شاب أعزب
Shutterstock

أعزب ولكن لا أشعر بالوحدة.. كيف ينظر المجتمع للرجل العازب؟

ألّفه أحمد سمير الجمعة, 05/22/2020 - 09:48 م
أعزب؟ وتجاوزت الثلاثين مثلاً؟ ستحاصرك الأسئلة، لم لا تتزوج؟ هل تعاني مشكلة ما؟ وتتحول الأسئلة إلى ضغوط. اعرف كيف ينظر لك المجتمع، وكيف تستوعب كل هذه الضغوط.

الرفاق حائرون، يفكرون، يتهامسون: ما هو سر سعادة الرجل العازب؟ وإذا كان حقاً سعيداً لماذا تتضافر جهود الأهل والأصحاب والمجتمع والناس لتخليصه جبراً من حياة العزوبية؟

الطبيعة السكانية في العالم تتغير يوماً بعد يوم، ويزيد عدد العزاب على خريطة العالم، البعض ينظر لهذا الانتشار باعتباره خطراً يجب مواجهته، والبعض الآخر يحسد العزاب ويتمنى أن يصبح أحدهم، وقلة لا تهتم ولا تعبأ بالأمر.

قالت جدتي رحمها الله عن قريبها في البلد: "غلبان فاته قطر الجواز، ضيَّع عمره في الشغل، ورعاية إخواته اليتامي"، قالتها في شفقة متحسرة على حظه العاثر وكأن الحظ لا يكتمل إلا بالزواج!

ويبقى السؤال المطروح في مختلف الأسر المصرية هو "احنا مش عارفين إيه سادد نفسه عن الجواز بالشكل ده!"

يجيب على هذا السؤال أمجد حلمي* الشاب الثلاثيني العمر قائلاً: "بخاف من الالتزام، حابب أعيش حر تحت أي ضغط ومع أي مشاكل آخد بعضي وأمشي. الطلاق مش سهل. يوم ما هتجوز لازم أكون واثق من اختياري 100%، أسباب تانية من رفضي للجواز هي المتطلبات المادية المبالغ فيها اللي لازم أكون قادر عليها عشان أفتح بيت".

سألته "هل تشعر بالوحدة؟"

أجاب: "مين قال إن الوحدة سببها عدم الجواز! الموضوع مش كده خالص، لأ، عندي حياة وأصدقاء ودوائر اجتماعية مختلفة مالية حياتي".

إجابة هذا الشاب الثلاثيني تؤكد وجهة نظر إلياكيم كيسليف مؤلف كتاب Happy Singlehood: The Rising Acceptance and Celebration of Solo Living "العزوبية السعيدة: زيادة القبول لحياة العزوبية والاحتفاء بها"، والذي أكد فيها أن بقاء الشخص بمفرده لا يعني أنه وحيد، أو أنه يرغب بالضرورة في الارتباط، الكتاب يؤكد أن عدم الارتباط لا يصم صاحبه ولا يجب أن يشعره بالنقص.

ولكن من خلال الدراسات والمقابلات التي أجراها الكاتب للخروج بكتابه، اكتشف أن النسبة الكبرى من العزاب يحيطون أنفسهم بدوائر اجتماعية مختلفة تمثل دعماً لهم.

ولكن كل هذا يصعب على الأسر فهمه، خاصة مع وجود فوارق كبيرة في التفكير بين جيلين، جيل كان همه الأكبر والأوحد في فترة الشباب هو الزواج وتكوين بيت، وجيل قد يكون آخر همه هو الزواج.

الشاب العازب
shutterstock

الأمر عند بعض العزاب غير مرتبط بالأمور المادية، فهناك من يحقق الاستقلال المادي والمعيشي بعيداً عن أسرته، ولكن يظل ممتنعاً عن الزواج، وهنا يظهر السؤال المحير لدى كافة الأسر "هو إيه مشكلته مش عايز يتجوز ليه؟"

تعددت الإجابة وأغلبها مغلوطة، البعض يرجعها لأسباب جنسية "أصله ما بيعرفش!" والأخر يرجعها لأسباب نفسية "أصله معقد" وهناك من يرجعها لأسباب أخلاقية "شكله بتاع نسوان ومقضيها".

كل هذه التفسيرات والاستنتاجات لدى الأهل والأقارب تُولد ضغوطاً اجتماعية تمارس على الرجل العازب لدفعه نحو الزواج.

يقول أحمد رؤوف 38 سنة: "مفيش عيلة ما بتضغطش على ابنها، إذا كان الغريب بيضغط، الأهل هيسكتوا! واحد زيي أكيد يتمنى يتجوز ويبقى أب، لكن لسه مش لاقي الشخصية اللي أغامر بحريتي في سبيل الارتباط بيها، علشان كده كل ما يزيد الضغط كل ما بفعل مود (طنِّش)".

 

ضغط ضغط ضغط

الكل يضغط على الرجل العازب، بمجرد أن تكتب على محرك البحث جوجل "الرجل العازب" تجد آلاف النتائج المتضاربة ما بين سعادة الرجل العازب وبين مآسيه، هذا مقال يبشرك بأمراض قد تصاب بها إن لم تتزوج، وهذا مقال يحملك ذنب ارتفاع نسبة ما يدعي بـ "العنوسة" في الوطن العربي، وآخر يتهمك بالأنانية والتفكير بالذات ومخالفة شرع الله!

