الكورونا والحمل
Shutterstock

فيروس الكورونا: هل على النساء الحوامل أن يشعرن بالقلق؟

يشعر الجميع بالقلق بسبب جائحة الكورونا، ولا شك من أن القلق سيتضاعف لو كنتِ حاملاً، أو لو كانت زوجتَك حاملاً. هل توجد احتياطات إضافية ينبغي أن تتخذها الحامل؟ يجيب المقال على هذا السؤال.

ترجمة بتصرف عن Love Matters India

هل يؤثر فيروس الكورونا على النساء الحوامل بشكل أكبر؟

لا يبدو أن النساء الحوامل في خطر أكبر من غيرهم.

إذا أصبن بالفيروس، فيكون تأثيره أقل حدة عليهن من تأثيره على المرضى كبار السن، ولا يكون تأثيره أخطر عن بقية الناس.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، إذا أصيبت المرأة الحامل بفيروس كوفيد-19، لا تكون الإصابة مؤثرة عليها بشكل يفوق أي شخص آخر.

ما زالت البحوث جارية في هذا الشأن، ولكن النساء الحوامل يمكن أن يصبن بأشكال مختلفة من العدوى التنفسية بسبب التغيرات التي تحدث في أجسادهن وجهازهن المناعي.

 

اقرأ المزيد: الفيروسات التنفسية وتأثيرها على الحمل

 

أنا حامل. ما الذي يمكنني فعله لتقليل مخاطر الإصابة بعدوى كوفيد-19؟

 

  • اغسلي يديك باستمرار.
  • إذا سعلت أو عطست، استخدمي منديلاً ورقياً وتخلصي منه بعدها. واغسلي يديك فوراً. ينطبق الأمر على جميع أفراد أسرتك المتواجدين بالمنزل.
  • تجنبي الاتصال بأي شخص تظهر عليه أعراض مثل الحمى أو السعال الجاف وغيرها من الأعراض المعروفة لكوفيد-19.
  • ابقي في المنزل. لا تخرجي إلا للضرورة القصوى.
  • استخدمي التليفون أو الخدمات الأونلاين للاتصال بطبيب/ة النساء أو الخدمات الطبية الأخرى التي تحتاجينها.
  • نظفي جميع الأطعمة، وعقمي صناديق وكراتين الطعام قبل تناولها.
  •  نظفي وعقمي الأسطح التي تلمسينها باستمرار.

 

هل يمكن للحامل أن تستمر في زيارة الطبيب/ة؟

الفحوص المنتظمة مهمة أثناء الحمل، وذلك من أجل الحفاظ على حالة صحية طيبة للأم والجنين.

ولكن خلال الحظر الحالي، يشجع العديد من الأطباء، ومن ضمنهم أطباء النساء، على تفعيل الاستشارات التليفونية.

اتفقي في ذلك مع الطبيب/ة، لأنه لا يُنصح بزيارة المستشفيات والعيادات (أو حتى الخروج من المنزل) في هذه الفترة وذلك لتقليل المخاطر.

اسألي طبيبك/طبيبتك إذا كان بإمكانك شراء بعض الأدوات التي يمكن استخدامها في المنزل، مثل مقياس ضغط الدم، والميزان، وغيرهما، لمتابعة حالتك الصحية في منزلك.

وكذلك اسألي طبيبك/طبيبتك عن الأدوية والفيتامينات التي تحتاجينها في الثلث القادم من الحمل.

 

ما الذي يمكنني فعله إذا شعرت بحمى أو حرارة عالية وأنا حامل؟

 

إذا شعرت بحرارة عالية، أو مررت بسعال، أو الاثنين، أثناء حملك، اتصلي بطبيبك/طبيبتك تليفونياً لتحديد التصرف المناسب.

الكورونا والحمل
shutterstock

تجنبي الذهاب لمستشفى أو عيادة حتى لو كانتا مفتوحتين.

ربما تعرضين نفسك بذلك لخطر أكبر وتصابين بالعدوى.

تذكري أيضاً أن يمكن أن يعود سبب الحمى لمشكلة أخرى في جسدك، خاصة بسبب التغيرات التي تحدث فيه.

 

أنا حامل، وأعتقد أنني مصابة بفيروس الكورونا، أو تعرضت لشخص مصاب. ما الذي يمكنني فعله؟

 

لا تتوجهي إلى المستشفى على الفور.

إذا كنت حاملاً وشعرت بأعراض أنفلونزا، كالحمى والسعال الجاف المستمر، وآلام الجسد، أخبري الطبيب/ تليفونياً.

سينصح الطبيب/ة بالأدوية التي يمكن تناولها لاحتواء العدوى في المنزل.

حافظي على التواصل مع الطبيب/ة تليفونياً لشرح الأعراض.

إذا ساءت الأعراض ولم تتحسن في خلال أسبوع، سينصحك الطبيب/ة بزيارة المستشفى.

ولكن تذكري أن طبيبك/طبيبتك هو أفضل شخص يمكن أن يحدد لك الخطوة التالية، لذلك استشيريه على الفور.

 

هل يمكن أن أطلب المرور بفحص كوفيد-19؟ وكيف يجري الفحص؟

إذا كنت حاملاً ولم تتحسن الأعراض في خلال أسبوع من العزل المنزلي، أو إذا ساءت الحالة، اتصلي بالطبيب/ة على الفور.

سيخبرك عن أقرب مستشفى لزيارتها لإجراء الفحص.

