فيتش القدمين

ما هي الفيتشية الجنسية.. وهل تُعتَبَر انحرافاً؟

الفيتشية في حد ذاتها لا تعتبر مرضاً، طالما لم تعق حياة الشخص أو علاقته بالشريك/ة، بل قد تزيد من الإثارة في العلاقة.

من المرجح أنك سمعت أو مرت عليك في لحظة ما كلمة فيتش أو فيتشية، والكلمة وحدها قد لا تكون مفهومة، ويعود هذا إلى أنها تختلف باختلاف السياق.

كلمة فيتشية مشتقة من الكلمة البرتغالية feitiço والتي تعني السحر.

في الأنثروبولوجيا استُخدمت كلمة فيتشية في وصف الارتباط بالأديان وخاصة الأدوات التي يُظن أن لها قيمة سحرية أو خارقة، وفي الاقتصاد استخدم كارل ماركس تعبير فيتشية السلع لشرح إن في المجتمعات الرأسمالية يُنظر لقيمة السلع في ذاتها (تقديس السلعة)، مع إغفال الجهد البشري في صناعتها وتبادلها، واستخدم سيجموند فرويد المصطلح لوصف شكل من أشكال الانجذاب الجنسي.

على المستوى الجنسي، تعتبر الفيتشية هي الانجذاب نحو أشياء غير جنسية، أو غير نمطية، بل وأحياناً يصل الأمر إلى الجمادات، وبالنسبة للجماد فإن الانجذاب نحوه قد يتعلق بشكله، أو سطحه، أو ملمسه، أو إحساس الشخص به.

يستدعي هذا الوعي بأن النشاط الجنسي لا يقتصر على السلوك الجنسي نفسه، إنما يتضمن الإثارة الجنسية، والمخيلة، والممارسة.

ويمكن أن نعتبر الفيتشية نوعاً من أنواع البارافيليا، أي أشكال الانجذاب الجنسي غير المعتاد.

للاطلاع على المزيد: البارافيليا: الجنس خارج نطاق المألوف

متى عرفنا الفيتشية الجنسية؟

تاريخياً ذُكرت الفيتشية في كتابات عالم النفس الفرنسي ألفريد بينيه، في القرن التاسع عشر، للإشارة إلى السلوك الجنسي غير المعتاد، والإثارة الجنسية نحو أشياء غير حية، أو أجزاء معينة من الجسم، مثل القدم (وهي أشهر أشكال الفيتشية)، أو السرة، أو الأظافر، أو الفم، أو الثدي، أو الأرداف.

ذكر علماء آخرون أن الفيتشية قد تشمل الاستثارة بإفرازات الجسم، واعتبر عالم النفس النمساوي سيجموند فرويد أن الاستثارة بالأشياء المرتبطة بالجسم، مثل الأحذية، نوع من أنواع الفيتشية.

ومن أشكال الفيتشية أيضاً الانجذاب الجنسي نحو الوشم، والـ (piercing) أو أدوات الثَقْب، وقطع الملابس مثل التنانير، والجوارب، والملابس الداخلية، وأشكال معينة من الشعر، و شعر الجسم، والكعب العالي، والنظارات، والزي الموحد (اليونيفورم).

وتبعاً للدراسات فإن الفيتشية الجنسية تنتشر أكثر بين الذكور، وتبدأ من سن المراهقة. وتشير دراسات أخرى إلى أنها تنتشر عند 25% من الرجال الغيريين.

الفيتشية في العلاقة

الفيتشية في حد ذاتها لا تعتبر مرضاً، طالما لم تعق حياة الشخص أو علاقته بالشريك/ة، بل قد تزيد من الإثارة في العلاقة.

يمكنكم جعل الفيتشية جزءاً من علاقتكم بشركائكم، فإذا كنتم تمتلكون فيتش الأقدام، يمكنكم تدليك أقدام شركائكم أو شريكاتكم.

