فيروس الكورونا
Shutterstock

تأثير فيروس كورونا على الصحة الجنسية والإنجابية

هل يؤثر فيروس كوفيد-19 على الصحة الجنسية؟ هل يسبب ضعف الانتصاب؟ هل له تأثير على المرأة الحامل؟ اعرف/ي إجابات هذه الأسئلة من هذا المقال.

ظهرت الكثير من السلبيات لجائحة كورونا، ومنها أنها تسببت في بقائنا بالمنزل لفترات طويلة، عالقين مع الشريك/ة والأطفال.

وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن يبقى الناس بعيداً عن بعضهم بمقدار 6 أقدام على الأقل.

لكن هذا ترك بعض الفرص للممارسات الإيجابية، إذ يمكن أن يكون وجود الزوجين مع بعضهما، بدون مساحة حركة كبيرة، فرصة للتعرف على الشريك/ة مرة أخرى، وقد يجدد هذا علاقتهما الجنسية.

والنشاط الجنسي في حد ذاته له تأثير إيجابي على الاستجابة المناعية، والصحة النفسية، ويمكن أن يقلل من الضغوط النفسية والاجتماعية.

أما بالنسبة للأشخاص غير المتزوجين فقد تقلصت فرصة لقاء شريك/ة جديد/ة، لأن المواعدة معلقة بسبب التباعد الاجتماعي.

ينتقل كوفيد-19 عن طريق قطرات تخرج من الفم، والأنف، عند السعال، والزفير، ولعاب الشخص المصاب. ويعتبر لمس الأسطح الملوثة أيضاً وسيلة ثانوية لنقل الفيروس، هناك أيضاً دليل على وجود الفيروس في البراز.

الخبر السعيد أن الفيروس لا ينتقل عن طريق الإيلاج، ولا يوجد دليل على أنه ينتقل عن طريق السائل المنوي أو السوائل المهبلية. لكن مع ذلك فالعلاقة الجنسية تشتمل على العديد من الممارسات التي قد تنقل العدوى مثل التقبيل، أو الاتصال الوثيق بين الطرفين.

لذلك إذا كنت مصاباً أنت أو شريكك بعدوى كوفيد-19 فيفضل الانعزال عن بعضكما.

إذا لم يكن لديك أعراض فمن الممكن أن تمارس/ي الجنس. ينبع الخطر في ممارسة الجنس مع شخص غير متواجد معك في نفس المكان، وعليك حينها أخذ الاحتياطات اللازمة.

 

تغيرات ملموسة

 

وفقاً  لاستطلاع قناة NBC news الأمريكية، الذي أُجري على أكثر من 900 شخص، قال 24% إن تفشي جائحة كورونا أثر بشكل إيجابي على حياتهم الجنسية.

وفي استطلاع شمل 24 ألف شخص في الولايات المتحدة أفاد 13% ممن أعمارهم بين 45-54، و5% من الذين يبلغون 55 عاماً، أنهم مارسوا الجنس أكثر أثناء الوباء.

تذكر المعالجة الجنسية وعالمة الجنس جلوريا برامي أن الأمر منطقي، فالناس لديهم الوقت لممارسة علاقة جنسية، هم يشعرون بالملل، ويميلون إلى قضاء الوقت معاً.

التباعد الاجتماعي
shutterstock

بخلاف الجنس يمكن خلق علاقة حميمية مع شريكك عن بعد، وقضاء أوقات طيبة.

ولكن مع ذلك ظلت الآثار السلبية لجائحة كورونا قائمة وممتدة إلى الحياة الجنسية، إذ يمكن للضغوط المالية، وفقدان الوظيفة، والمخاوف الصحية، أن تقلل من الرغبة في ممارسة الجنس.

بالنسبة للعزاب زادت معدلات دخول مواقع المواعدة، وامتدت مساحة تبادل المشاعر العاطفية عبر الإنترنت، سواء من خلال الرسائل النصية أو الصور أو الفيديو.

إذا لجأت لممارسة أنشطتك العاطفية عبر الإنترنت ننصحك بمراعاة جميع إجراءات الخصوصية، وتأكد/ي من ثقتك في الشريك/ة قبل أن ترسل/ي له أي محتوى جنسي.

أكثر أنواع النشاط الجنسي أماناً خلال الجائحة هو الاستمناء، وهو مثل الممارسة الجنسية قادر على تخفيف التوتر، لكن تأكد/ي من غسل يديك قبل وبعد الاستمناء.

