لماذا نستمر في علاقات تدمرنا؟
Pixabay

لماذا نستمر في علاقات تدمرنا؟

نحن جميعاً نحتاج إلى إجابة بعيدة عن اللوم المباشر أو الاتهامات. نحن، الضحايا، أو الناجيات، لا نحتاج إلى من يثقلنا باللوم وجلد الذات.

هل حدث وقابلتِ فتاةً لا تستطيع الإفلات من علاقة تتسم، بأقل ما توصف به، بأنها مؤذية؟ لربما تتساءلين، أنتِ نفسك، لماذا لا تستطيعين الفكاك من علاقة تعلمين تمام العلم أنها تعتصر روحك؟ حسناً لست وحدك!

الآن وقد عُدتُ من “هناك”، وأصبح جزءاً أساسياً من يومي وعملي ودراستي أن أجيب على هذا السؤال – مرة أخرى.

لماذا نستمر في علاقات تدمرنا؟ لماذا لا ننهيها؟ لماذا لا نرحل؟

في البداية دعيني أطمئنك؛ الإجابة على هذه الأسئلة لن تلقي باللوم عليكِ، ولن تقوم بمحاسبتكِ بعد خسارات لن يتكبدها أحد سواكِ.

نحن جميعاً نحتاج إلى إجابة بعيدة عن اللوم المباشر أو الاتهامات. نحن، الضحايا، أو الناجيات، لا نحتاج إلى من يثقلنا باللوم وجلد الذات.

ما معنى “ضحية”؟

الضحية هي أي شخص يقع عليه الأذى، أو يختبر تجربة عنف أو كرب، وما زال يختبر الأذى أو الكرب.

ما معنى “النجاة”؟

الناجية/الناجي هي/هو أي شخص اختبر الأذى أو تجربة عنف أو كرب – كالحرب أو كارثة طبيعية. ثم انتهت أسباب الوقوع تحت الأذى بما يترك الناجية/الناجي في مواجهة تبعات الأذى والكرب – وليس الأذى أو الكرب ذاته.

من هو “المسؤول”؟

الشخص المسؤول عن الأذى هو الشخص “الفاعل” في حادث العنف – سواء كان لفظياً، جسدياً، عاطفياً، أو جنسياً.

لن أسميه الشخص “المؤذي”، لأن وصفه بالمسؤول يشير إلى أفعاله، ويحمله تبعاتها، مهما كانت هويته أو مظهره خارج العلاقة المدمرة.

الآن نعود للإجابة عن السؤال: لماذا نستمر في علاقات تدمرنا؟

العنف ضد المرأة
Pixabay

السبب الأول: أُلفة الأذى

إن كنتِ قد تعرضتِ للأذى من أبويكِ فأنتِ أكثر عرضة للوقوع في علاقة مدمرة أكثر من غيرك.

تعرضك للإساءة والإيذاء في علاقة يفترض فيها أن تمدك بالأمان، وهو الاحتياج الأول والأساسي لأي إنسان، يمكن له أن يغير من حساسية إحساسك بالخطر – بل أنه أيضاً قد يعميكِ عن الأذى في أي علاقة أخرى تحت ضغط الاحتياج للوجود في علاقة وطيدة.

لقد اعتدتِ مشاعر الألم والأذى لدرجة أنها لم تعد منفرة من العلاقة.

السبب الثاني: دورة الأذى

لا يأتي الإيذاء واضحاً وصريحاً هكذا! للإيذاء دورة حياة ومراحل متتالية تجعل الفرار منه صعباً.

المرحلة الوردية

تبدأ جميع العلاقات العاطفية بالمرحلة الوردية؛ تتلقين الإطراء باستمرار، ويحاول شريكك لفت نظرك لمميزاته ومحاولة كسب رضاك. هذه مرحلة متوقع أن تمر بها كل العلاقات بشكل أو بآخر.

ما يختلف في العلاقات المدمرة أن في هذه المرحلة قد يقوم الشريك فيها بممارسة الترويض الناعم.

الترويض الناعم هو أن يقوم شريكك برفع ثقتك بنفسك، ثم رسم صورة لكِ وكأنه يعيد تعريفك بنفسك من خلال ما يقبله ويحبه. كأنه يبرمجك ويروّضك لإرضائه بشتى الطرق.

في البداية، يظهر الحب، ووسط طقوس الحب يقوم بمدحك والثناء عليكِ. تتلقين المديح وتشعرين بالأمان وكأنك قطة أليفة تستمتع بطبطبة صاحبها.

