الإشباع الجنسي
Shutterstock

ما بعد الختان.. كيف تشعرين بالمتعة الجنسية؟

ألّفه آية عبد الرحمن الاثنين, 02/03/2020 - 05:45 م
ختان الإناث جريمة وممارسة وحشية نسعى إلى أن تندثر في وقت قريب. يؤثر الختان سلباً على قدرة المرأة على الاستمتاع الجنسي، ولكن يمكن الحد من التأثير السلبي للختان ببعض المجهود والتفهم من المرأة المختونة وشريكها.

يُعرف ختان الإناث طبياً بأنه تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وهو ممارسة وحشية يجرمها العلم والقانون، وإن انتشر في بعض المجتمعات بسبب موروثات ثقافية، واعتقاداتٍ مغلوطة، تربط بينه وبين العفة، وتقليل الرغبة الجنسية للمرأة.

يُمارس الختان بدرجاتٍ مختلفة، تتراوح من قطع رأس البظر وحتى إزالة الأعضاء التناسلية الخارجية بالكامل، وتخييط الشفرين الكبيرين وترك فتحة صغيرة لنزول البول والطمث (وهو ما يسمى بالختان الفرعوني أو السوداني).

تختلف آثار الختان ومضاعفاته الجسدية من درجةٍ إلى أخرى، وتشمل النزيف والألم الشديد والالتهابات، لكن المضاعفات التي لا تسلم منها ضحاياه هي الضرر النفسي والعاطفي، نتيجة الصدمة التي مررن بها، والتي تورثهن مشاعر الخوف والاكتئاب، والنفور من الحميمية، والقلق من التفاعل مع أجسادهن.

 

تحمل الناجيات من الختان مخاوف عدة.

 

ومع زيادة الوعي بآثاره، والتركيز الإعلامي على ما يسببه لضحاياه من صعوبة استمتاعهن بالجنس، تفقد بعض السيدات المختونات الثقة بأنفسهن، ويتوقعن أنهن لن يكن كافيات لشركائهن، بينما يتوتر الرجال خشية ألا يستطيعوا التعامل معهن جيداً.

ونجد أنفسنا أمام سؤال مهم: كيف يمكن الاستمتاع بحياة جنسية ممتعة بعد الختان؟

 

آثار الختان

 

على عكس الاعتقاد الشائع، لا يلعب الختان دوراً في كبح الرغبة الجنسية للسيدات، لأن الإثارة الجنسية تبدأ من المخ، أمَّا الأعضاء التناسلية فهي المسؤولة عن إشباع رغباتنا بممارسة الجنس.

يتكون الجهاز التناسلي الأنثوي من أعضاء خارجية وداخلية، الخارجية هي البظر والشفرين الصغيرين والشفرين الكبيرين. ويعتبر البظر هو العضو الأكثر حساسية، إذ يحمل نحو 8000 نهاية عصبية تسبب الشعور بالمتعة.

 

البظر هو الضحية الأولى في الختان.

 

تبتر الدرجة الأولى من الختان رأسه (أو غطاءه)، والثانية تبتره كاملاً، كما يُبتر في الدرجتين الثالثة والرابعة.

مع فقد الأنثى لهذا الجزء الحساس، المماثل وظيفياً للعضو الذكري، تواجه صعوباتٍ في العلاقة الحميمية، تشعرها كأنها غير متصلة بجسدها، وأن التجربة الجنسية التي تعيشها لا تخصها.

صعوبة الاستثارة، وبطء الوصول للنشوة، وعدم الشعور بالإشباع، وقلة الإفرازات المهبلية، هي أبرز ما تتعرض له السيدات المختونات. كما قد يختبرن شعوراً بالألم أو عدم الراحة خلال الإيلاج، ما يسبب لهن النفور وعدم الرغبة في تكرار التجربة.

