التحقق من المعلومات
Shutterstock

تأكَّد/ي قبل القراءة.. كيف نصل إلى المعلومة الجنسية الصحيحة عبر الإنترنت؟

من الطبيعي أن نلجأ إلى الإنترنت لنتلقى المعلومات الطبية، ولكن ليس من المفترض أن نصدِّق أي معلومة نقرأها عليه. خطوات بسيطة يمكن اتخاذها لنتأكد من دقة من نقرأه.

عندما يتطرق الحديث عن التثقيف الجنسي ترتسم في ذهني فتاة مراهقة -في حقبة ما قبل ثورة المعلومات- يزدحم عقلها بتساؤلات عدة، كيف جئت إلى هنا؟ كيف نما لي هذا الجسد؟ ما الذي أجده في صديقي مثيراً للاهتمام؟ ولماذا يتوجب عليَّ تغطية جسدي كله أمام ذكور العائلة؟

تحاول الفتاة التخلص من حيرتها، تلجأ إلى الأهل، فهُم مصدر المعلومات الأول لأطفالهم.

تحاصرها كلماتهم “لما تكبري هتعرفي.. عيب كده”.

 

ماذا عن الأصدقاء؟

عادة لا تكون التجربة أقل سوءاً.

الآن في عصر الإنترنت لا شيء يصعب الوصول إليه، فبضع كلمات في محركات البحث كفيلة بأن تفتح أبواب المعرفة لهذه الفتاة وغيرها من البشر، الذين يجدون صعوبة في الوصول إلى معلومات في دوائرهم القريبة.

ولكن هل تنتهي القصة عند ذلك، أم أن هناك جوانب خفية تكتب لقصة الفتاة نهاية أخرى؟

سابقاً، اعتدنا أن نكون محاصرين بتساؤلات دون إجابة، أما الآن فلم يُفك الحصار كما يبدو، بل ازددنا اختناقاً بإجابات لا حصر لها.

فهناك مجموعة واسعة ومتنوعة من المعلومات المتاحة على شبكة الإنترنت، وبخلاف معظم مصادر المعلومات التقليدية (الكتب والمجلات وما إلى ذلك)، لا يتعين على أحد تقييم محتوى الإنترنت أو الموافقة عليه قبل نشره.

في الأساس، أي شخص لديه جهاز كمبيوتر يمكن أن يضع أي شيء يريده على الإنترنت، وهذا يوقعنا في محيط من المعلومات المغلوطة.

 

ما الخصائص التي تُقاس عليها صحة المعلومات؟

إذا افترضنا أن صديقتنا الصغيرة تعيش في عصر الانترنت، ففي خضم بحثها عن المعلومات المتعلقة بالجنسانية لا شك أنها ستقابل الكثير من المعلومات المضللة، فما يردنا يومياً من استفسارات لمتابعينا بموقع “الحب ثقافة” يكشف عن حجم المعلومات التي يتم تداولها، خاصة بين المراهقين، والتي تساهم في تشويه نظرتهم للجنس.

 

ولكن كيف يتأكد القارئ من المعلومة أثناء اطلاعه عليها؟

من المفيد معرفة طريقة عمل الباحثين في تقييم مصادر المعلومات، ونعرض لكم نموذجاً سهلاً يمكن لأي شخص الاستعانة به، حتى لو لم يكن باحثاً.

هذه الطريقة تسمى CARS، وكل حرف منها يشير إلى الكلمة الإنجليزية التي ترمز للمعيار الذي يُستعان به للتقييم، ولكي نثق بالمصدر الذي نطلع عليه، من الضروري التأكد من تلبيته للمعايير الأربعة.

معايير التحقق
shutterstock

هذه المعايير هي:


1. المصداقية Credibility:

لأن الناس دائماً ما يتخذون قرارات هامة بناء على المعلومات المتوفرة لديهم، يجب أن تتسم هذه المعلومات بالمصداقية، والتي تُكتسب من أصالة المصدر وقابليته للإقناع.

وجود الأخطاء الإملائية وركاكة اللغة وغياب المصادر الموثوقة عوامل كافية لأن تضرب مصداقية المصدر في مقتل.

