جنس القربى
Shutterstock

أريد أن أمارس الجنس مع امرأة من أسرتي.. ماذا أفعل؟

طبيعتنا تجعلنا ننفر من جنس القربى، ونبحث عن العلاقات بعيداً عن أسرنا، ولكن يصعب أن نتحكم في خيالاتنا. كيف نستطيع تحجيم هذه الخيالات حتى لا تخرج إلى حيز التنفيذ؟ نجيب في هذا المقال.

قد يكون عنوان المقال صادماً للبعض، وقد يظن البعض الآخر أنني أروج للمحظورات. لكن في الحقيقة، العنوان يعبر عن سؤال متكرر من العديد من زوار موقع الحب ثقافة.

يبحث السائلون عن إجابة لمعضلة الرغبة في ممارسة الجنس مع إحدى نساء الأسرة (مثل الأم، الأخت) وأحياناً إحدى أفراد العائلة (مثل الخالة، الحماة). ما لاحظته هو أن السؤال عادةً ما يأتي من رجل، رغم أن هذه الرغبات تراود كلاً من النساء والرجال.

تختلف المصطلحات الدالة على ممارسة الجنس مع أقارب الدرجة الأولى والثانية والثالثة، بين “زنا المحارم”، أو “اغتصاب المحارم”، أو “سِفاح القربى“. لكن، في هذا المقال، سأعبر عن هذا الفعل بوصفه المجرد من أي مرجعية دينية أو تجريمية، وهو ممارسة الجنس مع أقارب الدرجة الأولى مثل الآباء والأمهات والأبناء، أو أقارب الدرجة الثانية مثل الأخوات والأجداد والأحفاد، أو أقارب الدرجة الثالثة مثل الأخوال والخالات والأعمام والعمات وأبناء وبنات الإخوة. وباختصار، يمكن تسميته جنس القربى.

ما أرغب في تناوله في هذا المقال، هو ما يقدمه لنا العلم فيما يخص هذه الرغبة الخارجة عن حدود المألوف والمقبول والشرعي، مع محاولة التمييز بين الرغبة في حد ذاتها وفصلها عن جرائم الاعتداء الجنسي داخل نطاق الأسرة. 

جنس القربى ليس بدعة جديدة، أو ظاهرة مستحدثة، بل أن عمر هذه الممارسة من عمر البشر على الأرض.

في مصر  القديمة بوجه خاص، انتشر زواج الأخوات وزواج الأباء من الأبناء في العديد من الأسرات الفرعونية، وكان الهدف منها هو الحفاظ على عرش الحكم داخل الأسرة.

لكن مع تطور وتغير شكل المجتمع ومعنى الأسرة وحدود المقبول والممنوع في العلاقات الجنسية والزواج، أصبح جنس القربى مرفوضاً رفضاً تاماً من المجتمع، حتى لو كان في إطار الزواج. 

 

لماذا نشمئز من ممارسة الجنس مع أفراد الأسرة؟

نتشارك 50٪ من الجينات مع أقارب الدرجة الأولى، مما يجعل الإنجاب أمراً خطيراً على صحة وسلامة الأبناء.

بعض علماء النفس التطوري يرجحون أن طبيعتنا البشرية تجعلنا نبحث عن الجنس خارج نطاق الأسرة ونشعر بالنفور والاشمئزاز من جنس القربى لأن فيه احتمالية عالية لإنجاب أطفال ذوي عيوب أو تشوهات خلقية وخاصة الخلل العقلي، أو وفاة الأطفال فور ولادتهم.

تطور الإنسان
shutterstock

بالتالي، حتى نستطيع البقاء، كجنس بشري، نبتعد بالطبيعة عن هذا السيناريو للجنس، حتى لا تتراجع صفاتنا الجينية، أو ننقرض. 

 

هل أصحاب هذه الرغبة مرضى نفسيون؟

لا يوجد أي مرجع للرغبة في ممارسة جنس القربى في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية – الطبعة الخامسة (DSM-5). بالتالي، لا يعتبر مرضاً نفسياً في حد ذاته. لكن، قد تساهم بعض العوامل النفسية في نشأة هذه الرغبة.

