فقدان الشغف
Shutterstock

كيف نحافظ على الشغف في العلاقات الطويلة؟

ألّفه أميرة حسن الدسوقي الجمعة, 08/13/2021 - 10:15 م
بعد مرور فترة من العلاقة يشعر معظمنا بفقدان الشغف، هل المشكلة فيَّ أم في الطرف الآخر، وهل يوجد حل؟

أحياناً يكون الشغف في العلاقات العاطفية هو الوقود الحقيقي لاستمرارية الحب، وكثيراً ما يكون سبباً لاستمرار العلاقة نفسها إذا كانت تواجه مشكلات أو خلافات بين الطرفين، فيأتي الشغف ليكون العامل المساعد على تخطي تلك الأزمات، طالما يتيح الشغف المتعة والسعادة.

وفي حالة غياب هذا الشغف؛ تقع العلاقة في مأزق حقيقي، فلماذا تستمر في علاقة كل ما يسيطر عليها هو الملل والصراعات؟

قد يجبب البعض أن الطرفين في الزواج لديهما أسباب عديدة لاستمرار العلاقة مثل قدسية الزواج أو الأطفال، ولكن ماذا عن علاقات ما قبل الزواج والمخطوبين؟ والتي تستمر لسنوات طويلة حتى يفقد الطرفين الشغف ولا يجدون سبباً لاستمرارية العلاقة.

كيف يستعيدون هذا الشغف؟ أو كيف يحافظون عليه منذ البداية؛ حتى لا تنتهي العلاقة بسبب الملل؟

 

الانشغال بالعمل ليس سيئاً

 

اختارت سارة أن تستقل بحياتها، وجاءت إلى القاهرة للعمل، وعاشت في منزل مع واحدة من صديقاتها التي تعيش هي الأخرى بمفردها.

كان هذا بمثابة بداية لحياة جديدة بالنسبة لها، تزامن هذا الانتقال مع وقوعها في حب شاب من القاهرة، واستمرت تلك العلاقة ما يقرب من الخمس سنوات، مرت أربع سنوات بخفة وسعادة، ولكن في السنة الأخيرة عانت علاقتهما من فقدان الشغف، فما السبب؟

تخبرني سارة أن السنوات الأولى من علاقتهما كانت هي منشغلة في عملها أغلب الوقت، وعلى الرغم من أن شريكها كان يتشاجر معها أحياناً بسبب طبيعة عملها الذي يأخذ كل وقتها، إلا أنه في نفس الوقت كان دائم الاشتياق إليها.

هي أيضاً كانت تبحث دوماً عن مفاجآت تسعده بها عندما تستطيع أن تسرق يوماً كاملاً من العمل، وكانت علاقتهما مغلفة بالشغف والسعادة، ولكن بعد أن تضرر عملها بسبب الجائحة، واصبحت متفرغة معظم الوقت؛ بدأت الأزمة.

كثرت المحادثات الهاتفية، والرسائل النصية، والزيارات المنزلية.

في البداية كان هذا الفراغ ممتعاً لأن الشوق كان يسيطر على العلاقة، ولكن بعد فترة، اكتشفا أن شجاراتهما أخذت طابعاً جديداً، سببه الملل وليس الاشتياق كما سبق، فهي متفرغة، وهو يعمل من المنزل، والملل سيطر على العلاقة، وقتها اشتاقت هي لفترات عملها الطويلة التي كانت مصدراً للشغف بينهما.

الملل من العلاقة
shutterstock

تأكدت أن الفراغ كان السبب في فقدان الشغف، عندما عاد عملها لطبيعته، وتحسنت علاقتهما.

"الانشغال بالعمل ليس سيئاً كما يتخيل البعض"؛ هكذا تخبرني سارة، مؤكدة لي أن أوقات فراغها كانت تدفعها للتفكير كثيراً في العلاقة، وهذا التفكير الزائد كان يدفعها لتضخيم أي مشكلة صغيرة فيما بينهما، ووقتها تبدأ الشجارات "المملة" كما وصفتها.