ثم يبدأ بانتقادك؛ تصرفاتك، شكلك، نقاط ضعفك وقلقك. بما أنه كان يخبرك بأنك جميلة وكاملة، فمن المؤكد الآن، في نظرك، أنكِ المسؤولة عن تذمره فجأة من تفاصيلك وتصرفاتك!

أثناء الترويض الناعم، سوف يحاول أن يعزلك عن كل ما لا يرضيه، أو بالأدق ما لا يمكّنه من التحكم بك.

قد يعزلك عن دوائر صداقاتك، عائلتك، أو عملك – سواء بالأمر وبالمنع المباشر، أو بتذمره وعقابه لكِ بشكل غير مباشر.

المشي على قشر البيض:

في هذه المرحلة، تُغرس بذور القلق والخوف بداخلك. في خضم محاولاتك لإرضائه، يمكن، بشكل عارض، أن يظهر لكِ غضبه من شخص آخر.

بين تعليقاته المستمرة عليك، وقصص تنمره على الآخرين، تصبحين في حالة تأهب خوفاً من أذاه. تجدين نفسك تتحسسين أفعالك اتقاءً لغضبه، تعتذرين عن أفعال ليست من مسؤوليتك، أو تتحملين مسؤولية إسعاده مهما كان ذلك صعب المنال.

حدوث أذى ذو دلالة أو بالغ التأثير:

تتصاعد دورة الأذى من مرحلة بناء القلق، وكأنك تمشين على قشر البيض، والخوف من تصيده لأخطائك – وهو ما عادة يحدث سواء أخطأتِ بالفعل أم لا.

عادة ما تكون الأسباب بسيطة ولا تستحق التعنيف، لكن العنف لا يحتاج لمبررات، لأن لا شيء يبرره من الأساس.

تجدينه يمارس عنفه عليكِ بشكل أشد وأكثر مباشرةً وأكبر تأثيراً – سواء جسدياً أو عاطفياً أو نفسياً.

الاعتذار:

لأن في العلاقة المدمرة، تلام الضحية على كل شيء، ويقوم شريكها، المسؤول عن الأذى، بإلقاء مسؤولية مشاعره وأفعاله عليها، قد يعتذر لكِ ويعدك بأن ذلك لن يتكرر، أو يجبرك على الاعتذار.

سواء اعتذر، أو أجبرك على الاعتذار، في نظره، أنتِ المسؤولة عن خروجه عن شعوره، وتستحقين العقاب – سواء بالقول أو الفعل.

المكافأة – المرحلة الوردية مجدداً:

في حالة قبول الضحية للاعتذار، أو اعتذارها عما حدث، يقوم المسؤول عن الأذى بمكافأتها.

في ظل احتياجها للوجود بالعلاقة، وتعلقها بشريكها، وتطلعها للمرحلة الوردية، تسامحه.

ظناً منها أنها السبب في أذاه لها، بالتالي فهي من تستطيع منعه من تكرار ذلك.

دورة الأذى
الحب ثقافة

تتشابه دورة الأذى مع دورة تكوين العادات الشخصية ودورة الإدمان – كل الدورات تبدو وكأنها حلقة مصمتة مما يجعل كسرها عملية معقدة.

الخروج من دورة الأذى لا بد أن يعتمد في الأساس على تمكين الناجيات من مصائرهن، لا إملاء سبل النجاة عليهن.

السبب الثالث: أسباب ظرفية

بعض الناجيات يعلمن بالأذى، لكنهن لا يستطعن الخروج من العلاقة المدمرة لأسباب ظرفية قد تتعلق بالاستقلال المادي والنفسي، أو خوفها من أذى شريكها – خاصة وإن كان قد يطول سلامة أبنائها.

قد يُغيّر من موقفها دعم ما، يساعدها على الشعور بإمكانية النجاة.

مع تكرار الأذى مرة تلو الأخرى، يزداد في حدته وشدته، ويصبح تأثيره أكبر وأعمق، حتى يحدث أمر فارق يعطي للضحايا بعض الأمل في النجاة.

قد تكون اللحظة الفارقة هي، ببساطة، مشهد بمتجر لشخص يحترم شريكته أو يربت على كتفها، أو بفداحة أذى كانت تظن أنه، مهما تصاعد الأذى، لن يحدث.