بخلاف ذلك، يمكن الاتصال بالخط الساخن لوزارة الصحة المصرية 105، لتحديد التصرف المناسب.

يشتمل الفحص على أخذ مسحات من الفم والأنف. ولن يختلف الفحص بالنسبة للنساء الحوامل عن الناس الآخرين.

 

ما الذي يمكنني فعله إذا كانت نتيجة فحص كوفيد-19 إيجابية؟

 

أولاً ينبغي ألا تشعري بالفزع.

كوني هادئة وابلغي طبيبك/طبيبتك حتى يكون على دراية بتشخيصك.

إذا لم تكن لديك أعراض أو كانت الأعراض خفيفة، ستكون النصيحة أن تنعزلي في منزلك حتى الشفاء.

أما إذا كانت الأعراض شديدة فعلى الأغلب سيجري العلاج في المستشفى.

 

المستشفيات يمكن أن تكون خطرة في زمن جائحة كوفيد-19؟ هل يمكن أن ألد بالمنزل؟

 

لا. الولادة بالمنزل يمكن أن تكون خطيرة.

ننصح دائماً بالولادة في المستشفيات، تحت إشراف الطبيب/ة.

معظم المستشفيات تحاول تقليل معدل الناس الذين يزورونها.

كذلك فاختبار كوفيد-19 وعلاجه يجري في مناطق منفصلة عن المستشفيات لتجنب انتشار العدوى.

 

هل يمكن لكوفيد-19 أن ينتقل من المرأة الحامل إلى الجنين أو الطفل بعد الولادة؟

ولادة طفل
shutterstock

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، لم يوجد الفيروس في نماذج السائل السلوي (المحيط بالجنين) ولا في لبن الأم. ولأن الفيروس جديد، ما زال البحث جارياً.

ولكن الأدلة المبدئية تؤكد لأنه لا يوجد خطر زائد يمكن أن يسبب الإجهاض.

ولكن بعد الولادة يمكن أن يكون الطفل عرضة لانتقال العدوى من شخص آخر.

وفقاً للكلية الملكية البريطانية لطب النساء والتوليد، يوجد دليل جديد على أنه في حالتين، وجدت العدوى في طفلين بعد 30 ساعة على الأقل من مولدهما.

ولكن من غير المعروف إذا كان الطفلين قد أصيبا بالعدوى قبل ولادتهما أم بعدها.

كل الحالات المعروفة للمولودين حديثاً وأصيبوا تعافوا من العدوى.

ولن يسبب الفيروس مشكلات لنمو الطفل.

 

هل توجد مشكلة في عدد الأطباء؟ أشعر بالقلق من أنني لن أجد من يساعدني في الولادة؟

 

طبيبك/طبيبتك مسؤول عن صحتك وعن ولادة الطفل. عبري عن مخاوفك له/ا.

سيقدم لك الصورة الكاملة للوضع. ومعظم المستشفيات لم تقلص حمولة أقسام التوليد.

 

بعد الولادة لا أريد أن أقضي وقتاً في المستشفى لأن ذلك سيزيد من فرصة تعرضي للإصابة بكوفيد-19. ما الذي يمكنني فعله؟

معظم المستشفيات تحاول تقليص عدد الناس الذين يأتون إلى المستشفى.

بالإضافة إلى ذلك، ففحوص كوفيد 19 وعلاجه تحدث في أماكن منفصلة بالمستشفى لتجنب انتشار العدوى.

راجعي الأمر مع الطبيب واسأليه إذا كان من الممكن أن ترجعي إلى المزل في وقت أقصر من المعتاد. وسيحدد لك الطبيب التصرف المناسب.

 

هل يمكن أن ألمس الطفل المولود حديثاً إذا كنت مصابة بعدوى كوفيد-19؟

في بعض الدول، نُصح أن تنفصل الأمهات المصابات بعدوى كوفيد-19 عن طفلهن المولود حديثاً لمدة 14 يوماً، لتقليل فرص انتقال العدوى إلى الطفل.

أفضل شخص يمكن استشارته في ذلك هو الطبيب/ة.

 

هل يمكن أن تُرضِع النساء المصابات بكوفيد-19 أطفالهن رضاعة طبيعية؟

 

كما نذكر دائماً، تأكدي من الطبيب/ة.

لبن الصدر يحتوى على العديد من الأجسام المضادة للعدوى التي يمكن أن تساعد الطفل المولود حديثاً على مقاومة العديد من الأمراض.

لذلك تأكدي من الطبيب/ة إذا كان بإمكانك الاستمرار في الإرضاع الطبيعي.

الحمل
shutterstock

وإذا كان ذلك مسموحاً يمكن اتباع هذه القواعد الصحية:

  • ارتدي كمامة أثناء الإرضاع.
  • اغسلي يديك قبل لمس الطفل وبعده.
  • إذا كنت مصابة بالسعال أو العطس، استخدمي منديلاً ورقياً وتخلصي منه على الفور، وهذا ينطبق على أي من أفراد عائلتك. واغسلي يديك بعدها.
  • تجنبي الاتصال بأي شخص تظهر عليه أعراض فيروس الكورونا مثل الحمي والسعال الجاف، وغيرهما.
  • نظفي وعقمي الأسطح التي تلمسينها باستمرار.

إذا كنت تشعرين بالاعتلال، استخدمي مضخة الثدي لإرضاع الطفل، واطلبي المساعدة لأفراد العائلة الموجودين بالمنزل للعناية بالطفل.

 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.