افهم المرأة
Pixabay

عشرة نصائح لفك شفرة الرغبات الجنسية للمرأة

ألّفه مروة رخا الخميس, 08/24/2017 - 07:20 ص
يستلزم الأمر رجلاً من طراز خاص، ليفك شفرة الرغبة الجنسية التي تعبر بها شريكته عن نفسها. تستخدم المرأة أكثر من طريقة للتعبير عن رغباتها الجنسية، منها اللغة المنطوقة ولغة الجسد.

في مجتمعاتنا الشرقية، يتعلم الصغار أن التعبير عن مشاعرهم ضعف وعيب بهم يستلزم الإصلاح والتهذيب.
يتعلم الفتى أن البكاء عار والحب ضعف والاحتياج يقلل من رجولته. يعاقب الطفل إذا بكى أو صرخ أو تمسك بحضن أمه.

أما الفتاة، فتتعلم أن البكاء يرقق قلب الأب الحازم ويخفف العقاب الصارم. تتعلم الطفلة أن جسدها مقزز وأن شعرها يجب أن يكون طويلاً ناعماً وبشرتها يجب أن تكون بيضاءً صافيةً وفمها يجب أن يكون صغيراً مغلقاً، بلا صوت أو رأي.

يستمر القمع في المراهقة، حتى ينفصل الشباب والشابات، أكثر، عن رغباتهم الحقيقية، وتكبر أجيال غارقة في ضلالات النفس، ولا تعلم كيف تعبر عن نفسها؛ لا يعلمون كيفية التعبير عن مشاعرهم ورغباتهم الجنسية.

خاصة الفتيات – كيف تعبرن عن رغباتهن الجنسية؟ هل من حقهن أصلاً مشاعر الشهوة والرغبة؟ هل مسموح لهن بالتعبير عنها؟

في حالات كثيرة، تكون اللغة المنطوقة عكس الحقيقة تماماً

الحقيقية ضاعت وسط متناقضات المجتمع الشرقي، والأمر اليوم يستلزم رجلاً من طراز خاص، ليفك شفرة الرغبة الجنسية التي تعبر عنها شريكته. تستخدم المرأة أكثر من طريقة للتعبير عن رغباتها الجنسية، منها اللغة المنطوقة ولغة الجسد.

قد يظن الرجل أن من تستخدم اللغة المنطوقة هي الأكثر وضوحاً، ولكن الرجل الخبير يعلم أنه، في حالات كثيرة، تكون اللغة المنطوقة عكس الحقيقة تماماً.

مثلاً، قد تسأل المرأة،

* إذا كانت قد وصلت للرعشة الجنسية وقد تجيب بالإيجاب حتى لا تجرحك وحتى تتجنب الاتهام بالبرود الجنسي.
 

* إذا كانت تفضل هذه اللمسة أو تلك وقد تصمت خوفاً من الاتهام بالخبرة السابقة.
 

* إذا كانت تريد أن تجرب وضعاً جديداً وقد تجيبك بالإيجاب فقط لتسعدك وترضيك.
 

بالنسبة للغة الجسد، تطلب قراءة لغة جسد المرأة رجلاً حساساً متفهماً متفتحاً. مثلاً، إذا لاحظ الرجل أن شريكته لا تغمض عينيها قط أثناء المداعبة، هذا معناه أنها متيقظة متحفزة وليست في حالة استرخاء أو متعة. السبب قد يكون بعيد تماماً عن المداعبة نفسها؛

قد يكون السبب هو عدم الثقة بنفسها، أو عدم شعورها بالأمان، أو خوفها من أن يصدر شريكها أي أحكام على جسدها أو أخلاقها أو أسلوب حياتها أو تربيتها.

 

عزيزي الرجل، إذا أردت أن تفك شفرة تعبيرات شريكتك عن رغباتها الجنسية عليك بالآتي:

المتعة الحسية
أولاً: القبول

تقبلها كما هي، شكلاً وموضوعاً، وقم بالإطراء عليها وعلى تفاصيل جسدها حتى تتخلص، مع الوقت، من عبء الخجل من الجسد.
 

