هرشة السنة السابعة من الزواج
Pexels

هرشة السنة السابعة من الزواج

ألّفه داليا فكري الجمعة, 05/03/2019 - 06:21 ص
أهم التغيرات التي تطرأ على كلا الزوجين، بدءاً من السنة الخامسة وحتى السابعة، فتجعل هذه المرحلة الأصعب في عمر الزواج، وبالتالي تزيد فيها نسب الخلافات، ومن ثَمّ الطلاق.

يعتقد البعض أن السنة السابعة بعد الزواج هي أخطر سنواته، لذلك سُميت اضطراباتها بـ"هرشة السنة السابعة" أو "السنة الملعونة".

ذُكر في أخر إحصائية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر، أن الفئة العمرية بين 25 و30 سنة لدى النساء، وبين 30 و35 سنة لدى الرجال، هي الأعلى في معدلات الطلاق، والتي تتزامن مع السنة الخامسة إلى سابعة من عمر الزواج.

شاركتنا المعالجة النفسية واستشارية العلاقات الأسرية، "غادة الرميلي"، معلومات عن أهم التغيرات النفسية والفسيولوجية التي تطرأ على كلا الزوجين، بدءاً من السنة الخامسة وحتى السابعة، فتجعل هذه المرحلة الأصعب في عمر الزواج، وبالتالي تزيد فيها نسب الخلافات، ومن ثَمّ الطلاق.

الاكتئاب وخمول العاطفة لدى الزوجين

تقول "غادة"، إن هناك انفصال بين مشاعر الرجل ومنطقه؛ فإنه عندما يحب، يحب بلا منطق، وعندما يمنطق الأمور، فإنه يمنطقها بلا عاطفة.

في حين أن المرأة تمنطق الأحداث بعاطفية، وفي قمة عواطفها لا تتخلى عن المنطق، وبالتالي تصبح المرأة أكثر استعداداً للإصابة بالاكتئاب مع مر الزمن - خاصةً عندما تتسلط عليها الأفكار الحزينة.

تشير استشارية العلاقات، أن الدراسات التي تشير أن المرأة "نكدية"، لم تتطرق إلى أن المرأة قد تكتئب عند التعرض للإجهاد، أو الأزمات المتكررة، والكثير من النساء يفترسهن الاكتئاب بحلول السنة السابعة للزواج.

تعبر الكثيرات عن اكتئابهن، ولا يأخذهن أحد على محمل الجد، قائلات:

"تعبت، فاض بيا، مابقتش قادرة أستحمل، جبت أخري".

انحسار هرمونات السعادة

تؤكد غادة أن مراكز الشعور تتمركز في النصف الكروي الأيمن عند الرجل، بينما تكون موزعة بين كلا من النصفين في الإناث. لهذا، نجد أغلب الرجال لديهم قصوراً في التعبير عن مشاعرهم بالكلمات.

على العكس، تتميز السيدات بالقدرة على التعبير اللغوي الجارف، ويصبحن أكثر تعبيراً. تنصح "غادة الرميلي" الرجل بضرورة الاستماع للمرأة جيداً، إذا وجدها تعبر بالحديث عن مشاعرها، وضرورة احتوائها في تلك اللحظة لعبور المحنة.

تبادل المشاعر، والتصرفات العاطفية، يؤدي إلى إفراز هرمون الأكسيتوسين عند كلا من الحبيبين، ويكون ذلك بكميات أكبر عند المرأة مما يعطيها شعوراً بالنشوة والسعادة.

هذا الهرمون ينشط الدوائر العصبية المسؤولة عن الثقة في الطرف الآخر.

عند انتقال الحبيبان من مرحلة الحب الرومانسي المتوهج إلى مرحلة الحب الهادئ المستقر، فإن الدوائر المخية الخاصة بالإلحاح والشوق تهدأ، وينشط بدلاً منها دوائر الارتباط المسؤولة عن الاطمئنان والثقة - قد يسيء البعض تفسير ذلك و يعتبرونه فقدان للحب.

أما إذا ما حدث ما يهدد الهدوء والاستقرار، فإن ذلك يؤدي إلى انتعاش دائرة الإلحاح مرة أخرى، ومعها تنشط مراكز الخوف والقلق، وقد يؤدي للانفصال، إلى جانب أعراض انسحاب نفسية وعضوية.

الفرق بين الحب عند الرجل والمرأة
Pixabay

الجنس والاهتمامات الجنسية

تؤكد استشارية العلاقات، أن كلا الجنسين ينجذب للشخص المختلف عنه من الناحية الجسدية والمتفق معهم في الناحية الفكرية والأخلاقية والسلوكية.

ثبت أن المراكز العصبية المسؤولة عن السلوك الجنسي في منطقة تحت المهاد في المخ تكون أكبر في الرجال بمرتين ونصف عنها في النساء، لذلك يكون الشعور بالرغبة الجنسية أكبر، ويمثل الجنس عندهم أهمية أكبر، ويكونون أكثر نشاطاً في الناحية الجنسية.

في الشهور الأولى من الزواج، تكون الرغبة الجنسية متقدة عند الزوجين نتيجة لزيادة إفراز الهرمونات الجنسية، وما إن تستقر العلاقة الزوجية، أو تحصل المرأة على أول طفل لها، حتى تتراجع الهرمونات الجنسية عند المرأة وتهدأ رغبتها الجنسية.

يشعر الرجل بتفاوت مؤلم بين رغبته ورغبة زوجته، وتبدأ الشكوى الأزلية: "أهملتني وتفرغت للأولاد".