على سبيل المثال، ذكرت كارولين كوبس هارتلي، الأستاذة بجامعة أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، في ورقة بحثية نشرت لها عام 2001، بعض الدوافع للأشخاص البالغين (خاصة الآباء) الذين يعتدون جنسياً على بناتهم، حيث عرضت بعضها مثل: الحاجة للإشباع الجنسي، البحث عن متنفس عن عدم الرضا عن حياتهم، الاتصال الجنسي كتعبير عن الغضب، والاتصال الجنسي كتعبير عن الحب والعاطفة تجاه بناتهم.

من ناحية أخرى، يسبب جنس القربى العديد من الآثار النفسية المؤذية، خاصة لو مورس الجنس بدون موافقة أحد الطرفين، أو كان أحد الطرفين أصغر سناً وبالتالي لا يمكنه/ا إعطاء موافقة واعية وحرة، مما يجعل الممارسة اعتداء جنسياً، بالإضافة لكونها موصومة اجتماعياً وبالتالي من الصعب جداً الإفصاح عنها وطلب المساعدة. 

من أهم تلك الآثار النفسية الصدمة (Trauma) والتي قد تسبب انعدام الثقة في الآخرين، أو الخلط بين الحب والأذى وبالتالي الانجذاب للشركاء المؤذيين أو المسيئين. قد تتطور تلك الآثار لاضطراب نفسي مثل الاكتئاب (Depression) أو اضطرابات القلق (Anxiety) أو كرب ما بعد الصدمة (Post-traumatic Stress Disorder)، وغيرها.

 

إذن، من أين تأتي هذه الرغبة؟

بعض الأسباب المحتملة بناء على الأسئلة التي ترد إلى الموقع:

  • النظرة الجنسية للآخرين: بعض الأشخاص ينظرون لجميع من حولهم بنظرة جنسية، بغض النظر عن طبيعة العلاقة والسياق المحيط. مما يجعل أي شخص مثير جنسياً (من وجهة نظرهم) مستباحاً. رأيت العديد يسألون: جسد أختي/أمي مثير جداً، كيف أقنعها بممارسة الجنس؟ 
  • اكتشاف جنسانية أفراد الأسرة: أحياناً، ومع غياب الوعي والمعرفة الجنسية بالإضافة للتنشئة المنغلقة، اكتشاف جنسانية أفراد الأسرة يسبب صدمة بالغة عند البعض. فيظن بعض الرجال من المراهقين والشباب أن الأخت أو الأم، شخصيات لاجنسية بالطبيعة، لأن في نظرهم الجنس فعل نجس، وبالتالي أي رغبة أو فعل مرتبط بالجنس يفقد صاحبته احترامها مما يجعلها على خريطة الاستهداف الجنسي من رجال الأسرة.
     
جنس القربى
shutterstock

تكرر على الموقع سؤال مفاده: رأيت أختي تمارس العادة السرية، أو رأيت أمي بملابس النوم، أو أمي أرملة وتمارس العادة السرية، وغيرها من السيناريوهات التي تنتهي بـ.. وأريد ممارسة الجنس معها.

  • الارتباط أو التعلق المرضي: أحياناً ما يكون السؤال محوره تعلق شديد بأحد أفراد الأسرة أو الأقارب مثل الخالة أو العمة، والذي يتطور لمشاعر حب وانجذاب جنسي.
    كما يتطور أحياناً التعاطف مع امرأة فقدت شريكها بالرغبة في سد احتياجاتها الجنسية، بالرغم من عدم تعبيرها عن تلك الحاجة. 

 

يمكن أن نستكمل ملاحظاتنا بالحديث عن الأسباب المذكورة في الأبحاث العلمية:

  • غياب الزوج/ة عاطفياً أو جنسياً أو بسبب السفر أو الانفصال أو الوفاة: حيث تبحث الأم عن شريكها الغائب في أحد أولادها، أو يبحث الأب عن شريكته في أحد بناته.
    هذا التطور في طبيعة المشاعر تجاه الأبناء يحدث بشكل لا واعي، قد يكون جنسياً وهو ما يسمى Overt Incest وقد يكون عاطفياً بدون تلامس جنسي ويسمى Covert Incest. 
  • غياب نموذج العلاقات الأسرية الصحية: التعرض المستمر للعنف الأسري كتعامل طبيعي بين أفراد الأسرة، بالإضافة للتمييز بين الذكور والإناث، وانخفاض متابعة الأهل لأبنائهم قد يسبب أحياناً عنفاً جنسياً بين الإخوة في صورة تحرش جنسي، أو اغتصاب، أو الإجبار على مشاهدة البورن، أو التلصص على الإخوة وهم يغيرون ملابسهم أو يستحمون. 
  • لجوء الإخوة لبعضهم من أجل الراحة والاحتضان: قد يحدث ذلك هروباً من عنف الآباء والأمهات ويظهر في صورة علاقة جنسية رضائية كما أوضحت شارون برينان، الأستاذة والباحثة بجامعة ملبورن بأستراليا، في ورقة بحثية نشرت لها سنة 2016، إذ تقول إن أحياناً قد يلجأ بعض الأطفال (أقل من 12 سنة) للجنس مع الأخوات كنوع من أنواع الملجأ من العنف الأسري والإساءة، خاصة إذا كان العنف يحدث سراً (في نطاق الأسرة) مع غياب للدعم والعلاقات الصحية خارج نطاق الأسرة.

 

متى نعتبر جنس القربى اعتداء جنسياً أو اغتصاباً؟

جنس القربى ليس مرفوضاً اجتماعياً وقانونياً ودينياً فقط، بل يمكن أن يزيد تعقيداً إذا غابت عنه الرضائية. فمثل أي علاقة جنسية أخرى، يعتبر الجنس اعتداء أو اغتصاباً إذا توفرت به أحد  العوامل التالية:

الاغتصاب
shutterstock

 

1– اختلال موازين القوة بين الطرفين، بحيث يصعب على الطرف الأضعف الرفض أو المقاومة: وقد يحدث ذلك بعدة صور. إما أن أحد الأطراف بالغ والآخر أصغر منه سناً. أو الطرفان بالغان لكن أحدهما له سلطة على الآخر (مثال: أب وابن/ة)، قد تكون هذه السلطة مادية، أو اجتماعية.

لا يتطلب الأمر بالضرورة أن يصاحب السلطة تهديد صريح، لكن الشعور بفوقية أحد الأطراف على الآخر كفيل بتخويف الطرف الأضعف من الرفض، لأنه يعلم جيداً أن الطرف الآخر أقوى، وبالتالي يمكنه إيقاع الأذى عليه.

 

2– التهديد: يأتي التهديد بصور عدة، مثل التهديد بمنع أحد الموارد التي تتيحها الأسرة، أو التهديد بالفضح، أو بارتكاب جريمة أخرى مثل القتل، أو إيقاع الضرر بشخص آخر في الأسرة مثل الأم أو الأخت. 

 

3– المقايضة: استغلال طرف للآخر عن طريق الوعود بمقابل للجنس بسبب احتياج لديه. قد يكون المقابل مادياً أو معنوياً. 

 

ماذا لو تحقق التراضي؟ 

قد يفاجأ البعض بأن جنس القربى لا يحدث في صورة اعتداء جنسي فقط، بل يمكن في بعض الحالات النادرة أن يتوفر التراضي بين الطرفين. لكن لا يمكن التغافل عن أن جنس القربى مرفوض بشكل تام في مجتمعنا الحالي، لذلك، فإن احتمالية وجود تراضي بين الطرفين نادرة جداً، مما قد يضعك في موقف المعتدي الجنسي لمجرد طرحك للفكرة فقط على الطرف الآخر. 

بالإضافة إلى ذلك، فحتى لو كانت حالتك هي الحالة الاستثنائية التي يتوفر فيها التراضي بين الطرفين، بمعناه الحقيقي، المجرد من الضغط أو التهديد أو الإلحاح أو الخداع، فلا يمكن تجاهل المحيط الذي نعيش فيه، وكيف يؤثر علينا ولأي مدى قد نصاب بنفس النظرة الواصمة تجاه أنفسنا وتجاه الطرف الآخر، مما قد يجعل الحياة بعد الجنس مؤلمة للغاية ومليئة بالتحديات النفسية والصحية والاجتماعية والقانونية. 

 

ماذا أفعل لو راودتني هذه الفكرة؟

كثير منا قد يلاحظ ورود أفكار “غريبة” على عقله، ومنها الكثير المتعلق بالرغبة الجنسية، لكن بالطبع، ليس كل ما يخطر ببالنا يتطور لفعل وسلوك. يقيِّم العقل الفكرة ومدى ملائمتها مع مبادئنا وقناعاتنا وقد يتطور الأمر لحساب العواقب والآثار المترتبة لتأكيد رفض الفكرة وطردها كلياً من العقل أو الموافقة عليها والتخطيط لتنفيذها.