وفق تقرير معهد الدوحة لدراسات الأسرة عن حالات الزواج في العالم العربي، 62.70% من الرجال من الفئة العمرية 20- 49 في البحرين  غير متزوجين، 50.87% في تونس أيضاً غير متزوجين، 40.83% من الرجال من الفئة العمرية نفسها في الأردن أيضاً عزاب، 36.97% في مصر، 30.03% في اليمن، 32.51% في قطر.

كما أكد تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر لعام 2017، أن نسبة العنوسة في مصر تجاوزت 13.5 مليون ممن تجاوزت أعمارهم 30 عاماً، منهم 2.5 مليون شاب و11 مليون فتاة.

كل هذه الأرقام تمثل ضغطاً اجتماعياً ونفسياً كبيراً على الشخص العازب، لذا حان الوقت أن نهمس في أذن كل عازب ونقول له سر مواجهة ضغط المجتمع والناس.

وفق البروفيسور إلياكيم كيسليف مؤلف الكتاب الذي أشرنا إليه، يمكن لكل عازب مواجهة ضغوط المجتمع عن طريق ما يلي:

أعزب
shutterstock
  1.  تعزيز السلام الداخلي والتفكير الإيجابي، والذي له دور كبير في زيادة الثقة بالنفس ورفع المعنويات التي قد تنخفض نتيجة الضغوط الاجتماعية الممارسة نحو العازب. هناك طرق وأساليب مختلفة مجربة ومشهود لها عالمياً لتعزيز التفكير الإيجابي يمكنك البحث عنها أو استشارة مختص.

    اقرأ المزيد: سبع نصائح لزيادة الثقة بالنفس

     
  2. إحاطة نفسك كشخص عازب بدوائر اجتماعية متفتحة تتفهم أن العزوبية خيار شخصي ولا تمارس ضدك أي ضغوط تقليدية.
  3. تحدي الممارسات التمييزية، كونك عازب لا يعني أبداً أن لا مكان لك في مناسبات اجتماعية بعينها، كعيد الحب أو نهاية الأسبوع، أو أنه ليس لديك خطط لتنفيذها.
    احذر أن يستغل من حولك ذلك بإلقاء المهام على سطح مكتبك بحجة كونك "فاضي". ضع حداً لذلك ولا تقبل أن تكون تلك الممارسات عنصر ضغط عليك لتقبل أسلوب حياة لا يلائم احتياجاتك. وتدفعك للتفكير بجملة "ما هو لو كنت متجوز كان زماني في البيت دلوقتي!"
  4. نقطة إضافية لم يذكرها الكاتب ولكن وجب ذكرها، لأنها تخص مجتمعنا، وهي تجاهل الوصم الاجتماعي واتهامات الناس لك بكونك مثلياً أو ضعيف القدرات جنسياً لأنك لم تتزوج حتى الآن.
    لا تشغل بالك بافتراضات الناس وحديثهم الباطل بخصوص حالتك الاجتماعية، أنت بغنى تام عن التركيز عن أحاديثهم ولا داعي أن تدخل في حالة مشاعر سلبية بسببها. أنت تعي حقيقة نفسك جيداً لذا لا تدع ذلك يفقدك الثقة في نفسك أو يشعرك بالنقص.

في النهاية علينا أن نؤمن جميعاً بأن الارتباط والزواج هو قرار شخصي للغاية بغض النظر عن كل المعوقات الاقتصادية والاجتماعية، فرجاء من الجميع أن يهتم بشأنه فقط.

ولا تعتقدوا أن مقالي الهدف منه التشجيع على العزوبية إنما التأكيد على أن المسألة ترجع لاختيار كل شخص.

* جميع الأسماء مستعارة بناء على طلب أصحابها.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

أنا رجل عازب عمري 50 سنة من الجزائر.لا ينقصني شيئ صحي و لا مادي و عندي بيت واسع و كل الفتيات يتمنوني أتقدم لهن.أقول اجابتي للرجال الذين يستفسرون بشكل سلبي عن عدم زواجي:(انتم غيرمثقفين لو كان عندكم مستوى فكري و عرفتم مدنا كبيرة لعرفتم أن الذي يسأل مثل هذا السؤال يظن الناس فيه أنه ديوث يأخذ الرجال الى زوجته. لأن المتزوجين الضعاف جنسيا يبحثون عن العزاب و خاصة الأغراب منهم ثم يدعونهم الى البيت لتناول فنجان قهوة ثم يتركه مع زوجته بحجة أن لديه مشوار طارئ .)أصبح الجميع يخشى اجابتي فارتحت منهم.رقم هاتفي.
facebook

سياسة استخدام الموقع لا تسمح بتبادل بيانات الاتصال الشخصية. من فضلك لا تكرر مشاركة بياناتك حتى لا نضطر لحظر حسابك.

وبالنسبة للجزء الخاص بالضعف الجنسي، فبشكل عام في هذه الايام تقريباً لا توجد حالة لضعف الانتصاب لا يمكن علاجها وتوجد العديد من العلاجات المتوفرة لهذه المشكلة بداية من الادوية التي تعمل على تقوية الانتصاب مروراً بالحقن الموضعي للقضيب ومضخات القضيب وفي بعض الحالات القصوى يتم إجراء عملية جراحية لحل المشكلة.

يمكنك قراءة المزيد حول ذلك في هذا المقال:

https://lmarabic.com/our-bodies/male-body/erectile-dysfunction-top-five-facts

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.