المزلقات الحميمية
Shutterstock

المزلقات الحميمية.. ترطيب وفوائد أخرى

ألّفه سلمى الديب الجمعة, 07/02/2021 - 10:05 م
المزلقات الحميمية مفيدة للعلاقة الجنسية، حتى لو لم يوجد سبب جسدي أو صحي يستدعي استخدامها.

المزلق الحميمي أو المزلق الجنسي أو اللوبريكانت مادة سائلة شفافة، مصنوعة من مواد طبيعية أو مواد صناعية توضع على العضو الذكري أو فتحات المهبل لتقليل الألم الناتج عن الاحتكاك وبالتالي لتسهيل العلاقة الجنسية.

اللوبريكانت حل مناسب في حالة جفاف المهبل عند المرأة، ولكنه يساعد على الاستمتاع حتى لو لم يعانِ أي من الشريكين من مشكلة.

تتوفر المزلقات في أشكال وأنواع ونكهات مختلفة، متوفرة في جميع الصيدليات والسوبر ماركت الكبرى.

 

تاريخ المزلقات

 

هل فكرت يوماً في تاريخ المزلقات الحميمية؟ متى بدأ اختراعها وكيف كان يتعامل الأجداد القدماء قبل ظهور تلك المزلقات؟

أطلق/ي خيالك والحق/ي بي في تلك الرحلة الزمنية.

سنة 350 قبل الميلاد وتحديداً في الحضارة اليونانية القديمة ذاع استخدام زيت الزيتون كمزلق حميمي، وارتبط ذلك بانفتاح اليونانيين القدماء على المثلية الجنسية والجنس الشرجي، وتزامن ذلك الاستخدام مع ظهور القضيب الصناعي (الديلدو).

أما في اليابان وكوريا والصين شاع استخدام مادة مشتقة من الأعشاب البحرية حيث قاموا بغلي تلك الأعشاب لاستخراج سائل هلامي سميك لزج جيلاتيني يسمى كاراجينان، والذي يتم استخدامه حتى الآن في صناعة الزيوت وبعض أنواع الواقيات الذكرية.

في اليابان شاع استخدام زيت القرنفل بشكل روتيني كمواد تشحيم لممارسة الجنس الشرجي وكذلك للقضبان الاصطناعية. وهو يستخدم تحديداً في الجنس الشرجي حتى يومنا هذا لما له من خصائص قوية، فهو يعمل كمسكن للآلام ويساعد على استرخاء العضلات مما يسهل العملية الجنسية.

حتى الآن يستخدم الناس لعاب الفم ليكون مزلقاً حميمياً، وميزته أنه متوافر في جميع الأحوال. من المحتمل أن جميع أسلافنا استخدموا البصق طوال فترة ممارسة الجنس.

لكننا نعرف الآن أن اللعاب ليس مزلقاً مثالياً أبداً لأنه لا يوفر ترطيباً مناسباً ويمكن أن يتسبب في نقل الأمراض من الفم إلى الأعضاء التناسلية.

نعرف من كل هذا أن المزلقات الحميمية ليست منتجاً جديداً، بل عرف البشر منذ زمن قديم احتياجهم إليها. 

 

 ما هي أنواع المزلقات الحميمية؟

 

بحسب موقع الجمعية الدولية للطب الجنسي تنقسم المزلقات إلى:

  • المزلقات ذات الأساس المائي

وهي أشهر أنواع المزلقات وأكثرها أماناً وأرخصها سعراً، كما أنه يمكن إزالتها بسهولة عن طريق شطفها بالماء ولكنها لا تدوم طويلاً، لأنها مكونة من الماء، وبالتالي يتشربها الجلد بسهولة، فقد يحتاج المستخدمين إعادة وضعها مرة أخرى أثناء الممارسة الجنسية.

 

  • المزلقات التي تحتوي على السيليكون

وتتميز بأنها تدوم فترة أطول مقارنة بالمزلقات ذات الأساس المائي، وبالتالي لا تحتاج إلى تكرار وضعها ولكن لا يتم إزالتها بسهولة باستخدام الماء، وقد يكون ذلك سبباً في الاستثارة مرة أخرى.

المزلق الحميمي
shutterstock
  • المزلقات ذات الأساس الزيتي

وهي منتجات طبيعية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند، ولا ينصح باستخدام تلك المزلقات بكثرة لأنها قد تسبب تهيجاً في الجلد، وكذلك يُحَذَّر من استخدامها مع الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس لأنها تضعف تأثيره، وبالتالي قد تزيد من احتمالية حدوث حمل غير مخطط له أو نقل الأمراض الجنسية.

 

  • المزلقات ذات الأساس النفطي

مثل تلك المصنوعة من الفازلين أو الزيوت المعدنية أو زيت الأطفال والتي قد تسبب التهابات في المهبل لأنها تغير من درجة حموضة المهبل وبالتالي يصبح عرضة للبكتريا الضارة.

 

وهناك بعض المقالات التي تشير إلى استخدام المواد الطبيعية المتوفرة في المنزل مثل الزبدة والزبادي وبياض البيض، إلا أننا لا ننصح باستخدام تلك المواد لعدم وجود دلائل كافية عن أمانها كمزلقات حميمية.

 

لِم نستخدم المزلقات الحميمية؟

قد لا يوجد داعٍ صحي أو نفسي لاستخدام المزلقات الحميمية، ومع ذلك يستخدمها الشريكان لتعزيز المتعة الجنسية في علاقتهما. في العموم يعتبر استخدام المزلقات إضافة محببة للممارسة الجنسية.