 

هل تسبب الإصابة بفيروس كورونا ضعف الانتصاب؟

 

تحدثنا في السطور السابقة عن تأثير انتشار فيروس كورونا على الحياة الجنسية، وطرق الوقاية منه مع الاستمرار في ممارسة نشاطك الجنسي، ولكن ماذا لو أصبت بالفيروس بالفعل؟ هل يؤثر ذلك على صحتك الجنسية؟

ضعف الانتصاب من أكثر المشكلات الشائعة، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن حوالي نصف الرجال الأمريكان فوق سن الأربعين تعرضوا لضعف الانتصاب.

والرجال الأكثر تعرضاً لمضاعفات الكوفيد هم أيضاً الأكثر عرضة للإصابة بالضعف الجنسي، أي كبار السن، ومرضى السكر، والسمنة والمصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وترجح الدراسات أن الضعف الجنسي محتمل لدى الأفراد المصابين بالفيروس لثلاثة أسباب:

 

  1. تأثيرات الأوعية الدموية: يرتبط نظام الأوعية الدموية بالجهاز التناسلي، وكوفيد-19 يمكن أن يسبب التهاباً في جميع أجزاء الجسم، وخاصةً في القلب، والعضلات المحيطة، يمكن أن ينسد تدفق الدم إلى القضيب، أو يضيق نتيجة ضيق الأوعية الدموية، التي يسببها الفيروس.
  1. التأثير النفسي: يرتبط النشاط الجنسي ارتباطاً وثيقاً بالصحة النفسية، فيمكن أن يؤدي القلق، والتوتر الناجم عن الإصابة بالفيروس إلى الضعف الجنسي.
  2. التدهور العامة للصحة: الرجال ذوو الصحة السيئة هم أكثر عرضة لضعف الانتصاب.

تشير الدراسات أيضاً إلى إمكانية تعرض الخصيتين لتأثير سلبي بسبب الفيروس، ولكنها لم تحدد بعد إذا كان التأثير مؤقتاً أم دائماً، وإذا كان سيؤثر على الخصوبة أم لا.

الحمل خلال الكورونا
shutterstock

ما الاحتياطات الواجب توافرها؟

الوقاية دائماً خير من العلاج، ولأننا لم نكتشف بعد جميع أبعاد فيروس كوفيد-19، خاصة المتعلقة بتأثيره على الصحة الجنسية والإنجابية، علينا أن نحرص على صحتنا بالمعلومات المتوفرة لدينا.

ويمكن اتباع النصائح التالية:

  • تجنب/ي تقبيل أي شخص خارج أفراد أسرتك.
  • استخدم الواقي الذكري أو حواجز الأسنان عند ممارسة الجنس والجنس الفموي.
  • تحمم/ي جيداً قبل ممارسة الجنس وبعده.
  • إذا كنت تستخدم/ين ألعاباً جنسية فاغسلها جيداً بالماء والصابون، ولا تشاركها مع أحد.
  • لا يوجد دليل يؤكد أن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19 لكن على المرأة الحامل أن تقي نفسها من جميع الإصابات التنفسية.

للاطلاع على المزيد: الفيروسات التنفسية وتأثيرها على الحمل

تذكر د. هالة فوزي أخصائية أمراض النساء والولادة للحب ثقافة: إنه لا توجد توصيات عالمية حتى الآن بشأن الحمل وفيروس كورونا، لكنها لم تعد توصي بتأجيل الحمل مثل العام السابق، وسيزداد الأمان مع التوسع في التطعيمات، وتوصي بإجراءات السلامة المعتادة، فلا توجد أدوية للوقاية في فترة الحمل.

 

  • في العموم تنصح منظمة الصحة العالمية المرأة الحامل بأن تتخذ نفس الاحتياطات لتجنب الإصابة بكوفيد-19، من خلال غسل اليدين بشكل متكرر، الحفاظ على مسافة بينك وبين الآخرين، وتجنب الأماكن المزدحمة.

 

متى تمتنع عن ممارسة الجنس؟

 

إذا ظهرت عليك أعراض الحمى، والسعال، وصعوبة التنفس، من الأفضل عدم ممارسة الجنس. وتجنب/ي كذلك كل أنواع الاتصال مع الآخرين.

وأيضاً إذا تأكدت من إصابتك الفيروس، ينبغي الحفاظ على العزل حتى لا تنتقل العدوى إلى الآخرين.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.