توضح لي أن الشجارات في أي علاقة أمر طبيعي، ولكن هناك شجارات تكون سبباً في زيادة الحماسة في العلاقة، وهناك شجارات تقتلها.

مفيش غموض

"أستطيع أن أقول لكِ ذلك، ولكن لا أجرؤ أن أقوله لخطيبتي"؛ هكذا أخبرني حمزة عن حبيبته التي يعرفها منذ سبعة سنوات، فهي قصة حب طويلة، ولكنها "مملة" كما يصفها حمزة.

بسبب سفره الدائم للعمل، تحرص شريكته على أن تخبره بكل تفصيلة في حياتها وكل حركة تقدم عليها. "لو هتنزل تجيب حاجة من تحت البيت بتقولي"؛ وهو الأمر الذي وجده حمزة في البداية معبراً عن حبها له، ومنحه الاطمئنان تجاهها، ولكنه الآن يثق فيها ولا يمكن أن يخطر بباله أن يشك في سلوكها، وفي المقابل هذا الاطمئنان يشعره بالملل.

"مفيش غموض"؛ هكذا يصف حمزة علاقته الطويلة بشريكته، وغياب الغموض ولّد بداخله إحساساً بالملل، ولكنه يخشى أن يخبر حبيبته بذلك حتى لا تظن به السوء، أو تشك أنه لا يحبها وتريدها أن تخفي عنه أسراراً.

كل ما يريده قدراً ولو قليلاً من الغموض في علاقتهما، يريد أن يشعر بالقلق، أو يتساءل أين هي؟ أن يتشاجر معها لأنه لم يستطع العثور عليها لأيام، أي شيء من هذا القبيل ولكن "الاطمئنان الزائد أحياناً يكون ضاراً للعلاقة".

 

مش بشوفها غير بلبس البيت

 

يخبرني خالد أن علاقته بحبيبته والتي استمرت حتى الآن ثلاثة سنوات؛ لا تعاني من أي مشكلات جوهرية، ولكن بعد أن اضطرت إلى العمل من المنزل بسبب الجائحة، ولأنها تعيش بمفردها؛ أصبح يقابلها في منزلها، وقد حدث هذا في الشهور الأخيرة في العلاقة، وهو ما تسبب في فقدان شغفه تجاهها لأنه لا يراها إلا بملابس المنزل.

الانشغال مفيد أحياناً
shutterstock

"قد يظن البعض أن الأمر تافه، ولكنه مُهم بالنسبة لي". في بداية العلاقة كانت يرى حبيبته دائماً متأنقة وترتدي ملابس رائعة، ولكنها الآن ولمدة شهور طويلة لم يرها سوى بملابس المنزل، ما جعله يشعر أنها كانت تتزين للآخرين وليس له.

رغماً عنه جعله هذا الشعور يفقد شغفه تجاهها، وهو ما يعذبه لأنها دائماً تسأله لماذا أصبحت علاقتهما مملة، ولا يجد شيئاً يقوله لها، وإذا اقترح أن يذهبا إلى مكان عام وبدأت تتأنق، يشعر بالغضب ويتساءل لماذا لا تفعل هذا الأمر لي فقط، ألا استحق أن تظهر جميلة في عيني مثلما تفعل للآخرين الذين لا تعرفهم في الطرقات؟

 

"لا يقول لي كلامًا مثيرًا".. "معندهاش حياة خاصة"

 

رانيا وعادل صديقاي منذ زمن بعيد، ومن حديثي معهما عن سبب فقدان الشغف بينهما بعد ست سنوات من الحب، اكتشفت أن لكل منهما سبباً مختلفاً للشعور بالملل.

هي تعاني من كونه يتعامل معها وكأنها لا تحب "الجنس" ولا تريد الحديث عنه، حتى وإن مارسا الجنس سوياً أو مارسا مقدماته. هو لا يتحدث عن الأمر بعد ذلك ولا يرسل لها رسائل ساخنة، ولا يطلب منها أن ترسل له صوراً عارية أو مثيرة لنفسها، وهو ما تراه يقتل الشغف في علاقتهما.