أفكار جنس القربى
shutterstock

إذا راودتك هذه الفكرة، فاعلم أنك لست وحدك. العديد من الأشخاص راودتهم نفس الفكرة من قبل. لأنه ببساطة لا يمكن التحكم في احتمالية ورود أي فكرة على بال أي شخص.

بمعنى أصح، لا نملك القدرة على منع الأفكار التي نعتبرها خاطئة أو مؤذية أو المخالفة لمبادئنا من دخول رأسنا والتجول قليلاً ثم الخروج وكأن شيئاً لم يكن. لكن ما نملك السلطة عليه هو سلوكنا.

بمعنى آخر، نستطيع فقط التحكم بتطور الفكرة لفعل، أو تجاهلها حتى تعبر بسلام وتخرج من عقلنا.

إذا لم يتطور الأمر في رأسك لأكثر من خاطرة عابرة، فيمكن التخلص منها بالاستثمار في العلاقات الاجتماعية الصحية مع أشخاص خارج الأسرة، مثل دوائر الأصدقاء وزملاء العمل.

نستنتج من ذلك أن اللحظة الحاسمة هي تطور الفكرة من مجرد خاطرة، والبدء في التخطيط لتنفيذها في أرض الواقع. هنا لا بد من التوقف والالتزام بمسؤولية عدم تحويل هذه الفكرة لسلوك.

إذا بدأت الفكرة في التحول لخطة عملية للتنفيذ في أرض الواقع، فاعلم أنك تقترب من دائرة الخطر، الذي يعرضك للمساءلة القانونية، كما يعرضك ويعرض الطرف الآخر للدخول في دوامة التعقيدات التي تحدثت عنها سابقاً.

في هذه الحالة، يقع على عاتق صاحب الرغبة مسؤولية الالتزام بعدم التعرض لأي من أفراد الأسرة أو الأقارب في هذا السياق.

الامتناع التام عن التواجد مع الطرف الآخر في مكان واحد منفردين (بدون صحبة آخرين) قد يساعدك على مقاومة الإقدام على جنس القربى.

إذا فشل الشخص في التخلص من الفكرة بمفرده، وظلت تراوده في صورة خطط واقعية للتنفيذ، أو محاولة لإيجاد طرق لإقناع الطرف الآخر، أو الإقبال على أي ممارسة جنسية مع أحد الأقارب، لا بد من طلب مساعدة متخصصة من طبيب نفسي. 

لا تخجل من طلب المساعدة المتخصصة من الأخصائي أو الطبيب النفسي، لأنه سوف يستوعب وجود هذه الفكرة في رأسك، لأنه بحكم عمله يعلم جيداً أنها تراود العديد من الناس، كما أنه مؤهل عملياً للتعامل معها.

اطمئن، لن يبلغ الأخصائي أو الطبيب الشرطة، بل دوره هو الحفاظ على أسرارك ومحاولة تقديم المساعدة المبنية على أسس علمية بدون تحيز أو تمييز. 

المصادر

The Problem With Incest: Evolution, morality, and the politics of abortion 

The Architecture of Human Kin Detection

Incest Offenders’ Perceptions of Their Motives to Sexually Offend Within Their Past and Current Life Context

GoodTherapy: Incest

Understanding Covert Incest: An Interview with Kenneth Adams

VAW Learning Network: Issue 21 – Sibling Violence

Sibling incest within violent families: Children under 12 seeking nurture

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

آخر التعليقات (43)

    1. مرحباً، 

       

      نسعد باستقبال…

      مرحباً، 

       

      نسعد باستقبال اسئلتك واستفساراتك من خلال الموقع أو منتدى النقاش أو رسائل الفيسبوك وسنقوم بالرد عليها في أقرب فرصة. 