تختلف أسباب النجاة.. ويظل كل الدعم للناجيات ورحلتهن للتعافي من أثر الأذى.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

آخر التعليقات (19)

  1. طب ولنفرض ان الفاعل قد شاهد…
    طب ولنفرض ان الفاعل قد شاهد مايحدث في منزله من جهل وازدراء وتغيرت المفاهيم اللتي من المفترض ان تترسخ في اذهان جميع الأطفال ولزمت تلك صفات والده في مخيلته

  2. تكملة ل التعليق السابق …
    تكملة ل التعليق السابق ….. مالحل في هذه المشكله كيف يغير الفاعل أسلوبه .؟!

    1. مرحباً Ibrahim alshahat،

      مرحباً Ibrahim alshahat،

      إدراك الشخص لأن ما تربى عليه كان عنف وإساءة في حد ذاته يعتبر أول خطوة في طريق التحرر من دورة الأذى. 

      في العلاقات المستقبلية ننصح بالحرص دائماً على الإحترام النتبادل، حتى عند الإختلاف في وجهات النظر أو الصدام أو الإحباط ومواجهة المشاكل.

      اتباع أسلوب حوار بناء يعتمد على الإنصات والمشاركة الهادئة، يوفر مساحة أمان للطرفين. 

      تعلم كيفية التعبير عن الإحباط أو الحزن بشكل هاديء يحترم الطرف الآخر، من أهم الخطوات أيضاً.

      إذا لاحظ الشخص حدوث نوبات غضب خارجة عن إرادته، أو إرتكاب أي فعل مؤذي للشريك/ة، فقد يساعد كثيراً زيارة أخصائي/ة نفسي/ة للدعم والمساعدة.

      فريق التحرير

  3. أحيانا بنستمر في علاقة…
    أحيانا بنستمر في علاقة بتأذينا لما الطرف الثاني يخلينا نعيش دور المنقذ طول الوقت بنبدا نلوم نفسنا ديما وبنبقي حاسين بالذنب وخايفين نبعد رغم احتياجنا للبعد ممكن ده يكون سبب

  4. ايه الحل لو الفاعل شايف نفسه…
    ايه الحل لو الفاعل شايف نفسه ملاك و لا يفعل اي اذي نفسي و عند مواجهته انه مؤذي يتقمص هو دور الضحية و المجني عليه و ان كل افعاله مبررها الخوف و الحب و يبدأ يقنع الضحية انها تعاني من ضلالات ..

    1. مرحباً Miret،

      يسعدنا تواصلك…

      مرحباً Miret،

      يسعدنا تواصلك معنا. للأسف من الشائع أن يتصرف الطرف المسيء بالطريقة التي ذكرتيها، مما يجعل الضحية تقع في حيرة كبيرة، وأحياناً تلوم نفسها على استيائها وغضبها وبالتالي تكتم وتخفي مشاعرها الحقيقية مما يزيد من أضرار العنف والإسائة.

      الشخصيات النرجسية أيضاً تميل للتصرف بهذه الطريقة، بحيث لا تعترف بأخطائها أبداً وتلوم الطرف الآخر دائماً على كل شيء، حتى أخطائها الشخصية. 

      التعامل مع هذا النوع من الشخصيات وهذا النوع من الإسائة صعب ويتطلب الكثير من الشجاعة والقوة والمواجهة، كما يتطلب أيضاً الكثير من الدعم سواء من الأصدقاء المقربين أو العائلة أو أحياناً طبيب/ة نفسي/ة. 

      أهم نصائحنا هي محاولة مقاومة إدعائات الطرف المسيء بأنه غير مخطيء، ومقاومة لوم الذات على أخطاء الغير. ولكن ننصحك بشدة أيضاً عدم التردد في طلب المساعدة والدعم من متخصص (سواء طبيب نفسي أو متخصص في مجال استشارات العلاقات) لتخطي المشكلة، حيث أننا ندرك تماماً صعوبة المواجهة والضغوطات المصاحبة للعلاقة مع شخص مسيء.

      قد يكون قرار إنهاء العلاقة هو الحل الوحيد في بعض الحالات أيضاً. في الفيديو التالي بعض النصائح لدراسة قرار إنهاء العلاقة المسيئة

      https://lmarabic.com/love-and-relationships/video-emotional-abuse

      نتمنى لك كل التوفيق والحب والسعادة.

      فريق التحرير

  5. هو عشان كنت فى علاقة اذتنى…
    هو عشان كنت فى علاقة اذتنى قبل كدا يكون العلاقه التانيه موذيه برضو ولا عشان ممكن اكون اتعوت على الاذا فمش هعرف اميز بين الصح والغلط محتاجه توضيح

    1. أهلاً عزيزتي، 

      يمنك التعلم…

      أهلاً عزيزتي، 

      يمكنك التعلم من أخطائك السابقة وعدم تكرارها. 