بالإضافة إلى ذلك استخدام المزلقات مفيد للشريكين في حال وجود العديد من المشكلات الصحية والنفسية.

ويمكن أن نوجز بعض الأسباب التي تدعو لاستخدام المزلقات في التالي:

 

  • بداية ممارسة الجنس

يلعب المزلق دوراً في تقليل الألم الناتج عن الاحتكاك والذي يكون بنسبة كبيرة سببه غياب الترطيب.

في العادة يفرز المهبل بعض السوائل التي تحتوي على مادة الميوسين التي تساعد على الإيلاج بطريقة أسهل، إلا أن هناك بعض العوامل التي تؤثر على هذه الإفرازات، وبالتالي تتحكم في عملية الترطيب ومنها وسائل منع الحمل والعلاج الكيميائي ومضادات الاكتئاب.

 

  • أثناء الحمل وبعد الولادة

إن التغير في الهرمونات الذي يحدث خلال فترة الحمل والولادة يؤثر على درجة ترطيب المهبل، وبالتالي فإن استخدام المزلق محبذ وخاصة لتجنب الألم وكذلك للوصول إلى متعة أكبر.

 

  • مع وسائل منع الحمل

تؤثر الوسائل بأنواعها المختلفة على درجة ترطيب المهبل لأنها قد تسبب تغيير في الهرمونات وخاصة في حالة الأقراص واللولب الهرموني، وهنا ينصح باستخدام المزلق لتسهيل عملية الإيلاج وتفادي الألم الناتج عن الاحتكاك.

 

  •  بعد انقطاع الطمث

عادة تعاني النساء من جفاف المهبل بعد انقطاع الطمث ويساعد المزلق بشكل كبير في الحفاظ على درجة ترطيب المطلوبة لكي تتم ممارسة الجنس بسهولة.

 

  • الجنس الشرجي

على الرغم من أن المهبل ينتج سوائل تساعد على الإيلاج، إلا أن فتحة الشرج لا تنتج أي سوائل وبالتالي تكون هناك حاجة لاستخدام مزلق حميمي عند ممارسة الجنس الشرجي.

لوبريكانت
shutterstock
  • جفاف المهبل

قد تعاني بعض النساء من جفاف المهبل بشكل دائم ولذا ينصح باستخدام المزلق.

 

هل تؤثر المزلقات الحميمية على الحمل؟

تقلل المزلقات من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة في المهبل بحرية بعد القذف. وهذه الحركة لها دورها لكي تصل إلى البويضة لتتم عملية التخصيب، تعمل المزلقات بجميع أنواعها حتى اللعاب على تبطئ حركة الحيوانات المنوية.

إذا كنت تستخدمين المزلقات وتحاولين الحمل، ابحثا عن مزلق يحتوي على مادة هيدروكسي إيثيل سلولوز، هذه المادة لا تقلل من حركة الحيوانات المنوية وهي تشبه سوائل المهبل الطبيعية.

 

متى نتوقف عن استخدام المزلقات الحميمية؟

ربما يكون المنتج الآمن لك ضاراً لشريكك فقد يكون يعاني من حساسية تجاهه، لذلك يجب التأكد من تلك المعلومة قبل البدء في الاستخدام وإذا لم تكن تعرف يمكنك تجربة هذا الاختبار:

  • اغسل/ي ذراعك بصابون غير معطر واتركها/اتركيها حتى تجف
  • ضع/ي بضع قطرات من المزلق على منطقة صغيرة من الجلد، مثل الجزء الداخلي من الكوع، ثم غط/ي المنطقة بضمادة
  • انتظر/ي 24 ساعة ثم انزع/ي الضمادة
  • لا تستخدم/ي المزلق إذا لاحظت رد فعل مثل الاحمرار أو التورم أو الحكة أو البثور على الجلد

إذا حدث أي رد فعل تحسسي قبل مرور 24 ساعة، اغسل/ي المنطقة على الفور بالصابون والماء الدافئ. ويجب التوجه إلى الطوارئ في حالة ظهور أي من الأعراض التالية:

  • صعوبة في التنفس
  • انتفاخ وخاصة في اللسان أو الحلق أو الوجه
  • قشعريرة أو رعشة

 

الترطيب هو الطريقة الفعالة لمضاعفة المتعة الجنسية، فإذا كانت علاقتك الجنسية جيدة ودرجة ترطيب المهبل جيدة وتظن/ين أنك لا تحتاج/ين استخدام المزلقات الحميمية ننصحك بإعطاء فرصة لها.

يمكن للمزلقات مضاعفة متعتك وستجدد علاقتك الجنسية مع الشريك بمجرد مضاعفة المتعة، وذلك عن طريق تقليل الاحتكاك أثناء الممارسة مما سيجعلك تجرب/ين شعوراً جديداً لم تجربه/تجربيه مسبقاً.

قد يكون الاحتكاك مزعجاً للنساء بعض الشيء وقد يتسبب في تمزق بطانة المهبل في حالة زيادة قوة الاحتكاك، المزلقات تقيك من هذا الخطر.

حاول/ي إقناع الشريك وابدآ معاً في مغامرة جنسية جديدة.

إن اختيار المزلقات الحميمية هو قرار شخصي. ويمكن للشركاء تجربة أنواع مختلفة للوصول للنوع المناسب، ولكن في حالة حدوث تهيج في الجلد يجب إيقاف استخدام المزلق.

ويمكن أيضاً التوجه للطبيب/ة في حالة لم تحصلا على النتيجة المرجوة بعد الاستخدام.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.