مثلث الحب
Shutterstock

مثلث الحب.. القلب يعشق وينافس

عادة ما يكون الحب بين طرفين، وجود طرف ثالث يعني أننا أمام "مثلث حب"، وتأتي مثلثات الحب بكافة الأشكال والأنواع.

سواء أحببت قراءة الروايات أم لم تحبها، لا بد أنك مررت ببعضها أثناء دراستك. وربما من أشهر الروايات التي تُقرَر في المدارس رواية تشارلز ديكنز "قصة مدينتين"، وهي رواية يعود تاريخ أحداثها إلى القرن الثامن عشر، في عصر الثورة الفرنسية، وبين مدينتي باريس ولندن.

مثل العديد من الروايات، تضم "قصة مدينتين" قصة حب، إذ يحب سيدني كارتون لوسي مانيت، ولكن توجد مشكلة كبيرة، لوسي تحب شخصاً آخر وتتزوج منه خلال الرواية.

درس العديد من الطلبة هذه الرواية في مطلع مراهقتهم، ومع بداية تعرفهم على مشاعر الحب، ولكن لنتخيل كيف أن أول حب صادفوه في عالم الأدب عبارة عن "مثلث حب"، أي علاقة رومانسية لا تضم فقط شخصين كما هو المعتاد، وإنما ثلاثة أشخاص.

ظهرت مثلثات الحب في كل أشكال الفنون، في الروايات والأفلام والأغاني وحتى اللوحات الفنية، وبالطبع لهذا دلالة واضحة، وهي أن هذا النمط من الحب شائع، ولا بد أننا صادفناه أو شاهدناه أمامنا في الواقع، إن لم نكن أنفسنا طرفاً في مثلث حب في وقت ما.

 

ما هو مثلث الحب؟

 

المعتاد أن يكون الحب بين شخصين، لنقل رجل وامرأة، أما في مثلث الحب فيوجد طرف ثالث.

 

قد يتخذ هذا المثلث أشكالاً عديدة:

  • قد يوجد طرف يحب أحد طرفي علاقة قائمة (سواء كانت مستقرة أم لا)، وقد يلجأ هذا الطرف إلى المنافسة أو التضحية.
  • قد يُدخل طرف في علاقة قائمة طرفاً خارجياً ليكوِّن مثلث الحب، وفي حالة كانت علاقة زواج يمكن أن نعتبر الطرف الإضافي هو العشيق أو العشيقة.
  • قد يكون مثلث الحب كله متراضٍ على العلاقة بهذه الطريقة، وهذا ليس نادراً في مجتمعاتنا كما قد نتصور للوهلة الأولى، فتحت هذا التصنيف يمكن أن نضع أي رجل متزوج بامرأتين، وقد تختلف درجة الرضا الفعلي في هذا المثلث باختلاف طبيعة العلاقة.

 

يقدّم التحليل النفسي الكلاسيكي تفسيراً لرغبتنا في الوجود في مثلث حب، إذ يرد هذه الرغبة إلى أول حب اختبرناه في الطفولة، فالطفل يتعلق بأمه، ويرى في أبيه منافساً على هذا الحب، وقد ينشأ الطفل متأثراً سلباً بهذا التوتر المبكر، أو تمر الطفولة بسلام وينشأ نشأة صحية.

أول مثلث حب
shutterstock

إذن فأول حب نمر به في حياتنا هو في الحقيقة "مثلث حب"، وهذا ما يطلق عليه عالم النفس النمساوي سيجموند فرويد "عقدة أوديب".

ولكن التفسير العائد إلى الطفولة ليس التفسير الوحيد لوجود مثلثات الحب.

تشرح الطبيبة النفسية الأمريكية إيثيل بيرسون أن بعض أشكال مثلثات الحب لا تنبع فقط من رغبة أحد أضلاع المثلث في الاستحواذ على المحبوب، بل يُضاف إلى ذلك الرغبة في الانتصار على منافس.

بين الرجال، يشيع أنك لا ينبغي أن تتودد لصديقة صديقك، هذا معروف منذ المراهقة. وفي المناطق الشعبية لدينا يقال إن صديقة صديقنا شقيقة لنا. ولكن نفسية الإنسان أكثر تعقيداً من ذلك.

قد يرغب شخص ما في أن يدخل المنافسة مع رجل آخر على امرأة، ويسعى إلى أن ينتصر في هذه المنافسة لإثبات رجولته، أو قد تنافس امرأة على رجل أيضاً لإثبات جاذبيتها.

ربما لاحظت في حياتك أن المرتبطين أو المتزوجين تزيد جاذبيتهم لدى العديد من الأطراف الأخرى. قد يعجب الرجل أو المرأة بالمتزوجين والمتزوجات، وقد يسعى البعض منهم إلى الدخول في علاقة مع هؤلاء، قد يعود سبب هذا إلى أنهم يرونهم أشخاصاً مستعدين للالتزام وتحمل مسؤولية علاقة، ولكن قد يكون السبب وجود منافس يسعون إلى الانتصار عليه.

