المتعة الجنسية
Shutterstock

استكشف/ي تفضيلاتك الجنسية.. أشكال مختلفة من المتعة

تقتصر الممارسة الجنسية لدى بعض الناس على الإيلاج، ولكن الممارسات الجنسية متنوعة، ويمكن لهذا التنوع أن يضفي المزيد من المتعة والتفاهم على العلاقة.

مقال: ساندي عبد المسيح وأمنية سويدان

 

هل يمكن أن يمارس جميع الناس الجنس بنفس الشكل والأسلوب وبنفس التفضيلات وإلا أصبحوا غير طبيعيين؟

هل يوجد جنس حقيقي وجنس غير حقيقي؟ جنس كامل وجنس غير كامل؟ جنس طبيعي وجنس غير طبيعي؟

تعتمد إجابة هذه الأسئلة على مدى تقبلنا لفكرة اختلافاتنا الحتمية فيما يخص التفضيلات والاستجابات للمثيرات المختلفة، وتجاربنا الفردية وتأثيرها على إحساسنا بالمتعة.

يرفض البعض التنويع في الجنس لشيوع ربط بعض التفضيلات أو الممارسات الجنسية بالميول الجنسية أو بحالات اجتماعية معينة.

مثلاً، يهاب العديد من الرجال مصارحة شريكاتهم بشعورهم بالمتعة الشرجية خوفاً منهم على صورتهم الرجولية، باعتبارهم مغايري الجنس.

بينما يظن آخرون أن الجنس الخارجي قد يمارسه فقط غير المتزوجين حفاظاً على غشاء البكارة، بينما يحصر العديد من الناس قيمة الجنس ومعنى الرجولة والأنوثة في إدخال القضيب في المهبل.

من الصعب على العديد من الأشخاص تصور الجنس بدون إدخال، هكذا رُسمت صورة الجنس في أذهاننا في ظل غياب تثقيف جنسي شامل وانتشار المعلومات المغلوطة عن الجنس والمتعة والصور النمطية للرجولة والأنوثة.

التركيز على الإدخال المهبلي، واعتبار أنه وحده الجنس، يشتت انتباه البعض عن صور متنوعة من المتعة الجنسية. فحتى لو كنت تجد/ين متعة عالية من الإدخال المهبلي، فهذا لا يعني أن هذه هي الوسيلة الوحيدة لتحقيق درجات عالية من الاستمتاع والحميمية.

 

ما المتعة الجنسية؟

 

قبل أن نستفيض في عرض صور مختلفة ومتنوعة للمتعة، من الضروري أن نراجع تعريفنا للمتعة الجنسية.

المتعة الجنسية هي الشعور بالاستمتاع والإشباع الجنسي سواء كان الشخص بمفرده أو مع الشريك/ة، ويمكن أن تتحقق من خلال الممارسات أو التجارب الجنسية المتنوعة بما في ذلك الأحلام والخيالات.

لذلك علينا أن نفهم أن المتع تشتمل على هذه الأشكال المتنوعة والمختلفة من الممارسات الجنسية.

 فيما يلي بعض الأمثلة لممارسات جنسية ممتعة وغير معتمدة على الإدخال المهبلي Vaginal intercourse:

 

المداعبة الشرجية للرجال


على الرغم من المتعة التي تجلبها هذه الممارسة إلا أن الكثيرين يعزفون عن تجربتها.

ينتاب بعض الرجال الحرج إذا أقدمت شريكته على مداعبة الشرج، ظناً منهم أن هذه الممارسة مرتبطة بالتوجه الجنسي، وأن ممارستها تعني إما أن الفرد مزدوج الميول أو أنه رجل يفضل الخضوع في العلاقة الجنسية.

مداعبة الشرج
الحب ثقافة

قبل إصدار حكمك والتوقف عن قراءة هذا المقال.. دعنا نعرف ما يحدث عند مداعبة شرجك.