بينما يرى عادل أن السبب في فقدان الشغف في علاقتهما هو أنها "معندهاش حياة خاصة"، مؤكداً أنها لا تمتلك أي هوايات غيره، ولا تهتم بأي شيء سواه، ما يجعله لديه رغبة دائمة في الهروب، ويسيطر عليه الشعور بالملل.

 

الوقاية خير من العلاج

 

يقول مايكل فيكتور استشاري الطب النفسي وعضو الجمعية النفسية للأطباء النفسيين، أن الطب النفسي أثبت إفراز المخ الهرمونات في بداية العلاقة والوقوع في الحب، من شأنها تعزيز الإحساس بالمتعة والسعادة، ولكن بعد مرور فترة على العلاقة يتوقف المخ عن إفراز هذه الهرمونات، ولذلك جزء من فقدان الشغف هو أمر جسدي يصعب التحكم فيه.

ينصح د. مايكل الطرفين بالمشاركة في النشاطات والهوايات التي يمكن لها أن تجدد الشغف في نفوسهم.

وتخبرنا منار كشك اخصائي الصحة العامة والطب السلوكي، أنه فيما يتعلق بالشغف في علاقات الحب، فدائماً ما تكون "الوقاية خير من العلاج" وهذا يكون عن طريق الحفاظ على الشغف الذي يولد مع بداية العلاقة.

التواصل بين الشريكين
shutterstock

يعني هذا بالنسبة لد. كشك الحفاظ على أربعة أركان رئيسية من التواصل في العلاقة وهي: التواصل الروحي، والنفسي، والجسدي، والعقلي.

وفي حالة العلاقات الطويلة؛ يجب أن يلاحظ كل من الطرفين "علامات الخطر" التي تنبئ بفقدان الشغف في العلاقة، مثل قلة الرغبة في الحديث والتواصل مع الطرف الآخر، والرغبة في قضاء وقت طويل بعيداً عنه، وعدم الشعور بالحماس في تخطيط رحلات السفر أو التنزه سوياً، وانعدام التواصل الجسدي أو قلته.

ولكن قبل كل هذا يجب على الطرفين إدراك أمر مهم، أن العلاقة من الأساس لن تكون كما يشاهدان في الأفلام، ويجب أن تكون توقعاتهما عن العلاقة واقعية، حتى لا تُبرمج أذهانهم على البرود والملل إذا لم يجدا الحب الرومانسي الخيالي الذي يظهر في الأفلام والأغاني.

حذرت د. منار أيضاً من أن البعض -دون وعي منه- يكرر نمط العلاقة الذي اختبره مع والديه، والذي كان هو نفسه رافضاً له، وهو ما يفقده الشغف في العلاقة.

هكذا يفقد أحد الطرفين الشغف بسبب تصوراته، ويتهم الطرف الآخر بأنه المتسبب في ذلك.

وأكدت منار على أهمية الحوار بين الطرفين، فالحديث بصراحة عما يدور في بال الطرفين، والأسباب التي تتعلق بالطرف الآخر وتفقده الشغف في العلاقة؛ قد يكون طوق النجاة للعلاقة، خاصة إذا حدث هذا الحوار في وقت مبكر.

وتلك النقطة الأخيرة بالذات شعرت أنها مهمة للغاية من خلال الشهادات التي استمعت إليها، فمعظم الأطراف الذين تحدثت معهم لم يعبروا عن مشاعرهم بصدق للطرف الآخر خوفاً من غضبه، وخوفاً من أن تفشل العلاقة، في حين أن هذا الصمت يمثل قتلاً بطيئاً للعلاقة.

إذا شعرت بفقدان الشغف في العلاقة، ابحث/ي عن السبب، وتحدث/ي فوراً مع شريكك وابحثا عن حل.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.