تقول بيرسون إن الانجذاب لشخص مرتبط قد يكون سببه الإعجاب بهذا الشخص فحسب، بدون خلفية المثلث المذكورة، ولكن في كل الأحوال تتوتر العلاقة وتتكثف بسبب وجود هذا المثلث. هذا يجعل بيرسون تتخذ خطوة أبعد، لتشير إلى أنه في حالة انتصار المحب (الثالث) في هذا الصراع، وفي حالة كان الحب خالصاً في البداية، سيستمر الحب بشكل ما، ولكن في حالة ولع المحب بمثلثات الحب، من الممكن أن تنهار العلاقة بسهولة.

 

مثلثات متخيلة

 

مثلث الحب قد يكون موجوداً في العلاقة العادية، بشكل متخيل أو غير واقعي، قد تسألك زوجتك أو صديقتك إذا كنت تحبها بالقدر نفسه الذي أحببت به صديقتك السابقة، أو تتساءل إذا كانت ترضيك بشكل أفضل في حالة خضت مع فتاتك السابقة علاقة جنسية. أو قد يسأل الرجل نفسه إذا كانت زوجته شغوفة تجاهه بنفس قدر شغفها تجاه صديقها السابق.

في مجتمعاتنا العربية، قد يخشى الرجل من مقدار الحميمية الذي جرى بين صديقته أو زوجته الحالية، وبين صديقها أو خطيبها السابق، مهما عبَّرَت شريكته بصدق عن حبها وإعجابها به.

مثلثات متخيلة
shutterstock

وقد يأخذ مثلث الحب المتخيل شكلاً أخف من ذلك، فأثناء العلاقة الجنسية نفسها قد تتخيل/ين الشريك/ة في صورة النجم/ة السينمائي/ة الجذاب/ة، وهذا أمر يدخل في نطاق الفانتازيا الجنسية، ولا ضرر منه، وربما يثري العلاقة أيضاً.

 

للاطلاع على المزيد: الخيال الجنسي.. متى يكون طبيعياً؟

 

أنا في مثلث حب.. ماذا أفعل؟

 

قبل أن تطلب الوضوح ممن حولك، عليك أن تكون واضحاً أمام نفسك.

في علاقات الحب، لا تكذب/ي على نفسك أبداً.

مثلث الحب ليس وضعاً يسيراً أو محبباً، لذلك عليك أن تكون مستعداً لإنهائه والاكتفاء بعلاقة ثنائية، أو ببساطة أن تعود وحيداً.

حين تجد نفسك في مثلث حب، عليك أن تعرف موضعك ودورك في هذا المثلث، وأن تستوعب شكل المثلث الموجود فيه، ومن هنا يمكن التصرف.

 

1. مثلث المنافسة

 

في "قصة مدينتين"، تفهَّم سيدني كارتون أن حبه غير متبادل، ولكنه مع ذلك ظل يكنّ المشاعر تجاه لوسي، ووعدها بأن يفعل أي شيء من أجلها، وبالفعل استغل التشابه بينه وبين زوجها المحكوم عليه بالإعدام بعد الثورة الفرنسية، بسبب كونه نبيلاً أرستقراطياً، ليحل محله ويموت بالمقصلة، تاركاً الزوجين يعيشان معاً.

إذا كنت تحب/ين طرفاً في علاقة قائمة، وكان الحب غير متبادل، ربما يكون أفضل الحلول أن تتخلى عن المنافسة تماماً، لا ننصحك بأن تذهب/ين في التضحية إلى المدى الذي ذهب إليه سيدني كارتون، ولكن ننصح بالتعامل مع الأمر بروح رياضية تمكنك من أن تبارك/ي علاقتهما، وأن تعبر/ي عن حبك السابق بمساعدتهما من وقت إلى آخر إذا تقبلا وجودك.

قد تعتقد/ين أن هذا انهزام وانسحاب، ولكنه سيوفر عليك الكثير من الوقت والمجهود، لتبحث/ي عن علاقة أكثر إشباعاً لك ولا تحمل كل هذا التوتر.

أما إذا قررت الاستمرار في المنافسة فعليك أن تتحمل/ي عواقب ذلك: عليك أولاً أن تتأكد/ي أن الحب متبادل، وأنه حب بالفعل وليس رغبة من الطرف الآخر في الهروب من العلاقة القائمة، أو لحل مشاكله الشخصية.

أما إذا كان الحب غير متبادل واستمررت في المنافسة، فأنت تغامر/ين بسمعتك وكرامتك الشخصية، بل بحياتك نفسها، التي قد تهدرها في حب لن يُشبع.

