الثدي في العلاقة الحميمية.. أكثر من مجرد عضو "سيكسي"
Pixabay

الثديان في العلاقة الحميمية.. ليسا مجرد عضوين جذابين

ألّفه آية عبد الرحمن الجمعة, 10/18/2019 - 05:44 م
كيف توظف/ين الثديين في علاقة حميمية ممتعة ومختلفة؟

الثديان ليسا مجرد عضوين جميليّ الشكل لأنهما يلعبان دوراً كبيراً في تحسين العلاقة الحميمية، إذا تم توظيفهما جيداً عند ممارسة الجنس.

قد تتخيل/ين أن مداعبة الثديين أمر مبالغ فيه، أو أنها ممارسة جنسية بسيطة، محدودة التقنيات، لكن الحقيقة تختلف عن تصوراتك تماماً.

كيف توظف الثديين في علاقة حميمية ممتعة ومختلفة؟

الثديان في العلاقة الحميمية

إلى جانب دورهما التناسلي الهام، يشكل الثديان محفزاً كبيراً للرغبة الجنسية عند المرأة والرجل على حدٍ سواء.

تميل أغلب السيدات إلى أن يداعب الشريك أجزاءً مختلفةً من صدورهن قبل العلاقة الحميمية، ليصبحن أكثر استعداداً للخطوة التالية، وقد لا تكتمل متعتهن دون المداعبة بشكلٍ كافٍ.

تتراوح مداعبات الثديين ما بين الملامسة الخفيفة والقوية، واعتصارهما، والضغط عليهما، والمساج، وحتى التقبيل واللعق والعض، ومص الحلمات.

تحمل حلمات الثدي عدداً كبيراً من النهايات العصبية، التي تساعد على تعزيز الاستثارة الجنسية للمرأة، وتنعكس في رطوبة المهبل، ومن ثم تسهيل عملية الإيلاج، وتجاوب المرأة مع شريكها في علاقة كاملة تخلو من الألم والانزعاج.

من ناحية أخرى، يستثار الرجل بالثديين إلى حدٍ هائل، وبالنسبة لكثيرين فهما الجزء الأكثر لفتاً للانتباه، والأشد إغراء.

خلال العلاقة الحميمية، غالباً ما يركز الشريك على لمس الثديين ثم الانتقال للتعامل مع الحلمات، بالمص أو اللعق، لكن هذه الخطوة تعتبر متعجلة للغاية في وجود الكثير من اللمسات الأكثر متعة.

كيف تداعب الثديين؟

القاعدة الأولى في مداعبة الثديين هي: لا تتجه إلى الحلمات بسرعة.

يتعجل كثير من الرجال التعامل مع الثديين بتقبيل الحلمات، ومصها ولعقها، لكن بقدر ما تكون هذه الطريقة مؤثرة، بقدر ما تفوت عليك وعلى شريكتك فقرة مهمة من التعذيب الممتع.

يعتبر التعامل مع الثديين دون الاقتراب من الحلمات لفترة، أسلوباً جنسياً ماهراً، فهو يضاعف شعور الإثارة عند المرأة، ويجعلها أكثر رغبة في تطور الأمور.

من أفضل طرق مداعبة الثديين هو المساج، ويتم باحتوائهما في الكف، وتدليكهما بحركة دائرية، مع الضغط الخفيف حول منبتيهما، واعتصارهما برفق أحياناً وبقوة أحياناً.

اللمسات الخفيفة أيضاً تعتبر نوعاً من التعذيب الممتع، فهي تزيد من استثارة الشريكة دون أن ترضيها تماماً، وخصوصاً اللمسات حول هالة الحلمات، بالأصابع وباللسان، دون الاقتراب من الحلمات نفسها.

التقبيل الخفيف والعنيف، وحتى عضة الحب (الهيكي)، من الأساليب الجيدة في مداعبة الثديين والاستمتاع بهما. وزع قبلاتك حول ثديي الشريكة بإيقاع متغير من البطء إلى السرعة، وأخِّر التعامل مع الحلمات لأطول فترة ممكنة.

ثم يأتي اللعق كتكنيك شهير ومثير، ويعتبر من أفضل أساليب التعامل مع الحلمات في البداية.. فلمسات خفيفة من لسانك يمكن أن تفقد شريكتك عقلها، مع تعزيز التأثير بالعض والقرص الخفيف.

عندما تبلغ شريكتك درجة عالية من الاستثارة، يمكنك الانتقال لمداعبة الحلمتين مباشرة، بمزيجٍ من كل الطرق السابقة، وكما يحلو لكما.

تجنب تماماً صفع الثديين، أو ضربهما بقوة، أو أي نوعٍ من التعامل العنيف، نظراً لحساسيتها التي تسبب الألم، ما قد يدمر الأجواء تماماً.

أحياناً قد تفضل شريكتك بعض الألم الخفيف لتعزيز المتعة، وعليك سؤالها عمَّا تفضل، أو تراقب إيقاعها وتجاوبها معك.

كيف تستخدمين الثديين لعلاقة حميمية أمتع؟
mamanatural.com

كيف تستخدمين الثديين لعلاقة حميمية أمتع؟

قد يبدو أن الرجل هو المتعامل الوحيد مع الثديين، لكن بوسعك أنتِ أيضاً استخدامهما بشكل مؤثر خلال العلاقة الحميمية.

يؤثر الثديان بشدة على الرجل، لجاذبيتهما الجنسية، ومن ثم يصبح وضعهما في بؤرة الاهتمام متعة كبيرة لمن تحبين، والتلاعب باشتياقه لملامستهما خطوةً مهمةً في مرحلة الإغراء ثم المداعبة.

تعذيب شريكك فقرة ممتعة في العلاقة الحميمية، ويمكنك تنفيذها عن طريق منع شريكك من لمس ثدييك، واستخدامها في ملامسة صدره، وضغطهما على وجهه، أو صفعه بهما، وتمريرهما أمام فمه، خصوصاً وأنت في وضعية الفارسة (المرأة بالأعلى).

تمنحك وضعية الفارسة درجةً كبيرة من التحكم في إثارة شريكك، ويمكنك دفعه لفعل ما تريدين بثدييك، وإثارته بهما، كلما جعلته متشوقًا للمسهما زادت استثارته.

يمكن استخدام الثديين أيضاً في ملامسة العضو الذكري وإثارته، وتمريرهما عليه، واحتجازه بينهما في محاكاة مثيرة لعملية الإيلاج.

يطلق على هذه الممارسة Tits job، وتعتبر أحد أشكال ممارسة الجنس الخارجي، إذا أردتما تفادي العلاقة الجنسية الكاملة، لتجنب الحمل، أو الأمراض الجنسية، أو حتى في فترة الدورة الشهرية.

في كل الأحوال، لكِ اليد العليا فيما يتعلق باستخدام ثدييك في العلاقة الحميمية، وبإمكانك توجيه يد شريكك وشفتيه لفعل ما ترغبين فيه، وتعليمه كيف يؤثر فيكِ ويحقق متعتك، فلا تترددي أبداً في أخذ زمام المبادرة، لأنكِ أكثر من يعرف جسدك.

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.