هكذا، بعد فترة من الزواج، ومسؤوليات الزواج والإنجاب وتربية الأطفال، التي تتحمل الكثير منها المرأة، يظهر اختلاف وتفاوت في المزاج الجنسي.

في هذا التوقيت، يظهر فرقاً جوهرياً آخر بين الرجل والمرأة؛ الرجال أكثر ميلاً لتعدد الشركاء الجنسيين وتعدد الزوجات، أما النساء فهن أكثر ميلاً للعلاقة الجنسية مع الرجل الواحد.

البرود والجفاء يدفع الكثير من الرجال إلى إشباع غريزة التعددية، بينما نفس البرود والجفاء يدفع المرأة للزهد في العلاقة الجنسية مع زوجها – الذي لا يفهمها.

بحكم الاختلاف بين تكوين مخيهما، يفتقد الرجل الجنس نفسه بينما تفتقد المرأة المشاعر والحميمية أكثر من افتقادها للجنس نفسه.

تفاقم الخلافات الزوجية بسبب تعدد العلاقات والخيانة الزوجية عادة تبدأ من السنة الخامسة والسادسة وما يليها.

اختلاف ممارسة الحب عند الرجل والمرأة

تقول استشارية العلاقات، أن رغبة المرأة سريعة العطب إذا فقدت شعورها بالأمان مع الرجل.

المرأة تُقبل على ممارسة الحب بحماس، إذا كانت راضية عن مظهرها وعن إنجازاتها وإسهامات زوجها الإيجابية لحياتهما الزوجية.

إذا تعرضت المرأة للتوتر أو الهم والحزن، تضعف شهوتها لأن الرغبة الجنسية لا تنتعش إلا بعد أن تتوقف القشرة المخية عن الانشغال بالعديد من الأشياء؛ فلا تستطيع المرأة الوصول إلى هزة الجماع مثلاً، إلا بعد أن يخمد نشاط "الأميجدالا" المسؤول عن الخوف والتوتر.

أما ممارسة الحب عند الرجل فهي وسيلة شافية، تلهيه عن همومه وتبدد ما يتعرض له من ضغط نفسي وتوتر وتساعده على النوم الهادئ العميق.

أسباب انهيار العلاقات الزوجية بقدوم السنة السابعة
Pixabay

أسباب انهيار العلاقات الزوجية بقدوم السنة السابعة

  • تصور كل من الرجل والمرأة أن تفكيرهما وتكوين مخهما متماثل.
  • عدم إدراك الاختلافات بين تكوين المخ ومراكز الشعور والتعبير والشهوة لديهما.
  • الاختلافات الأخرى مثل: الاختلاف في أسلوب التفكير، وفي السلوك، وفي تحديد الأولويات.
  • عدم إدراك الفرق بين نظرة كل من المرأة والرجل للزواج واختلاف ما ينتظرونه وما يبحثون عنه.
  • عدم إدراك الشريكين لاختلاف دور كل منهما في مؤسسة الأسرة.
  • عدم إدراك اختلاف موقف كل من الرجل والمرأة خلال العلاقة الجنسية، فبينما يريد الرجل الكثير من الجنس فإنما المرأة تريد بعض الجنس مع الرجل الذي تحبه.
  • ضعف التواصل بين الزوج والزوجة.

قد لا تنتهي جميع الزيجات بالطلاق الرسمي مع "هرشة السنة السابعة"، ولكن هناك زيجات تستمر حتى في وجود فجوة بين الزوجين وانفصال جسدي وعاطفي وعقلي بينهما.

Comments

أنا بغير جدة على جوزي ومش عارفه اعمل. ايه وهو بيحبني جدة بس بيحكيلي على زميلته في الشغل ويقلي أنهم اخوات فبقت وايه يعني اما كلمهم في التلفو ن وانا بخاف العلاقه تطور العمل ايه. بجد الطول كل نيجيري سيرت زميله انهبل وأخرج عن شعوري وخاطب منه من غير سبب اعمل ايه قالولي ايه الحل هو يريح معانيه وبيقلي على أي صغيره وكبيره في الشغل هل كده بيكون في حاجه بينه وبين زميله ولي عادي بدال مش يخبئ حاجه عليه تبع هوه مش في أمانه ولنا إلى شكاكه اعمل ايه بجد تعبت خالص وبقا يخاف يحكلي حاجه لا عمل عليها قصه وانا اصحبت على زميلاته إلى في الشغل حتا آباءهم على زوجي وأبان أنا في الصوره هل كده صح وحيحترمني وهمة حيعملولي ألف حساب قبل ما تفكر تبي لزوجي ولا ايه انا في الأول عملت مشكله مع وجوه وبعدين صاحبتها لاكسبها أصفى

مرحباً عزيزتي،

الغيرة ظاهرة غير صحية لكِ ولعلاقتك مع زوجك. لابد من وجود ثقة متبادلة بينكما، حتى تنجح العلاقة ويهدأ بالك.

أسئلتك الكثيرة والخلافات بسبب الغيرة قد تجعل زوجك ينفر من مشاركة تفاصيل حياته معك حتى يتجنب الخلافات.

في الرابط التالي إجابة مستشارة الموقع مروة رخا لسؤال مشابه، ويمكنك الإطلاع على الإجابة من الرابط التالي

https://lmarabic.com/love-and-relationships/happy-relationships/dying-of-jealousy

فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.