مثلث المنافسة
shutterstock

قد يكون لمثلث الحب أبعاد أخرى، إذ قد تكون العلاقة القائمة مأساوية أصلاً ومحكوم عليها بالفشل، كأن يكون الزوج مؤذياً مثلاً أو أن تكون الزوجة متلاعبة، وربما يحتاجك الطرف الموجود في العلاقة القائمة للوقوف بجانبه حتى يكتمل الانفصال.

ورغم تعقيدات هذا الوضع إلا أنه موجود ومفهوم، كلنا مثلاً تعاطفنا مع قصة حب عمر الشريف وفاتن حمامة في فيلم "نهر الحب".

لكن ننصحك في هذه الحالة أن تراعي المسافة والحدود المناسبة حتى اكتمال الانفصال، وقبل كل شيء أن تتأكد/ي من أن الحب متبادل، وأنك لست بالنسبة للمحبوب مجرد الشخص المنقذ أو المهرب من العلاقة السامة القائمة.

وتأكد/ي أنت نفسك من أن مشاعرك صادقة، وأن هدفك ليس مجرد المنافسة والانتصار على الطرف الآخر.

 

2. مثلث العشيق/ة

 

يحكي الفيلسوف السلوفيني سلافوي جيجيك قصة رجل غير راضٍ عن زواجه ويهرب من العلاقة بأن يُوجِد لنفسه عشيقة، وكثيراً ما يفكر إنه إذا تخلص من زواجه في أي لحظة سيصير سعيداً لأنه سينفرد بالعشيقة التي يهيم بها حباً.

جيجيك يقول إن هذا الرجل لو استطاع التخلص من زوجته والانفصال عنها، سيفقد عشيقته أيضاً، لأنه لا يحب عشيقته بصدق كما يتصور، إنما هو يحب هذا الحلم البعيد بحياة أخرى.

جيجيك يشير هنا إلى أن الناس عادة لا يعرفون ما الذي يريدونه بالضبط.

ولكن بعيداً عن كلام الفلاسفة، إذا كنت غير راض/ية عن زواجك أو علاقتك القائمة، عليك أن تحسم هذا الأمر مع نفسك، هل هذا يعني أن علاقتك الحالية انتهت؟ إذن فكر/ي بجد في الانفصال، بدلاً من اللجوء إلى مثلثات الحب المزعجة؟

هل تحب/ين هذا الشخص الثالث حقاً؟

قد يكون الحب صادقاً، ولكن بعض الناس يلجأون إلى العلاقات الجانبية فقط ليتأكدوا من أنهم ما زالوا جذابين أو قادرين على الحب.

احسم/ي الأمر مع نفسك، إدخال طرف ثالث في دائرة الحب يعني وجود مشكلة، إذا كانت المشكلة في العلاقة القائمة، فكر/ي في إمكانية الوصول إلى حل، سواء بتعزيز العلاقة أو إنهائها، وفي حالة الانفصال يمكن الارتباط بهذا الطرف الثالث.

أما إذا كنت تريد إثبات شيء لنفسك ("ما زلت قادراً على المواعدة"، "ما زلت جذابة")، فربما عليك أن تضع/ي يدك على هذا الشيء سعياً لحله، بدون توريط طرفين آخرين في مشاكلك الشخصية.

مثلث العشيق/ة
shutterstock

3. مثلث التراضي

هذا ليس شائعاً في مجتمعاتنا العربية، إلا في صورة الزواج من امرأتين.

قد يبدو الأمر من بعيد، وفي الأفلام السينمائية، متحرراً وممتعاً، ولكن عليك أن تتحمل/ي كل المشاعر الإنسانية غير المتوقعة من طرفين في هذه الحالة، وليس طرفاً واحداً، هذا بالإضافة إلى مشاعرك المتغيرة أنت شخصياً.

كيف ستتعامل مع مشاعر الغيرة؟ أو في رغبة أي طرف من الثلاثة في مساحة استحواذ أكبر؟

إذا لم يحدث هذا حالاً سيحدث بعد مرور الوقت.

حتى في حالة الزواج الثاني في مجتمعاتنا، النص القرآني الذي شرَّع لذلك أشار أيضاً إلى أن الرجل لن يستطيع أن يعدل بين النساء ولو حرص على ذلك.

 

مثلث الحب يبدو جذاباً في السينما والروايات، وهذا مفهوم، لأنه يحمل الكثير من العناصر التي تؤجج الصراع والتصاعد الدرامي، ولكن ثق/ي أنك في حياتك العادية لا تريد/ين هذا القدر من الدراما.

إذا وجدت نفسك في مثلث حب أو على وشك الدخول فيه، راجع/ي مشاعرك وأفكارك، اعرف/ي بالضبط ما تريد/ين، وحاول/ي التخلص من المثلث في أسرع وقت ممكن.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.