      تحياتنا. 

  6. يمكن مبنبقاش عارفين نبعد عن…
    يمكن مبنبقاش عارفين نبعد عن الشخص اللي مسبب لنا الاذي ده مهما أذانا و ده بسبب ان حياتنا كلها متسستمه عليه بشكل او بالتالي وان مجرد غيابه من المكان او من الواقع اللي عايشين فيه بيلخبط كل حاجه و بيخلينا مش فاهمين نتصرف ازاي او نعمل ايه .. بنحس بالوحده و اننا مش عارفين نحدد دلوقتي هنعيش ازاي .. رغم الاذي الكبير و اللي احنا معترفين بيه و بوجوده و بأن الاستمرار ف العلاقه دي غلطه لكن بنحس بخلل في يومنا و حياتنا و بنبقي محتاجين نفهم و دلوقتي هنعمل ايه ؟ خوف من المجهول و اللي مستنينا بعد كده ايه ؟ يمكن ده سبب

    1. نعم، نتفق معك تماماً،…

      نعم، نتفق معك تماماً، فالأسباب التي ذكرتها من أهم الأسباب التي تجعل إنهاء علاقة مسيئة صعب، ولكن يمكن التغلب على هذه المشاعر والأفكار بالتواجد حول مجوعات دعم من الأصدقاء المقربين والعائلة وأحياناً طبيب/ة نفسي/ة أيضاً يكون مفيد للمساعدة في الخروج من العلاقة.

  7. انا الفاعل
    وحاولت بكافة…

    انا الفاعل
    وحاولت بكافة الطرق ان تبتعد عنها
    ولكنها لا تقبل ابدا
    تتواصل مع اصدقائي واهلي حتى لا ابتعد عنها
    كيف يمكن إنهاء العلاقة ؟

    1. أهلاً بك

      حاول التواصل معها…

      أهلاً بك

      حاول التواصل معها للمرة الأخيرة وحاول أن توضح لها أسباب عدم رغبتك في استمرار العلاقة، واستمع لها لتعرف لماذا هي متمسكة بالعلاقة إلى هذه الدرجة. من هنا قد تتوصلا إلى حل.

      الحب ثقافة

      1. هل تصدقون اننا جلسنا واتفقنا…
        هل تصدقون اننا جلسنا واتفقنا على الانفصال 3 مرات وانتهت العلاقة تماما لمدة اسبوع فقط …. ولكنها عادت وتواصلت مع كل محيطي ( اصدقائي وزوجاتهم واهلي وزملائي في العمل لكي تعود العلاقة ) وانا عدت اليها لانني لم اعد احتمل كل الضغوط التي اتعرض لها …. وانا مقتنع اننا اذا استمرينا بالعلاقة وتزوجنا ( نحن خطيبين ) ستنتهي بالطلاق
        حاولت باللطف ولم استفيد … حاولت بالقسوة ولم استفيد وانا اشعر حاليا انني موجود معها غصبا ولا احتمل الجلوس معها واعلمتها بهذا ولكنها مصرة على ان نستمر

        1. أهلاً بك، عبر لها عدم رغبتك…

          أهلاً بك، عبر لها عدم رغبتك في الاستمرار في العلاقة ورغبتك في  انهاء العلاقة، واطلب منها التوقف عن ملاحقتك، كما اطلب من المقربين منكم عدم التدخل في الأمر ووضح أنه أمر خاص. قم بحذرها  من جميع حساباتك على السوشيال ميديا.

          فريق التحرير

  8. انا بحب واحد جدااا بس للاسف…
    انا بحب واحد جدااا بس للاسف ديما بيعاند وبغير اووى وبيتقمص بسرعة وطول مانا بتكلم معها كويس يقولي بطلي محن وبحس انه مش مهتم بكلمي ولاه الي بعمله عشانه ولما ابعد عنه او مردش عليه بعدها بيكلمني كويس وكان محصلش حاجة انا متلخبطة بجد بس ف الاول كنت حاسها فعلا بيحبييني وخايفة اكمل اندم بعدين ومش عارفة ابعد عنه لاني فعلا بحبه بس مش قادر اوجه عشان مضيقوش…ياريت انصحوني اعمل اييي

    1. أهلاً بكِ، لا يمكن لشريكك أن…

      أهلاً بكِ، لا يمكن لشريكك أن يعرف ما يزعجك في العلاقة دون أن تخبريه به، انصحك بالتحدث معه بشكل مباشرة حول ما يقلقك ويزعجك ولا تقلقي بشأن زعله لأن من حقك أن تعبري عن رغباتك في العلاقة.