      رابط منتدى النقاش: 
      https://almontada.lmarabic.com/forum

    2. يعتبر هذا الار من لجنس مرض…
      يعتبر هذا الار من لجنس مرض نفسيا وقلة وازع دينى وعدمالتربية الاسلامية الصحيحة

    3. حضرتك انا بمارس العاده…
      حضرتك انا بمارس العاده السريه وبقالى بتاع ٣ سنين ولاحظت انى عندى سرعه قذف او ضعف انتصاب بسيط كده هل لو بطلت خالص كده هرجع كانى طبيعى واحتاج كام عشان ارجع طبيعى

      1. لا مو ضروري . انت جيناتك الجنسيه ضعيفه . وبتالي . انت النمو اللي يكون باعضائك التاسليه ضعيف . ان بقيت مستمر على العادة السريه . راح تفقد القوه النفسيه والهيجان اثناء الجماع لما تتزوج .
        بس.

        1. مرحباً بك،

          هذا الكلام ليس صحيح، ممارسة الإمتاع الذاتي لا تفقد الشخص قدرته أو رغبته الجنسية أثناء الممارسة الجنسية سواء في إطار الزواج أو غيره، وبوجه عام، فإن ممارسة الإمتاع الذاتي غير مضرة على الإطلاق، بل على العكس فإن لديها فوائد من ضمنها أنها تساعدك على التعرف على مواطن الاستثارة في جسدك وأيضًا تساعد على تخفيف حدة التوتر والقلق وتساعد على الاسترخاء.

    4. انا اعشق خالتى لكن لم استطع…
      انا اعشق خالتى لكن لم استطع ان انزعها من راسي

      1. مرحباً بك، 

        لا نملك القدرة…

        مرحباً بك، 

        لا نملك القدرة على منع الأفكار التي نعتبرها خاطئة أو مؤذية أو المخالفة لمبادئنا من دخول رأسنا والتجول قليلاً ثم الخروج وكأن شيئاً لم يكن. لكن ما نملك السلطة عليه هو سلوكنا.

        أما إذا تطورت الفكرة من مجرد خاطرة، وبدأت في التخطيط لتنفيذها في أرض الواقع. هنا لا بد من التوقف والالتزام بمسؤولية عدم تحويل هذه الفكرة لسلوك، لأن ذلك يعرضك للمساءلة القانونية، كما يعرضك ويعرض الطرف الآخر للدخول في دوامة التعقيدات المذكورة في المقال.

        في هذه الحالة، يقع على عاتقك مسؤولية الالتزام بعدم التعرض لأي من أفراد الأسرة أو الأقارب في هذا السياق. وذلك قد يحدث من خلال الامتناع التام عن التواجد مع الطرف الآخر في مكان واحد منفردين.

        وإذا لم تستطع التغلب على الرغبة في تنفيذ أفكارك، لا تخجل من طلب المساعدة المتخصصة من الأخصائي أو الطبيب النفسي، لأنه سوف يستوعب وجود هذه الفكرة في رأسك، لأنه بحكم عمله يعلم جيداً أنها تراود العديد من الناس، كما أنه مؤهل عملياً للتعامل معها.

    5. انا اريد ان امارس الجنس مع…
      انا اريد ان امارس الجنس مع زوجت ابن عمي وانا لااعرف كيف وانا اصبحت اجلخ عليها ليلا وصباحا

  1. لاتوجد مثل هذه النماذج ابدا…
    لاتوجد مثل هذه النماذج ابدا والسيناريوهات اللذي يكتبها القراء هذا يريد يماري الجنس مع والدته وهذا مع عمته هذا كله كلام للاثاره او للمزاح.

    1. اكيد في الكلام ده لوما في ما…
      اكيد في الكلام ده لوما في ما فرق بين الأخ واخت

    2. انا بحاول امارس الجنس مع…
      انا بحاول امارس الجنس مع خالتي

  2. مرحباً،
     الانجذاب الجنسي أو…

    مرحباً،

     الانجذاب الجنسي أو ممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة يسمى “سفاح القربى” وهو شيء غير أخلاقي كما أنه يعتبر جريمة.

    موافقة الطرف الآخر ليست مبرر لممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة لأن النتائج السلبية لهذه الممارسة عديدة وبعضها لا يمكن تعديله. لابد من التحلي بحس المسئولية وتجنب هذه النتائج التي قد تكون مدمرة في بعض الأحيان. بعض هذه النتائج السلبية هي: نقل عدوى جنسية لأحد الأطراف، حمل غير مرغوب فيه، مما سينتج عنه طفل ذو نسب مختلط وبالتالي ستدمر حياته من قبل أن تبدأ، بناء حاجز نفسي بينك وبين الطرف الآخر، أو تشتيت الأسرة بحيث قد لا تستطيعا التعامل مع بعض أبداً بعد العلاقة، وقد يضطر أحدكما مغادرة المنزل والعيش في مكان مختلف لتجنب اللقاء والتعامل مرة أخرى.

