التقبيل
Mirjam van den Berg

التقبيل

كثيراً ما تقودنا مشاعر  الحب والانجذاب إلى التقبيل لكن كيف نبدأ؟ ومتى تكون القبلة "صحيحة"؟

كثيراً ما تقودنا مشاعر  الحب والانجذاب إلى التقبيل

لكن كيف نبدأ؟ ومتى تكون القبلة "صحيحة"؟

القبل اللسانية

تسمى القبل اللسانية في بعض الأحيان بـ "القبل الفرنسية"، وذلك عندما تقبّلان بأفواه مفتوحة وألسنة متلامسة. هناك طرق مختلفة لفعل ذلك. بوسعك وضع لسانك في فم الشخص الآخر وأن ينزلق اللسانين أو يداعبان بعضهما البعض، مع عدم إغفال الأجزاء الداخلية للشفاه كذلك، الأمر الذي يعطي شعوراً ممتعاً.

هل أقبّل بشكل صحيح؟

لا يمكن تدريس التقبيل. يمكن في الواقع تجربته وتعلّمه بالممارسة. وهو كذلك ليس صعباً. تبدأ القبل اللسانية عادة بالتقبيل على الشفاه: يمكن تحريك شفتيك لاستكشاف شفتي الطرف الآخر، ومن ثم إدارة رأسك قليلاً إلى جانب حتى لايعترض أنفيكما الطريق. بعد ذلك يمكن فتح الأفواه ببطء، .وجعل لسانك يلج إلى داخل فم الطرف الآخر. لو كان إحساسك جيداً، فأنت تفعل(ين) ذلك بطريقة صحيحة.

كيف أستمتع أكثر بفنون التقبيل؟

القبل الجميلة هي التي تتم بتناغم بين طرفين. كلما حدث توافق بينكما واستمتاع متبادل بالتقبيل ستكون القبلات أفضل. أحياناً تأتي القبلة بشكل قوي لتعبر عن مشاعر قوية بينكما، وأحياناً أخرى تأتي بشكل خفيف  ولطيف متدرج ويزيد قوة. وأحياناً لا يستمتع البعض بالقبلة مع بعض الأشخاص لسبب أو لآخر. القبلة لغة تتعدى الكلمات، وكثيراً ما تعبّر عن كم من المشاعر. ولكنها أيضاً تتضمن بعض التقنيات. يمكن استكشاف ومداعبة المناطق المختلفة من الفم باللسان والشفتين.

وهناك أذواق مختلفة في التقبيل. بعض الناس يحبون الشفاه المبللة، وآخرون لا يروق لهم ذلك. البعض يحب التقبيل في المناطق الخارجية، والبعض الآخر يحب أن يدخل لسان الطرف الآخر عميقاً في الفم.

استكشف مشاعرك، وقبل كل شيء كن على اتصال مع الطرف الآخر ومتيقظاً لمشاعره أو مشاعرها.

إيقاع حلو ومتدرج

 تدرجا ببطء، ولو شعرت بأن الشخص الآخر يريد التوقف، فلا بأس، تمهّل (ي) قليلاً، داعب(ي) وتغنج (ي) بالطرف الآخر، ثم يمكن المحاولة لاحقاً.

عشر دقائق من التقبيل المتواصل تعتبر أمر قوياً. توقفا من حين لآخر وأنظرا لعيني الطرف الآخر مباشرة.

أنفاس نقية

يمكن للتقبيل أن يكون شيئاً رائعاً، لكنه لا يكون ممتعاً لو كانت أنفاسك ذات رائحة غير مستحبة.  ولدى كثير من الناس رائحة فم سيئة، خاصة في الصباح بعد الاستيقاظ. السواك الجيد وتنظيف الاسنان واستخدام الخيط تساعد كثيراً وكذلك مراقبة ما تأكله - التوابل النفاذة والثوم قد تجعل رائحة فمك غير مستحبة للطرف الآخر.