 

2. الدقة Accuracy:

الهدف من اختبار الدقة ليس التأكد من أن المعلومات صحيحة علمياً فحسب، لكنها يجب أن تكون مُحَدَّثة ومفصلة وشاملة. فكون المعلومة مناسبة في إطار زمنها لا يجعلها معلومة دقيقة، خاصة في المجالات سريعة التطور مثل الطب، فما كان صحيحاً قبل عشرين عاماً قد لا يكون صحيحاً اليوم.

ولا تقتصر الدقة على استخدام معلومات مُحدثة فحسب، بل يجب أن تكون معلومات شاملة، فالمصدر الذي يتعمد استبعاد بعض الحقائق أو إهمال العواقب أو البدائل الهامة يُضلل القارئ أو يخدعه عن عمد.

أيضاً من الأمور التي تُفقد المصدر الدقة تبني وجهة نظر أحادية الجانب، حتى وإن كانت صحيحة، أو محاولة تطويع الحقائق العلمية لتناسب معتقداتنا أو آراءنا الشخصية.

 

3. الموضوعية Reasonableness:

تأكد/ي من أن الحجة المكتوبة أو المعروضة متوازنة و منطقية. وخذ/ي حذرك من ألا تكون لهجة المحتوى واقعية ومدروسة.

فمصدر المعلومات الجيد يتسم بلهجة هادئة منطقية دون إيهام أو تلاعب بمشاعر القراء.

جميعنا نعرف أن الموضوعية البحتة شيء مستحيل الحدوث، فحتى هذا المقال لديه انحياز ما، ولكن القدرة على السيطرة على الانحيازات هي ما تجعل الكاتب والمحتوى موضوعيين وبالتالي يمكن الثقة فيهما.

 

4. الدعم Support:

المحتوى الجيد لا يطفو في الفراغ، بل يدعم نفسه بأدلة قوية، فإذا تضمن المحتوى عدداً من الدراسات التي أجرتها مؤسسات موثوقة، أو أمثلة تؤكد أو تدحض النظرية تجعله أكثر إقناعاً وقابلية للتصديق.

 

 كيف يمكن إيجاد معلومات موثوقة مختصة بالصحة الجنسية/الإنجابية؟

 

 1. البحث عن المؤسسات الموثوقة:

الإنترنت مليء بالمواقع التي أُنشئت قبل خمس دقائق، ما نريده هو المواقع المرتبطة بالمؤسسات الموثوق بها، والتي أنشئت من فترة مقبولة، ولها سجل يتمتع بالنزاهة.

قد تشمل هذه المواقع تلك التي تديرها الوكالات الحكومية أو المنظمات غير الربحية أو المؤسسات العلمية أو الجامعات، فإذا أردنا الحصول على معلومة تخص الصحة الجنسية أو الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق الجنس يمكننا البحث على سبيل المثال في: الجمعية الدولية للطب الجنسي أو مركز مكافحة الأمراض المعدية.

المصادر الموثوقة
shutterstock

2. البحث عن مواقع ذات خبرة:

لن تذهب إلى ميكانيكي سيارات إذا كُسرت ساقك، ولن تذهبي إلى المستشفى لإصلاح سيارتك، هذه مسألة واضحة. يمكنكم البحث عن مواقع الإنترنت المتخصصة في نوع المعلومات التي تبحث عنها. لذا إذا أردنا البحث عن وسائل منع الحمل، يمكننا الاستعانة بالمواقع الطبية أو المواقع الخاصة بتنظيم الأسرة.

 

 3. الابتعاد عن المواقع التجارية:

المواقع التي تديرها الشركات والأعمال التجارية غالباً ما تحاول بيع شيء لك، فمن المحتمل أن تميل المعلومات التي يقدمونها لصالح منتجهم، فإذا طبقنا هذا على الاستشارات الجنسية سنجد الكثير من المواقع التابعة لشركات الأدوية أو مستحضرات التجميل تروج صوراً معينة عن الجسد (طول القضيب أو لون أشفار المهبل) أو الأداء الجنسي (طول مدة الانتصاب أو توقيت القذف) لجذب المستخدمين لشراء منتجاتهم حتى وإن كانت عديمة التأثير، وقد تستعين هذه المواقع بمعلومات غير دقيقة أو صحيحة.