    نصيحتي لك كالتالي:

    ١- تجنب التواجد مع خالتك بمفردكما في المنزل قدر الإمكان.

    ٢- الإشتراك في أنشطة غير منزلية تبعدك عن المنزل وتعرفك على أشخاص جديدة مثل الرياضة أو النادي أو كورسات تعليم الرسم والموسيقى والأعمال اليدوية بحسب ما تحب أو تفضل.

    ٣- قضاء أوقات أكبر مع الأصدقاء والأقارب من نفس عمرك وزيارة الأهل والعائلة.

    ٤- كلما راودتك الفكرة تذكر كم العواقب الوخيمة التي ستحل عليك وعلى أسرتك من جراء هذه النذوة حتى ترجع لصوابك وتكبح جماحك.

    ٥- إذا أردت ممارسة الجنس فأنصحك باختيار شريكة مناسبة لك، لا تربطكما علاقة أسرية، وتشاركك الرغبة في ممارسة الجنس.

  3. مرحباً حسام، 

     

    هل يمكنك…

    مرحباً حسام، 

     

    هل يمكنك توضيح التعليق؟ هل تشعر برغبة في ممارسة الجنس مع ابنه اختك؟

  4. يرجى تعليم كيف أمارس الجنس…
    يرجى تعليم كيف أمارس الجنس مع خالتي

    1. مرحباً بك،
       الانجذاب الجنسي…

      مرحباً بك،

       الانجذاب الجنسي أو ممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة يسمى “سفاح القربى” وهو شيء غير أخلاقي كما أنه يعتبر جريمة في بعض الدول.

      موافقة الطرف الآخر ليست مبرر لممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة لأن النتائج السلبية لهذه الممارسة عديدة وبعضها لا يمكن تعديله.بعض هذه النتائج السلبية هي: نقل عدوى جنسية لأحد الأطراف، حمل غير مرغوب فيه، مما سينتج عنه طفل ذو نسب مختلط وبالتالي ستدمر حياته من قبل أن تبدأ، بناء حاجز نفسي بينك وبين الطرف الآخر، أو تشتيت الأسرة بحيث قد لا تستطيعا التعامل مع بعض أبداً بعد العلاقة، وقد يضطر أحدكما مغادرة المنزل والعيش في مكان مختلف لتجنب اللقاء والتعامل مرة أخرى.

      نصيحتي لك كالتالي:

      ١- تجنب التواجد مع والدتك بمفردكما في المنزل قدر الإمكان.

      ٢- الإشتراك في أنشطة غير منزلية تبعدك عن المنزل وتعرفك على أشخاص جديدة مثل الرياضة أو النادي أو كورسات تعليم الرسم والموسيقى والأعمال اليدوية بحسب ما تحب أو تفضل.

      ٣- قضاء أوقات أكبر مع الأصدقاء والأقارب من نفس عمرك وزيارة الأهل والعائلة.

      ٤- كلما راودتك الفكرة تذكر كم العواقب الوخيمة التي ستحل عليك وعلى أسرتك من جراء هذه النذوة حتى ترجع لصوابك وتكبح جماحك.

      ٥- إذا أردت ممارسة الجنس فأنصحك باختيار شريكة مناسبة لك، لا تربطكما علاقة أسرية، وتشاركك الرغبة في ممارسة الجنس.

  5. اريد امارس الجنس مع الفتيات…
    اريد امارس الجنس مع الفتيات او مطلقه او ارمله رقم تليفونه ****************************

    1. مرحباً بك، 
       

      أولاً، لقد…

      مرحباً بك، 
       

      أولاً، لقد قمت بتحرير تعليقك بما يتناسب مع سياسة موقعنا والتي تمنع تبادل البيانات الشخصية. 

      ثانياً، موقع الحب ثقافة هو موقع معني بتقديم معرفة حول موضوعات الحب والعلاقات والجنس والجسد، وليس منصة للتعارف. فإذا كانت لديك أية أسئلة بخصوص هذه الموضوعات بإمكانك طرحها وسيقوم أحد المتخصصين/ات من أعضاء فريق عمل الحب ثقافة بالرد عليك في أقرب وقت ممكن. 