البرود الجنسي
shutterstock

مع شعورهن بالألم أو عدم القدرة على التفاعل، تحمل المختونات مخاوف الاتهام بـ "البرود" أو نقص الأنوثة إلى أسرَّتهن، ما قد يدفعهن إلى افتعال النشوة الجنسية، ما يؤثر على علاقاتهن العاطفية، لأن بلوغ "الأورجازم" يطلق عدداً من الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالراحة والهدوء، والترابط مع الشريك، والحب.

 

حتى إذا كان الشريك جيداً ومتفهماً في الفراش، فإن تخطي أثر الختان يعتبر تحدياً له ولشريكته المختونة، ما يقتضي بعض الخطوات الضرورية.

كيف تتخطين مشكلة الختان؟

التأثير السلبي الأكبر للختان هو صعوبة تواصل المرأة مع جسدها، وربما خشية التعرف عليه. لهذا يبدأ تجاوزك لآثاره بـالخطوات التالية:

استكشفي جسدك

أياً كانت تصوراتك عن حجم الضرر الذي تعرضتِ له، لا تترددي في استكشاف جسدك.

الفحص البسيط باستخدام المرآة يُمكِّنك من التعرف على شكل أعضائك، ويوفر لك الجنس الفردي (العادة السرية) فرصة معرفة إيقاع نشوتك، وأي اللمسات تثيرك وتُشعركِ بالمتعة.

وحتى إذا كان البظر مبتوراً يمكنك استكشاف المنطقة المحيطة به، والضغط عليها بقوة متفاوتة، واستثارة الأعصاب الموجودة تحته، حتى الوصول إلى البقعة الأكثر إثارة لكِ.

استمتعي بأكثر من طريقة في نفس الوقت

إذا كانت استثارتك من منطقة البظر محدودة، حاولي مزج أكثر من وسيلةٍ للاستمتاع في وقتٍ واحد. إطالة وقت المداعبة يمنحك الفرصة للتهيؤ والاسترخاء، ويزيد الاستثارة، كما تُشكل المداعبة المتروية والذكية للثديين استثارة أكبر، خصوصاً إذا جُمِعَ بينها وبين مداعبة منطقة البظر والشفرات بالأصابع، أو بالجنس الفموي.

عند الإيلاج يمكنك توجيه شريكك لاستكشاف "بقعة جي G-spot" في الجدار الأمامي للمهبل، مع استمرار استثارة منطقة البظر والثديين، بأصابعك أو بمساعدة شريكك، لإبقاء إيقاع متعتك في أعلى نقطةٍ له.

إلى جانب هذا، يمكنك استخدام المزلقات خلال العلاقة الحميمية، وتعويض نقص الإفرازات المهبلية اللازمة للإيلاج. هذه الخطوة ستمنع شعورك بالألم والانزعاج.

وجّهي شريكك بوضوح

تحدثي مع شريكك وشاركيه ما عرفته عن جسدك، واتركي له فرصة البحث عن طرق جديدة لإثارتك. يمكن للديرتي توك (الكلام الجنسي الصريح) أن يشعل الأجواء بينكما، ويزيدك رغبةً، ويمكن لتقبيل مؤخرة عنقك أو ظهرك أن يمنحك استمتاعاً جديداً.

خذي كل ما تحتاجين من وقت، وامنحي شريكك وقتاً كافياً لاستكشاف جسدك.

النشوة الجنسية
shutterstock

لا تخجلي من مساعدة نفسك

خلال العلاقة الحميمية، تشعر جميع السيدات بالرغبة في لمس أنفسهن لتعزيز الاستثارة. لا تترددي في مداعبة منطقة البظر والأشفار أو الثديين خلال الإيلاج، ولا تشعري بالخجل من مساعدة نفسك بأي وسيلة متاحة، كالألعاب الجنسية والأدوات المساعدة، أو وجّهي شريكك ليفعل ما ترغبين فيه.