       

      فريق التحرير.

  9. انا متزوجه ومع الاسف دخلت ف…
    انا متزوجه ومع الاسف دخلت ف علاقه غير شرعيه مع رجل تعرفت عليه من الفيس لا انكر انه يحبني كثيرا وهو عرف مشاكلي مع زوجى ويعلم عندي ٣اطفال ويريد الزواج مني …مع العلم انني متزوجه منذ ١٥ عاما…واكبر ابنه ١٥ سنه …واهلي يرفضون طلاقي …بشده عشان الاولاد وانا لا احب زوجي وكل تلك الاعوام مسلمه للقدر والنصيب اللي جمعني بيه مع العلم ايضا انه لا يعطيني حقي الشرعي منذ سنوات طويلة هو ع خلق ولكن ليس من نفس تفكيري وارائي ويكبرني ب ١٢ سنه لا اعلم ماذا افعل …..اذا طلبت الطلاق اخاف من تشريد اولادى واذاهم النفسي واذا تركت هذا الشخص اخاف ان يتهمني بانه كان مجرد لعبه ويتهمني نني اخد كل شويه رجل لاقامه علاقه ثم تركه ماذا افعل سأموت من التفكير ….

    1. مرحباً مرام، 
      أتفهم موقفك…

      مرحباً مرام، 

      أتفهم موقفك الصعب. فالاختيار بين مصلحة أولادك وبين الحب أمر صعب للغاية. أولاً دعينا نفكك المشكلة لأجزاء حتى نتمكن من حلها: 

      1- الخروج من علاقة لا نشعر بالسعادة فيها، لا يعني على الإطلاق أن الطرف الآخر مؤذي أو سيئ. يكفي أن نكون مختلفين بشكل جوهري وأن نكون قد حاولنا بكل الطرق أن نتواصل حول خلافاتنا ولم ننجح. وهنا، الرحيل هو في الواقع في هذه الحالة، قد يكون أخف وأقل ضرراً من علاقة لا نشعر فيها بالسعادة ولا نتمكن من الواصل جنسياً أو عاطفياً مع الشريك فيها. 

      2- هناك طرق لحل الخلافات الزوجية، قد يكون منها التحدث مع طبيب/طبيبة مختصة بالعلاقات. وفي حالة فشل ذلك أيضاً، فالرحيل هنا غير مرتبط بوجود شخص آخر أم لا، ولكن مرتبط بحقك في الشعور بالسعادة، أياً كان أين ستجدينها. 

      3- الاستمرار في علاقات غير مرضية قد يجلعنا نلجأ لخيارات لن نشعر بالرضا عنها مثل الخيانة. وفي هذه الحالة، نحن لا نضر أنفسنا فقط، ولكن نحن نحجر على حق الطرف الآخر في الاختيار والتقرير بخصوص الاستمرار في العلاقة أم لا. ونزيدها تشابكاً وتعقيداً عن ما هي عليه. 

      4- هل أنتِ متأكدة من حب الطرف الآخر لكِ؟ هل أنتِ واثقة من أنه هو الشخص الذي ترغبي في إكمال حياتك معه؟ أم أن مشاعر عدم الرضا التي تختبرينها مع زوجك تدفعك لإيجاد الحب والتواصل مع أي أطراف؟ هذه أسئلة مهمة يجب أن تضعينها في الاعتبار بينما تتخذي قرارك الرحيل. 

      5- في حالة رحيلك من العلاقة، يجب أن تتأكدي أن لديك شبكة دعم سواء من الأقارب أو الأصدقاء ممن يمكنهم/يمكنهن دعم قراراتك. 

      في كل الأحوال، أنصحك بالتأني في اتخاذ القرار بخصوص الانفصال، وفي حقك في الحصول على السعادة والحب وحق زوجك في الوضوح وإشراكه في التفكير في حلول للخروج من الأمة التي تعانيان منها. 

      يمكنك إيجاد معلومات أمثر عن الخلافات الزوجية من خلال الرابط التالي: 
      https://lmarabic.com/marriage/marriage-troubles

  10. انا الشخص المؤذي هو الي بتعد…
    انا الشخص المؤذي هو الي بتعد عني بعد كل هذا التصرفات و ابتعد على اساس انا قمت بشيء خاطء و وجب عليه لابتعاد

الحب ثقافة

‏الحب ثقافة منصة للنقاش البنّاء حول أمور الحب والعلاقات والجنس والزواج.