لكن من المهم التأكد من الموافقة والتراضي بين الشريكين، فهذا هو ما يحدد كون الفعل الجنسي مقبولاً أم لا. والرضائية يجب أن تتوفر بها عدة شروط، مثل تساوي القوى، وألا يكون أحد الشريكين واقعاً تحت سلطة، أو ضغط من الآخر، وأن يكون التراضي بإرادة حرة، وقابلاً للرجعة فيه، كما أن الموافقة على العلاقة الجنسية تكون لمرة واحدة، فهي ليست موافقة أبدية، كل ممارسة تتطلب موافقة.

فيتش الحذاء

وجدير بالذكر أن هناك سناً للتراضي في كل بلد من بلدان العالم، فلا يمكن ممارسة علاقة رضائية بين بالغ وطفل، فذلك يُعدّ اعتداء جنسياً.

وإذا كان هناك تراضٍ على الممارسة الجنسية، ينبغي أيضاً أن يكون هناك تراضٍ وحديث عن الممارسة غير المعتادة، مثل الفيتشية، قبل ممارستها.

متى يمكن اعتبار الفيتشية مشكلة؟

كما ذكرنا لا تعتبر الفيتشية مرضاً أو اضطراباً في حد ذاتها، ولكن عند حدود معينة يمكن أن تصبح مشكلة تحتاج إلى علاج.

تبعاً للدليل التشخيصي للأمراض النفسية (الإصدار الخامس) (DSM5)، اضطراب الفيتيشية الجنسية هو التركيز المستمر والمكثف على الأشياء غير الجنسية، مثل ارتداء الملابس الداخلية للجنس الآخر، بغرض الوصول للإثارة الجنسية.

ويضع الإصدار الدليل التشخيصي للأمراض النفسية معايير لاعتبار الفيتشية اضطراباً، إذ يجب أن يستمر هذا الفيتش بشكل ملّح لمدة 6 أشهر، وأن يتسبب الفيتش في أزمة، أو معاناة، أو عرقلة لحياة المصاب، وألا تكون الفيتشات فقط ارتداء ملابس الجنس الآخر، أو استخدام الهزاز الكهربائي المحفز جنسياً.

كيف يمكن علاج الفيتشية المرضية؟

وصول الفيتشية الجنسية لمرحلة مرضية، لدرجة إفساد حياة المصاب، أمر يتطلب العلاج، ومن العلاجات التي يمكن استخدامها:

1- العلاج السلوكي المعرفي.

2- العلاج النفسي الديناميكي.

3- يمكن أيضاً استخدام بعض الأدوية مثل مضادات الأندروجين، ومثبطات استخدام الإستروجين الانتقائية.

4- يمكن اللجوء إلى استشاري/ ة علاقات، للمساعدة في إدارة العلاقة بين الشريكين.

ومن المهم أن نذكر أنه في حالة تحول الفيتشية إلى اضطراب فقد تقود إلى أفعال غير قانونية، لذلك من المهم حصر نطاق الفيتشية ضمن العلاقات التي تتمتع بالتراضي.

وختاماً ينبغي القول إن البشر يختلفون في تفضيلاتهم الجنسية، والحياة الجنسية الصحية تتطلب بحث وفهم ما يثيركم في شركائكم، وفهم أنفسكم، وربما عليكم تذكر أن الانجذاب الجنسي غير المعتاد، مثل الفيتشية، لا يمثل مشكلة إلا إذا وصل للهوس الكامل، وتسبب في حدوث قلق لكم، أو لمن حولكم، فتجدون أنفسكم غير منجذبين جسدياً لشركائهم، أو تفقدون الاهتمام الجنسي إلا لهذا الفيتش.

لكن فيما عدا ذلك لا يعتبر الفيتش مشكلة، فإذا كان شريكك يثيره ارتداء ملابسكِ الداخلية، أو شريكتك يثيرها ارتداء ملابسكَ الداخلية، لا تنزعجوا، وحاولوا استكشاف ما إذا كنتم تمتلكون فيتشات أنتم كذلك، أو تفضيلات غير تقليدية.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

الحب ثقافة

‏الحب ثقافة منصة للنقاش البنّاء حول أمور الحب والعلاقات والجنس والزواج.