لماذا الاستمناء مهم بعد الزواج؟
Pxhere

لماذا ممارسة العادة السرية مهمة ... حتى بعد الزواج؟

أرى العديد من أصدقائي متلهفين على الزواج، ظناً منهم أن أيام الزواج ولياليه متمحورة حول الجنس فقط. في مجتمع عربي يُحرَم معظم شبابه من الجنس قبل الزواج، أظن أن هذا الإحساس طبيعي- ولكنه ليس واقعياً.

دائماً أتذكر مقولة الممثل "فتحي عبد الوهاب" في فيلم "سهر الليالي":

"أنتوا فاكرين الجواز أحضان وبوس بس!"

بالطبع لا! في معظم الزيجات – على حد علمي - الجنس لا يحتل سوى 30% من حياة الزوجين، وباقي النسب موزعة بين التواصل العاطفي والعقلي، والطاقة المبذولة في حل الأزمات العائلية والمادية، ناهيك عن تجربة الحمل والولادة، وتأثيرها على الطرفين.

لكن ماذا لو كان أحد طرفي الزيجة شهواني بطبعه أو مُحب للجنس؟ والمرات القليلة التي يمارس الجنس فيها مع الشريك/ة غير كافية ومشبعة له؟

العادة السرية وتوازن الزيجة

من وجهة نظري، إمتاع الذات، أو الاستمناء بعد الزواج، سواء للرجل أو للمرأة، يحافظ على توازن الزيجة.

أعلم جيداً أن البعض قد يرى تلك الفكرة مشينة أو يائسة، ولكني أراها "عين العقل".

أسلوب الحياة الاعتمادي الذي عادة يعيشه الأزواج في المجتمع العربي هو أول الطريق لفشل العلاقة، أو على الأقل توترها.

إذا أرادت المرأة الخروج للمتعة أو المرح، يجب أن تخرج مع زوجها - الذي لا يجد الوقت الكافي بعد العمل ليحقق لها هذا الحلم. فتغضب الزوجة!

الزوج يريد عشاءً متأخراً دسماً، والزوجة قد أرهقت طوال اليوم في العمل المنزلي، أو وظيفتها، ولا تقدر على تجهيز وجبة كتلك في ساعة متأخرة من الليل. فيشيط الزوج غضباً!

الزوجة تشعر بالإثارة الجنسية، والزوج مُتعب بعد يوم عمل طويل، ولا يفكر في شيء سوى رغبته المُلحة في النوم. فتغضب الزوجة أو تشعر بالرفض!

كل هذا الاعتماد النفسي والجسدي على الطرف الآخر في العلاقة الزوجية، يحمّل الزوج والزوجة عبئاً إضافياً يستنزف قدرة الزواج نفسه على الصمود.

اليابان تعرف أكثر!

هناك مكان في اليابان يوفر للنساء خدمة الاستمناء!

نعم! كما قرأت بالضبط!

هذا المكان يمنح المرأة التي لا تتمتع بخصوصية كافية في بيتها، غرفة خاصة، إضاءتها هادئة، مليئة بمختلف المشروبات والمواد الإباحية التي تساعدها على ممارسة العادة السرية بنجاح.

هذا إيماناً منهم أن هذا الطقس الخاص يمنح المرأة الهدوء النفسي والجسدي حتى تعود لحياتها الطبيعية بطاقة أفضل.

لكن للأسف البعض ينظر إلى إمتاع الذات – خاصة في حياة المرأة - على أنه فعل مُخجل.

هل من الصعب حقاً مقابلة من يقتنع أن إشباع الرغبة الجنسية مهماً مثل إشباع الجوع والعطش؟

أتذكر أحد أقاربي الذي طلق زوجته لأنه عندما عاد من رحلة عمل طويلة، وجد لعبة جنسية مخبأة وسط ملابسها.

شبت من أجلها صراع دام أسابيع بينهم وانتهى بالطلاق.

في عقلي رددت "يا له من غبي"!

تلك اللعبة ليست إلا دليلاً على عدم خيانتها له، وأنها حينما احتاجت أن تشبع رغبتها الجنسية، لجأت لإمتاع الذات - وليس للخيانة.

 ماذا تفعل المرأة التي تحب زوجها وحياتها الزوجية للغاية، ولكن إيقاع ممارسة الجنس في إطار الزواج لا يشبع رغبتها كاملة؟

هل تفتعل مشكلات مع زوجها من أجل المزيد من الجنس؟ أم تصنع لنفسها طقوساً خاصة تستكشف فيها ذاتها وتخلصها من توترها وتمنحها فيما بعد ممارسة جنسية أكثر إمتاعاً مع زوجها؟

أعتقد أن "السبعات في حياة المرأة" هو الحل الأفضل - خاصة وأن هناك حالات لن تحلها المُشاجرة مثل مرض شريك الحياة.

