صورة توضيحية لموزة
Shutterstock

القضيب الطويل يمنح "بعض" النساء متعة أكبر

ألّفه سارة موسى الجمعة, 08/08/2014 - 05:53 م
وجدت دراسة عالمية أن النساء اللواتي يصلن للنشوة خلال ممارسة الجماع في المهبل قد يحصلن على متعة أكبر إن كان قضيب الشريك أطول. ورغم أن الكثيرين يقرنون حجم القضيب بنسبة المتعة إلا أن الأمر يعتمد إلى حد كبير على الفرد وعلى أمور أخرى مثل الجاذبية والانسجام .

ما يقارب 30% من مجموع 320 إمرأة مشاركة في البحث لا يصلن للنشوة  أو هزة الجماع أثناء ممارسة الجنس. ركّز الباحثون على باقي النسوة اللواتي وصلن بالفعل إلى النشوة إما عن طريق استثارة البظر (المنطقة الخارجية) أو عن طريق إيلاج القضيب في المهبل اثناء الجماع .

الطول مهم
أ
جابت مجموعة النساء المشاركات في البحث، من مختلف الأعمار والخلفيات والجنسيات، قائمة بالاسئلة حول علاقتهن الحميمية خلال الشهر المنصرم وعدد المرات التي وصلن فيها لـ هزة الجماع إما عن طريق الجماع في المهبل أو ممارستهن إمتاع النفس (العادة  السرية) مع شركائهن .

 

طرح الباحثون أسئلة أخرى حول أهمية الجماع بالنسبة لهن مقارنة بمرحلة المداعبة والاستثارة الجنسية. واهتم الباحثون بالخصوص بمعرفة كيفية تفكير هؤلاء النساء فيما يتعلق بحجم القضيب وما إذا كنّ يعتقدن أن المتعة الجنسية خلال الجماع تعتمد على طول ومحيط القضيب.

 

ما هو متوسط حجم القضيب المنتصب؟  
بشكل عام يترواح متوسط حجم القضيب المنتصب ما بين 12-17 سنتيمتر (وبين 7-12 وهو غير منتصب). مع ذلك فإن كان الانتصاب أقل أو أكثر من المتوسط المذكور فهذا أيضاَ أمر طبيعي. 

 

لا يزيد حجم أو طول القضيب من فرص المرأة الوصول للنشوة المهبلية

هزة الجماع في المهبل

ستون بالمائة (60%) من النساء المشاركات في الدراسة قلن أن طول القضيب لا يفرق بالنسبة لهن، وأنهن يصلن للنشوة في المهبل بغض النظر عن حجم وطول قضيب شريكهن في الممارسة. 

 

لكن الباحثين تعمقوا أكثر في الدراسة ووجدوا أن ما يقارب 34% من النساء المشاركات في الدراسة يفضلن القضيب الطويل، على الارجح لأنهن يصلن أكثر لهزة الجماع خلال الجنس في المهبل مقارنة بالنساء الاخريات. وعلاوة على ذلك تعتبر هؤلاء النسوة الجماع عن طريق الإيلاج في المهبل أكثر أهمية من ممارسات أخرى مثل الجنس الفموي أو إمتاع الذات مع الشريك.

 

اتضح من البحث أن القضيب الطويل من شأنه تحفيز الاجزاء التي قد لا يصل إليها القضيب المتوسط الحجم مثل منطقة عنق الرحم، والعصب المبهم، وفقاً للباحثين.

 

استثارة ايروسية
مع ذلك لا يزيد حجم أو طول القضيب من فرص المرأة الوصول للنشوة المهبلية، حيث أن هنالك عوامل أخرى تساهم في الوصول للنشوة في المهبل منها الانتصاب القوي، وطول فترة الجماع. كما أن وجود علاقة جنسية سليمة وصحية وتوفر الحميمية والرغبة الجنسية لدى كلا الطرفين من مستلزمات المتعة في العلاقة، ولا ضير في ان يكون الشريك جذاباً وفيه سمات الرجولة، كما أظهر البحث!.

 

رغم توفر هذه الظروف للكثير من النساء إلا أن بعضهن لا يصلن للنشوة في المهبل أبداً. 

يضيف الباحثون أن الأسباب تكمن في التشريح التناسلي للمرأة، وقد يكون العصب المبهم، وهو العصب الذي ينقل الإشارات الحسية من منطقة الرحم والمهبل إلى الدماغ، السبب جزئياً. 

النساء الأكثر احساساً بالمتعة والإثارة في المنطقة التناسلية، واللواتي يمكنهن التحكم بعضلات الحوض بشكل جيد، لديهن فرص أكبر في الوصول للنشوة أثناء الجماع في المهبل.

 

ما رأيك عزيزي الزوج، عزيزتي الزوجة: هل حجم القضيب مهم في العلاقة الحميمية؟

Comments

موقع الحب ثقافة موقع طبي ومنصة حوار حول أمور الحب والجنس والعلاقات، وليس منصة تعارف أو زواج. لكن يمكنك التعرف على وصفة للتعارف بين الجنسين من الإنفوجرافيك التالي https://lmarabic.com/love-and-relationships/infographic-how-to-approach-someone-you-like فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.