  6. انا اتفق مع حضرتكم فيما…
    انا اتفق مع حضرتكم فيما ذكرتكم في هذا المقال المفيد و الرائع
    و لكن في بعض الأحيان لا نملك نحن الشباب زمام الأمور و أكرر في بعض الأحيان
    لذلك نندفع وراء شهوتنا الموقتة
    اريد ان أعرض مشكلة بسيط جدا و هي ان لي صديقا لا يمارس العادة السرية و لكن صار يشتهي خالته
    و المشكلة هنا انه حتى بعد قيامه بالعادة السرية ٣-٥ مرات في اليوم يشعر بعدم الكفاية فيشتهي خالته اكثر فأكثر.
    قنا هو رأي حضرتكم ❤️❤️

    1. مرحباً بك، 

      نحن لا نملك…

      مرحباً بك، 

      نحن لا نملك دائماً القدرة على التحكم في الأفكار، ولكن يمكن محاولة تجنب المواقف اتي تؤدي لزيادة هذه الأفكار، مثل محاولة عدم التواجد مع الخالة بمفرده، محاولة شغل وقته بأنشطة مع الأصدقاء ومع زملاء العمل. إذا فشلت المحاولات يمكن طلب مساعدة متخصصة، مما سيساعد صديقك على تخطي هذه الأفكار أو على الأقل التحكم فيها حتى لا تتحول لأفعال وممارسات.

  7. انا حاولت كتير اطلع الفكره…
    انا حاولت كتير اطلع الفكره من تفكيرى لكن دايما فى حاجه بتشدنى انا فعلا مارست مع اختى بالتراضى بس الفكره فى امى بمارس معاها بوضع مختلف انى اتحرش بيها وهى نايمه والى بيساعدنى فى دة ثقل نومها

    1. مرحباً بك، 

      إذا حاولت…

      مرحباً بك، 

      إذا حاولت التخلص من هذه الأفكار، ولم تنجح في ذلك. ندعوك لطلب مساعدة متخصصة والتي من شأنها مساعدتك على التخلص من هذه الأفكار لما قد ينتج عليها من تعقيدات اجتماعية حتى إذا تمت الممارسة بالتراضي. أما إذا دخل الموضوع في نطاق التحرش، فنذكرك بأن التحرش الجنسي انتهاك وله الكثير من الآثار السلبية على الشخص الذي يتعرض له، كما أنه مجرم. ولذلك ننصحك بسرعة طلب مساعدة متخصصة. 

      1. أهلاً بك/
        يمكنك إرسال سؤالك…

        أهلاً بك/
        يمكنك إرسال سؤالك أو استفسارك وسوف نقوم بالإجابة عليك في أقرب وقت ممكن.

  8. هل ممارسة الجنس مع افراد…
    هل ممارسة الجنس مع افراد الاسرة حرام وكيف اشبع الشهوة الجنسية من دون زواج هل هذا ممكن دون عمل الحرام

    1. مرحباً عزيزي/
      مشروع الحب…

      مرحباً عزيزي/
      مشروع الحب ثقافة مختص بتقديم التوعية بالصحة الجنسية والإنجابية من منظور طبي، وتوفير ساحة آمنة لمناقشة الموضوعات المتعلقة بالحب والجنس والعلاقات.
      بالنسبة لممارسة الجنس مع أفراد الأسرة فهو موضوع شائك له العديد من الجوانب يمكنك مطالعتها في المقال.
      أما بالنسبة للشق الديني فلسنا متخصصين في تقديم الفتوى.
      يمكنك البحث عن مؤسسة دينية متخصصة وسؤالها عن الأحكام الشرعية المتعلقة بما يدور بذهنك من موضوعات.
      وأخيراً: بالنسبة لسؤالك عن تحقيق الإشباع الجنسي في حالة عدم وجود شريك/ة فيمكنك ممارسة العادة السرية (نفضل تسميتها بإمتاع الذات)، كما تلعب هذه الممارسة دوراً هاماً في اكتشاف تفضيلاتك الجنسية وتخفيف حدة التوتر بشأن ممارسة الجنس.
      يمكنك التعرف على طرق مبتكرة لإمتاع الذات من خلال هذا المقال:
      https://lmarabic.com/our-bodies/creative-masturbation-women-men
      تحياتنا