أياً كانت درجة الختان التي تعرضتِ لها (نحو 85% من السيدات المختونات حول العالم يختبرن ختان الدرجة الأولى والثانية)، فاستكشاف جسدك ومعرفته جيداً تمنحك القدرة على الاستمتاع بالجنس.

قد تستغرق هذه العملية وقتاً طويلاً، ومحاولاتٍ مختلفة، لكن هذا حال جميع النساء، مختوناتٍ كن أو غير مختونات، فلا تتنازلي عن نيل حقك في الاستمتاع بالحميمية.

كيف تدعم شريكتك المختونة؟

الأثر النفسي السلبي للختان أكبر بكثير من الأثر الجسدي، لهذا يصبح مفتاح تعاملك كرجل مع شريكتك المختونة هو التفهم والاحتواء والدعم أولاً.

الاقتراب من شريكتك نفسيّاً وعاطفياً أهم بكثير من التعامل جسدياً، خصوصاً في بداية العلاقة. كما أن النساء يكُن أكثر استثارة وتجاوباً مع الشريك الذي يضمرن له مشاعر الحب، أو الشريكٍ المتفهم والمتعاون، والذي يحترم حقهن في الاستمتاع، ولا يضغط عليهن.

تخشى السيدات المختونات أن يعتبرهن الشريك غير كافيات، لهذا تجنب الضغط عليها بأي شكل.

لا تتهمها ببطء الاستجابة، أو أنها لا ترغب فيك، كذلك لا تبالغ في الاهتمام بإيصالها إلى "الأورجازم"، وتلح في السؤال عمَّا إذا كانت قد بلغتها، لأنها هذا يشعرها بأنها عبء، أو أنك تتململ من بطئها، أو تحاكمها، وهي من أهم أسباب افتعال النشوة الجنسية عند النساء، حتى إن كان أداؤك جيداً.

إذا كانت شريكتك مختونة، فأول ما يجب أن تتوقعه هو احتياجها لفترةٍ أطول من المداعبة.

كما قد تحتاج لمداعبتها بطرقٍ معينة تثيرها أكثر، ويمكنك سؤالها بوضوح عمَّا تريد، وتشجيعها على مشاركتك أسرار جسدها. حاول أن يكون الوقت خفيفاً وممتعاً، استمتع به واهتم بإمتاعها، ولا تتعامل مع الممارسة الجنسية كمهمةٍ يجب أن تُنجز.

استعمل كل أسلحتك مع الشريكة المختونة، المداعبة الكافية، والاهتمام بإثارة الثديين، واستخدام الأصابع والجنس الفموي والألعاب الجنسية. كلما كان الوقت ممتعاً، وكلما كنت مهتماً بها بصدقٍ، كانت استجابتها مضمونة وصادقة.

شريكان سعيدان
shutterstock

وأخيراً فمن من غير اللائق أن تسأل امرأة في بداية مواعدتكما إذا كانت مختونة أم لا، فإذا كانت كذلك فأنت تبدو كما لو كنت تقيم أنوثتها، وتضع عليها عبء إثبات أنها جيدة عند انتقال علاقتكما إلى الممارسة الفعلية. وإذا لم تكن فسوف تعتبرك راغباً في الجنس لا أكثر، وقد يجعلها هذا تنفر منك.

ربما يدفعك الفضول لهذا السؤال، لكن أياً كان وضع شريكتك من الختان، فأنت قادر على تقليل آثاره بالتفهم والتقبل، واحترام حقها في الاستمتاع ومنحها الوقت الذي تحتاج إليه، لتكون تجربة لا تنسى لكليكما.

سيظل الختان دائمًا ممارسة وحشية ننتظر أن تندثر يوماً، لا نقبله ولن نتوقف عن التوعية بآثاره، لكنه لن يعني نهاية حياة ضحاياه، أو عدم قدرتهن على الاستمتاع، وبوسع كل امرأة مرت بتلك التجربة القاسية أن تتخطاها وتقلل من آثارها، لأن المتعة -كما قلنا- تبدأ من العقل أولاً.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.