ممارسة العادة السرية مفيد للزوجين
Wikimedia Commons

لا تسرقي خصوصيته

هنا شجار لأن الزوج يمتلك صوراً عاريةً على هاتفه! هناك شجار آخر بعد أن اكتشفت الزوجة مكتبة الأفلام الإباحية على الحاسب الآلي لزوجها! أما هذا، فهو شجار أضخم وأكثر دراماتيكية عندما "ضبطته" في وضع الاستمناء!

كل تلك المشاجرات كان الأفضل لها أن تمر مرور الكرام.

لقد تربيت وسط سبعة شباب، ما بين أخي وأصدقائه وأقاربي، وترعرعت وكأنني شاباً مثلهم، واستمر الأمر حتى كبرت، فأصبح معظم أصدقائي المقربين من الرجال وليس النساء.

من خبرتي تلك، أحب أن أخبر النساء أن:

كل الرجال يشاهدون الأفلام الإباحية!

أتريدين المفاجأة الأكبر؟ والنساء أيضاً، وكونك لا تشاهدين تلك الأفلام من أجل إمتاع الذات ليس معناه أن ليس هناك من يفعل.

إذا كان زوجك في حاجة لبعض الخصوصية ليمارس عادته السرية، امنحيها له عن طيب خاطر دون أن تعطي الأمر أهمية.

هذا الطقس عاش يمارسه طوال حياته قبل الزواج، ولن يتوقف عنه في لحظة، وربما لن يتوقف عنه أبداً.

لا يجب أن تشعري بالإهمال حينما يفعل ذلك، فربما هو في حاجة لتفريغ شحنة طاقته الجنسية، ولكنه في ذات الوقت ليس لديه الجهد الكافي لممارسة الجنس - خاصة وأن في معظم الأوضاع الجنسية، يكون على الرجل بذل المجهود الأكبر.

الأمر ليس له علاقة بأنه لم يعد يراكِ مثيرة، ولا هو زوجاً أنانياً، وليس هناك أسباب عميقة، أو أبعاد أخرى، "لضرب الرجل العشرات" بعد الزواج.

كل ما في الأمر، هو أنه يحب أن يفعل ذلك. غالباً الأزواج الذين يمارسون الاستمناء، من وجهة نظري، يكونون أقل عرضه للخيانة الزوجية.

في النهاية، سواء كنت رجلاً أو امرأةً، ليس عليك أن تشعر بالخزي لممارستك العادة السرية بعد الزواج؛ فالوقت الخاص بك هو ملكك وحقك.

لماذا تشعر/ين بالخزي من أمر لا يشاركك فيه أحد سواك؟

لو فكرت في الأمر بأنه أمر صحي، وأن الرعشة الجنسية أو القذف بشكل دائم، تمنحك صحة جيدة، ستجد/ين أن الأمر، مع الوقت، أصبح طقساً محبباً لنفسك، مثله مثل التمارين الرياضية، أو وجبة رائعة تأكلها وحدك أمام التلفاز. هناك طرق مبتكرة كثيرة لإمتاع الذات للرجال والنساء - فاستمتعوا!

الاستمناء ليس إلا لحظات رومانسية في حب الذات.

Comments

انا متزوج واحيانا ألجا للعادة السرية عند حاجتي لممارسة الجنس اكثر،، ولكن لاحظت ان العادة السرية اثرت على سرعة القذف لدي ، اصبحت اقذف بسرعة عند اقامة علاقة مع زوجتي وهو امر غير مرغوب مني ومن زوجتي؟؟؟؟ افيدوني

لو سمحتو عندي مشكله من حوالي ٧ سنوات. في مره عضيت لساني من الطرف وطلعت لي نقطه صغيره بيضاء والى الان لم تختفي. طبعا راجعت طبيب اسنان وكشف عليها وقال لي مافيش خطوره منها. ممكن تفيدوني الله يعطيكم العافيه!!!!!

أهلاً بك، لا تسبب ممارسة العادة السرية البرود الجنسي، ولكن إدمان العادة السرية قد يؤدي إلى عدم القدرة على الشعور بالمتعة مع شريك وتعود الأمور لطبيعتها بالتدريج مع التخلص من هذا الإدمان.

 

ننصحك بزيارة الرابط التالي والذي يحتوي على نصائح هامة للتخلص من إدمان العادة السرية:

https://lmarabic.com/our-bodies/male-body/video-masturbation-addiction

 

تحياتنا 

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.