  9. انا بعشق خالى وعايز تريقة…
    انا بعشق خالى وعايز تريقة أقنعها من بعض ما جوزها اتجوز عليها عاوز طريقة جيدة

    1. أهلاً بك محسن/
      كما أوضح…

      أهلاً بك محسن/
      كما أوضح المقال  بأن جنس القربى من الأمور التي قد تتسبب في في العديد من المشاكل العائلية والنفسية والقانونية. وكما أوضحنا خلال المقال ففي حالة تحول هذه الخواطر إلى أفكار تسعى إلى تنفيذها فمن الأفضل استشارة أحد المختصيين النفسيين ليساعدك على تجاوز هذه الأفكار.

  10. اريد امارس الجنس وين احصل
    اريد امارس الجنس وين احصل

    1. موقع الحب ثقافة موقع طبي…

      موقع الحب ثقافة موقع طبي ومنصة حوار حول أمور الحب والجنس والعلاقات، وليس منصة تعارف أو زواج. لكن يمكنك التعرف على وصفة للتعارف بين الجنسين من الإنفوجرافيك التالي:

      https://lmarabic.com/love-and-relationships/infographic-how-to-approach-someone-you-like 

      فريق التحرير

  11. انا الوقتي غرقت في بحر عشقي لجسم ماما ولحمها وبتجسس عليها وهي بتاخد دوش وبتبقي ملط، ومش بقدر امنع نفسي وبصورها واطلع شهوتي ع الفيديوهات، ومن كتر التعب بدأت ادخل جروبات دياثة علشان الاقي طريقة تخليني انام معاها بيها وللاسف بعت صورها وفيديوهات ها لاكتر من واحدة افتكرها يا وتطلع راجل بس وسهل مش باين خالص وعاوز امارس معاها في حين اني بابا سايبها ليه ٥ سنين اعمل اي، وبردو هي مش عاوزة اعمل ايه ارجو الرد!؟

    1. مرحباً بك،
      التلصص على أحد أفراد العائلة أو غيرهم لرؤيتهم عاريين هو نوع من أنواع التعدي على مساحة وخصوصية الآخر. كما أن تصوير والدتك عارية ونشر صورها هو تعدي واضح عليها.

      الإنجذاب الجنسي أو ممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة يسمى “”جنس القربى”” وهو شيء غير أخلاقي كما أنه يعتبر جريمة.

      موافقة الطرف الآخر ليست مبرر لممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة لأن النتائج السلبية لهذه الممارسة عديدة وبعضها لا يمكن تعديله. لابد من التحلي بحس المسئولية وتجنب هذه النتائج التي قد تكون مدمرة في بعض الأحيان.

      بعض هذه النتائج السلبية هي: نقل عدوى جنسية لأحد الأطراف، حمل غير مرغوب فيه، مما سينتج عنه طفل ذو نسب مختلط وبالتالي ستدمر حياته من قبل أن تبدأ، بناء حاجز نفسي بينك وبين الطرف الآخر، أو تشتيت الأسرة بحيث قد لا تستطيعا التعامل مع بعض أبداً بعد العلاقة، وقد يضطر أحدكما مغادرة المنزل والعيش في مكان مختلف لتجنب اللقاء والتعامل مرة أخرى.

      نصيحتي لك كالتالي:

      1- تجنب التواجد مع أمك بمفردكما في المنزل قدر الإمكان.

      2- محاولة بناء علاقات إنسانية بنائة مثل الصداقات والزمالات والحب مع أشخاص مناسبة من نفس عمرك.

      3- الإشتراك في أنشطة غير منزلية تبعدك عن المنزل وتعرفك على أشخاص جديدة مثل الرياضة أو النادي أو كورسات تعليم الرسم والموسيقى والأعمال اليدوية بحسب ما تحب أو تفضل.

      4- قضاء أوقات أكبر مع الأصدقاء والأقارب من نفس عمرك وزيارة الأهل والعائلة.

      5- كلما راودتك الفكرة تذكر كم العواقب الوخيمة التي ستحل عليك وعلى أسرتك.
      تحياتنا

الحب ثقافة

‏الحب ثقافة منصة للنقاش البنّاء حول أمور الحب والعلاقات والجنس والزواج.