهن تجاه الآخرين.

كذلك تعتمد فاعلية وسائل منع الحمل على بعض الظروف الخاصة مثل عدم انتظام الحيض، أو انقطاعه في سن اليأس، واستخدام بعض العقاقير والأدوية، وبعض الحالات الصحية والتوتر.

تجدر الإشارة إلى حدوث الحمل عند بعض الفتيات نتيجة للاغتصاب، أو سفاح القربى، أو التعرض لأنواع مختلفة من الاستغلال الجسدي رغماً عنهنّ.
 

الخرافة الخامسة: النساء يستخدمن الإجهاض كوسيلة لمنع الحمل

هذا غير صحيح.

أكثر من نصف السيدات اللواتي قمن بالإجهاض كن قد استخدمن وسائل منع الحمل، وفقاً لدراسات حول الموضوع، ولكن للأسف أحياناً تفشل بعض وسائل تنظيم الأسرة.


الخرافة السادسة: قد يشعر الجنين بالألم خلال الإجهاض

تبين الدراسات العلمية أن الجنين لا يشعر بالألم حتى آخر 3 أشهر من الحمل.

يعود ذلك إلى أن الجهاز العصبي للجنين يتكون خلال المراحل الأولى من الحمل في طور النشوء، ولا يقدر على الشعور بالألم بعد.


الخرافة السابعة: حياة الجنين تبدأ مع الحمل

الحقيقة لا يوجد اتفاق على متى تبدأ الحياة في الجنين، وهذا موضوع نسبي للغاية ويعتمد على المعتقدات الدينية والثقافية والاجتماعية.

هناك أناس يعتقدون أنه في اللحظة التي تتوقف فيها الدورة الشهرية، ويحدث الحمل، تنفخ الروح وتبدأ الحياة داخل الجنين.

هناك اعتقادات أخرى أن الحياة تبدأ فقط بعد ولادة المولود أو في الأشهر الأخيرة من الحمل.

لكن تبين الأبحاث العلمية أن الجنين يكون حياً بين 24 و28 أسبوعاً من حدوث الحمل.

ففي ذلك الوقت فقط يكون قادراً على العيش خارج الرحم، وهذه مرحلة متطورة وبعيدة عن الفترة المسموح بها للإجهاض.


الخرافة الثامنة: هناك "طرق طبيعية" للإجهاض بنفسك في المنزل

قطعاً لا.

في الواقع لا تفيد الوصفات الشعبية للإجهاض مثل الحمامات الساخنة، أو استخدام جرعة عالية من فيتامين C، أو غير ذلك من الزيوت دوماً، بل أن بعض الطرق التي تلجأ إليها النساء للإجهاض في المنزل يمكن أن تؤذي صحتك لذلك احذري منها.

الطريقة الوحيدة هي إجراء عملية جراحية أو طبية آمنة، واستشارة اخصائي صحي في مختلف التفاصيل قبل العملية.

إذا تعذرت رؤية طبيب/ة، أو خدمات اجهاض في بلدك، يمكنك الاتصال مع شبكة Women on Web وهي خدمة عبر الإنترنت ترسل للمرأة حبوب للإجهاض، إذا احتاجت لذلك، مع تعليمات استخدامها.

هذه الحبوب فعالة فقط خلال أول 9 أسابيع من الحمل ولا ينبغي أن يتم استخدامها بعد ذلك.


الخرافة التاسعة: كون الإجهاض غير قانوني يمنع النساء من المحاولة والإصرار عليه

هذا غير صحيح.

بينت عدة أبحاث أن تجريم الإجهاض لا يؤدي الى تقليص حالات الإجهاض أو أعدادها، بل إذا كان الإجهاض غير قانوني، تلجأ النساء إلى عمليات الإجهاض غير الآمنة، والمجازفة بصحتهنّ، أو اللجوء إلى السوق السوداء واتباع أساليب غير سليمة في عمليات الإجهاض، الأمر الذي يعد خطراً يهدد حياتهنّ.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحباً لينا،

تجربة الأجهاض ليست سهلة جسدياً ونفسياً. لذا، ننصحك بالتفكير جيداً قبل الإقدام عليها. إذا كنت قد اتخدتِ قرارك، سوف تجدين في الرابط التالي بعض المعلومات المفيدة حول الإجهاض المنزلي:

إنهاء الحمل في المنزل
https://lmarabic.com/pregnancy/unsure-about-being-pregnant/home-abortion
 

تحياتنا.

فريق التحرير.

مرحباً تسابيح،

إذا كان الإجهاض قانوني في بلدك فننصحك بزيارة الطبيبة للفحص والإستشارة، وإجراء الختان تحت رعاية طبية، تجنباً للمضاعفات الصحية.

كما ننصحك بالإطلاع على الموقع الإلكتروني لنساء على الشبكة، بحيث يمكنك التحدث مع طبيب/ة بشأن حالتك

https://www.womenonweb.org/ar/page/521/about-women-on-web

فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.