اكتئاب ما بعد الولادة
الحب ثقافة

فيديو: اكتئاب ما بعد الولادة.. كيف تتعاملين معه؟

ألّفه منى رضا الأربعاء, 04/29/2020 - 05:55 م
قد تمر بعض النساء بعد الولادة بحالة حزن عابر، ولكنه قد يمتد ويتحول إلى حالة نفسية يُطلق عليها "اكتئاب ما بعد الولادة"، كيف تتعامل المرأة مع هذه الحالة. تجيبنا د. منى رضا على هذا السؤال.

تحدثنا في فيديو سابق عن التأثيرات النفسية والجسدية للحمل.

ولكن ماذا عن بعد الحمل؟

كثيراً ما نشهد المرأة في حالة نفسية سيئة بعد الولادة.

من الطبيعي أن تشعر المرأة بالحزن لمدة أيام بعد الولادة، والطبيعي أن يختفي هذا الحزن سريعاً.

ويعود سبب ذلك إلى التغيرات المفاجئة والسريعة التي تحدث لهرمونات الجسد بعد الولادة.

لكن لو استمر هذا الحزن وتحول إلى اكتئاب، أي بكاء وعدم رغبة في الحياة، أو عصبية ونقص في النوم، وإحساس بعدم الأمان، وإحساس بأن المرأة غير قادرة على تربية الطفل/ة. ولو تزايدت هذه المشاعر، فهذا يعني أن المرأة تعاني من "اكتئاب ما بعد الحمل".

هذه الحالة موجودة خاصة لدى النساء اللواتي مررن بتاريخ مرضي ظهرت فيه عليهن اضطرابات المزاج، أو كانت هذه المشكلة موجودة في التاريخ المرضي لأسرهن.

ننصح الأمهات في هذه الحالة بضرورة وسرعة التوجه للطبيب/ة النفسي/ة، لأن هذا الاكتئاب قد يؤثر على صحتهن وصحة طفلهن.

توجد بعض الحالات التي تتخذ صبغة "فصامية"، هذه الحالات القليلة قد تحتاج التوجه إلى المستشفى.

نسبة مرض "اكتئاب ما بعد الولادة" نسبة ليست كبيرة لدى النساء، ولكن المهم هو علاج المشكلة سريعاً، وذلك حتى لا تتكرر المشكلة في الحمل التالي.

وكذلك ننصح السيدات بأن يأخذن فترة استراحة معقولة بعد الولادة قبل التفكير في حمل آخر.

وينبغي أن تحظى المراة بدعم من الأهل والزوج إذا مرت بهذه الحالة.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.