ثانياً:: الصدق

كن صادقاً معها مخلصاً لها حتى تشعر بالأمان معك وبين أحضانك.

ثالثاً: التحرر

لا تصدر أي أحكام عليها ولا تتهمها بأي شيء.

رابعاً: الثقة

لا تسألها عن الماضي ولا تشكك بإخلاصها لك في الحاضر أو المستقبل.
 

خامساً: التمهل

تمهل في كل لمسة حتى تتعرف على تعبيرات جسدها! متى تتأوه أو متى تتقوس أو متى تبتسم ابتسامة خفيفة.

سادساً: الحميمية

تبادل معها الكثير من القصص والحكايات لتتعرف على وجهها وتعبيراته. نفس هذه التعبيرات ستجدها في العلاقة الخاصة بينكما.

سابعاً: الحب ثقافة

اقرأ معها كتب عن الجنس أو قصص جنسية ذات طابع رومانسي، ومن خلال مناقشة هذه الكتب، أو الروابط، ستتعرف على رغباتها.

ثامناً: حق الرفض

إذا طلبت منها شيئاً ورفضته صراحةً، لا تلح. في وقت أخر اطرح الموضوع للنقاش الموضوعي لتتعرف على مخاوفها.

تاسعاً: الصراحة راحة

ضع قواعد للمكاشفة في العلاقة بينكما، وأولها أن تذكرها بحقها في الرفض في أي وقت حتى لا تضطر للتصنع.

عاشراً: تحسس طريقك

اقرأ عن الجنس بدون إيلاج، واستخدم هذه المعلومات كخريطة عامة تدلك في استكشاف حقل ألغام الرغبة الجنسية للمرأة.

Comments

مرحباً بك،

يمكنك ذلك، إن كانت شريكتك أو شريكك توافق/ يوافق على ذلك، ولكن ننصح دوماً باستخدام واقي ذكري عند ممارسة الجنس الشرجي لتفادي الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.

تحياتنا.

فريق التحرير.

اتقوا الله في المسلمين ديننا حرم ذاك وقال الله نساءكم حرث لكم فاتو حرثكم أني شئتم و صل الله عليه وسلم لعن الله من اتي امرأته في دبرها وكمان فيه اضرار طبيه كتيرة جدا من سلسل البراز ومنها التهابات الشرج وأمراض كثيرة الله يهديكم

أهلاً بك، الإحساس بالمتعة الجنسية يتأثر بعوامل كثيرة من ضمنها طبيعة العلاقة مع الشريك، فكلما زادت مشاعر الحب والتقارب والحميمية وكلما كانت العلاقة تتسم بالتفاهم والانسجام والقبول كلما كان الشعور بالمتعة الجنسية أكبر، وعلى العكس فإن وجود الخلافات وعدم الاستقرار بالعلاقة يؤثر سلباً على الشعور بالمتعة.

تحدثي مع شريكك حول هذا الأمر وحاولا معا البحث بصدق عن أسباب عدم الشعور بالمتعة في العلاقة واعملا على تجاوزها معاً.

تحياتنا

مرحباً عزيزي، 

على عكس ما يظنه البعض، يحتاج الرجال والنساء للمداعبة من أجل الإستثارة، وليس النساء فقط. 

قد تود مصارحة شريكتك بأنك تفضل أن تداعب قضيبك بيدها، أو بفمها إذا رغبتما بذلك. 

أنت لا تعاني من ضعف الإنتصاب، بل دورة الإستجابة الجنسية تتطلب أن تمر بالإستثارة والمرور للمداعبة للقضيب حتى يصل للإنتصاب الكامل ومن ثم قد تحب أن تمارس الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي حتى تصل للنشوة والقذف وكذلك تصل شريكتك للرعشة.

تعرف أكثر عن دورة الإستجابة الجنسية ومراحل البلوغ للنشوة من المقال بالرابط التالي

https://lmarabic.com/making-love/orgasms/masters-johnson-sexual-response

فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.