4. الحذر من الانحياز:

من السهل إيجاد معلومة، لكن أن تكون هذه المعلومة خالية من الانحيازات فهذا أمر يحتاج إلى تدقيق النظر. فالفضاء الإلكتروني يمكن أن يُمثل أرضاً خصبة لفرض الانحيازات، خاصة في الموضوعات المتعلقة بالصحة الجنسية. حيث تختلط المعرفة بالقناعات الشخصية بشكل يجعل القارئ غير قادر على التمييز.

إذا أردنا الوصول إلى معلومة لا ينبغي أن نلجأ إلى منصات يغلب عليها أيدولوجيا معينة (دينية أو فكرية)، وإذا لم يتوفر البديل يمكن أن نطور حساً نقدياً يُمَكِّننا من استخلاص المعلومة دون الوقوع في فخ الانحياز.

نؤكد أيضاً أن هناك فرقاً بين ما هو صحيح وما هو مناسب، فعلى سبيل المثال، الجنس الفموي لا يسبب أي ضرر طالما كان طرفاه خاليين من العدوى ولكن كونه يناسب البعض ولا يناسب آخرون فهذا تفضيل شخصي.

إذا أردنا الحصول على معلومة صحيحة علينا أن نفرق بين الشخصي والموضوعي في تقييم ما نتلقاه من معلومات. 

ذلك لن يأتي دون امتلاك حس نقدي ، وإدراك لحقنا في التحقق من المصدر.

أخيراً، عادة إذا مررنا بظرف طبي، نستشير جميع من حولنا ونطلب منهم ترشيح الطبيب/ة المناسب/ة، وإذا لم نطمئن للطبيب/ة، نتأكد من حالتنا بزيارة طبيب/ة أو اثنين آخرين. لكن الغريب أننا كثيراً ما لا نبذل هذا الاهتمام للمعلومات التي نتلقاها على الإنترنت، ونتلقى النصيحة الطبية من أول مصدر ودون تدقيق، رغم أنه يمكن التحقق من مصداقية المعلومة بخطوات بسيطة.

 

دائماً تأكد/ي من مصدر المعلومة ودقتها قبل الاقتناع بها، ويمكن تحقيق ذلك بالاستعانة بالمعايير التي ذكرناها في هذا المقال.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

آخر التعليقات (6)

  1. هل المرأه اذا شربت ماء وفيه …
    هل المرأه اذا شربت ماء وفيه ( قرفه )يسقط حملها ام مجرد خرافه ؟

    1. أهلاً بك ذات القبعة الورية/…

      أهلاً بك ذات القبعة الورية/
      للأسف لا توجد دراسات وافية عن هذا الأمر، ولكن في حالة عدم استقرار الحمل لا يفضل تناولها بكميات كبيرة حيث أنها قد تؤدي إلى هبوط الجلوكوز بالدم أو حدوث بعض الإنقباضات بالرحم.

  2. أنا كنت أبحث عن المعرفة…
    أنا كنت أبحث عن المعرفة الجنسية و الحميمية… من عدة مواقع لكن بذكاء و مع إكتشاف موقع الحب ثقافة لاحظت أني أستفيد منه و أملأ جعبتي بالكثير من المعلومات فأصبحت أثق في كم لذا كونو في المستوى و أعطونا الحقيقي المثبت علميا… و سنبقى ندعمكم.
    و أخيرا أطلب منكم تبدأو بنشر ما هو نفسي و إجتماعي في الموضوعات المتعلقة بالعلاقات المتعلقة بين الجنسين و التعارف.

    1. مرحباً بك، 
      شكراً على كلامك…

      مرحباً بك، 

      شكراً على كلامك المشجع، وستجد على موقعنا الثير من المقالات التي تتحدث عن شئون العلاقات من منظور نفسي واجتماعي. نتنمى لك حياة سعيدة.

  3. معلومة مفيدة وبلغه واضحه…
    معلومة مفيدة وبلغه واضحه وسلسله.استمروا في تقديم الوعي

الحب ثقافة

‏الحب ثقافة منصة للنقاش البنّاء حول أمور الحب والعلاقات والجنس والزواج.