التقبيل والمداعبة

بعض الناس يغمضون عيونهم عند التقبيل، والبعض الآخر يستمتع بفتح العينين. البعض يحب إحداث أصوات قليلة أو الأنين خلال التقبيل، والبعض الآخر يحب التقبيل بصمت.

وعندما تقبّل(ين)، بمقدورك أن تستخدم أيضاً اليدين، بوسعكما أن تداعبا بعضكما البعض، ولمس الشعر والرقبة أو المناطق الحساسة. 

يمكن أن يقود التقبيل إلى  الممارسة الجنسية - لكن ليس بالضرورة. ويمكن أن يساعدك التقبيل في تحديد مدى انجذابك للطرف الآخر، ويمكن أن يتطور التقبيل بين الطرفين مع الوقت.

هل تعلم .....؟

التقبيل يزيد ضربات قلبك من 70 ضربة في الدقيقة إلى ما بين 100 و 150 ضربة.

التقبيل الحميم قد يفقدك الوزن! فأنت على الأقل تحرق(ين)  6.4  من السعرات الحرارية في الدقيقة، لذا فإن عشرة دقائق من التقبيل تستهلك من السعرات ما يساوي تلك الموجودة في قطعة بسكويت.

 

تابع موقع الحب ثقافة عبر صفحاتنا على فيسبوك وتوتير

 

Comments
الحب ثقافة
Mon, 10/13/2014 - 01:14 مساء

المزيد عن هذا الموضوع في هذا الرابط: التقبيل: ممارسة روحية ومجازفة بيولوجية http://lmarabic.com/news/kisses-are-biological-hazard كيمياء القبلة http://lmarabic.com/news/why-do-we-kiss
الاسطـــــــــ…
أحد, 02/08/2015 - 03:32 مساء

الكلام ده روعه وفيه دقه هائله وحقيقه نعيشها بالواقع كل المعلومات الموضحه في هذا الموضوع سليمه مئه بالمئه
حور
أربعاء, 07/19/2017 - 03:12 مساء

انا مشكلتي اني اتجوزت قبل كدا مرة ومحستش باي حاجة اطلاقا ومكنتش بحبه قولت يمكن دا السبب حاليا مخطوبة لواحد بحبه وهو بيحاول يحسسني ان المشكلة مش فيا واني طبيعية بس انا لسة مش بحس باي حاجة بيحصل بينا بوس واحضان مبحسش بحاجة كل اللي بحسه ان بيخرج ماية من المهبل بتاعي زي ما كنت متجوزة بردة بس مبيحصلش اكتر من كدا ولا اعرف يعني اية رعشة ولا اي حاجة تانية نفسي اعرف انا طبيعية ولا لا حاولت اعمل العادة السرية اكتر من مرة عشان اطمن او احس بالنشوة او كدا مبعرفش وبحس اني بنزعج فا بطلع ايدي بسرعة من غير ما اعمل حاجة اعرف منين اني طبيعية او محتاجة اتعالج ولا لا نفسي احس بالنشوة دي او اعرف اية هي

مرحباً حور، لا تصل الكثير من النساء إلى الرعشة الجنسية مطلقاً، وبعضهن يختبرنها مرات ومرات أخرى لا. لا تركزي تفكيرك على الرعشة الجنسية، فهي عنصر واحد فقط من عناصر المتعة الجنسية. حاولي أن تستمتعي بالتقارب العاطفي والجسدي وملامسة جسد شريكك وملامسته لكِ. أغمضي عينيك ودعي جسدك يشعر بكل ما يحدث. من ناحية أخرى، تساعد ممارسة الاستمتاع الذاتي (العادة السرية) على استكشاف الجسد واستجاباته ونقاط الإثارة المختلفة به. أنتِ طبيعية ولا تحتاجين لعلاج. فقط تحتاجين للاسترخاء والاستمتاع بلذة الجنس. تمنياتنا لكِ بحياة سعيدة. تحياتنا. فريق التحرير.
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>