تخيل معنا أنك مستلقٍ على ظهرك تستمع إلى موسيقاك المفضلة ويد شريكتك تداعب مؤخرتك حيث يمكنها التنقل من أسفل ظهرك لثنايا مؤخرتك حتى تصل إلى فتحة الشرج، فتنطلق أصابعها في مداعبة شرجك دخولاً وخروجاً. هل تجده شعوراً رائعاً؟

إذا شعرت بذلك، يمكنكما مواصلة المتعة حيث تحرك الشريكة أصابعها بحركات دائرية أو تُنَوِّع من القوة المستخدمة في الضغط، أو تقوم بثني طرف إصبعها ليصبح كالخطاف الذي يتمكن من الوصول لنقاط أعلى.

كما يمكن استخدام الأصابع أو الألعاب الجنسية (كالڤايبريتور أو القضيب الصناعي)، كما يمكنكما اللهو بالفاكهة، لكن هذا الأمر يتطلب الحرص على نظافة الثمار المستخدمة وتجنب انكسار أجزاء منها.

وهذه بعض النصائح التي يمكنكما الاستعانة بها للحصول على ممارسة شرجية ممتعة:

  • الحرص على النظافة الشخصية بشكل عام، والحرص على تنظيف فتحة الشرج بتفريغها من الفضلات، وغسلها بالماء الفاتر قبل البدء في الممارسة.
  • استخدام مزلق مناسب، ففتحة الشرج لا ترطب نفسها ذاتياً، لذلك ننصح باستعمال مزلق لتقليل الاحتكاك.
  • الاسترخاء قبل الممارسة، فيمكن لموسيقى هادئة أو شموع معطرة أو مساچ ناعم المساهمة في خلق أجواء تساعدك على الاسترخاء.
  • التدرج والبعد عن العنف يجعل المداعبة الشرجية تجربة إيجابية لا ينتج عنها خسائر.
  • تجربة أوضاع جنسية مختلفة كالوقوف أو الاستلقاء أو الوضع الخلفي doggy position، تخلق المزيد من المتعة، كما يمكن للجمع بين هذه الممارسة وممارسات أخرى (مثل المساچ أو الجنس الفموي أو مداعبة غدة البروستاتا أو الهاندچوب) لمضاعفة المتعة.

 

الجنس الخارجي بأوضاع متنوعة

 

تعتبر أشكال الجنس الخارجي مقبلات جيدة يلجأ لها الشركاء كمقدمة للإدخال، ولكن ماذا لو نظرنا للجنس الخارجي كممارسة قائمة بذاتها؟

يتميز الجنس الخارجي بالتنوع، إذ يعتبر مظلة تتسع للعديد من الممارسات كاللمس، والتقبيل بأنواعه، والاستمناء المتبادل، وفرك الأعضاء الجنسية، ويشمل أيضاً لعق المهبل ومداعبة القضيب باللسان أو الأصابع. كما يتميز بأنه مادة للإبداع دائماً.

ولكن يوجد المزيد من الأوضاع المبتكرة التي يمكن اللجوء إليها:

وضع 69
shutterstock

1. الإدخال بين الثديين


سبق للكثيرين تجربة مداعبة الثديين بفرك الحلمات أو عضها أو لعقها ولكن.. هل فكرت في إدخال عضوك الذكري بين ثديي شريكتك؟

إذا لم تخوضا هذه التجربة فقد فاتكما الكثير.

يمكنك الاستلقاء على ظهرك بينما تضم شريكتك بين فخذيك وتقوم الشريكة بالإمساك بعضوك الذكري وإدخاله بين ثدييها حتى تقذف، تاركاً سائلك المنوي يسيل على ثدييها.

وبالإضافة إلى المتعة التي تجلبها هذه الممارسة فإنها يمكن أن تُمزج مع ممارسات أخرى كالجنس الفموي أو الهاندجوب لتحقق لكَ متعة لا تُنسى.
 

2. مداعبة الشرج أثناء الوقوف


حاولي تجربة هذه الممارسة فهي تكسر نمطية الاستلقاء أثناء الجنس وتمنحك مزيداً من الحرية.

يمكن لكِ الاستناد بيدك إلى طرف منضدة بينما تداعبين البظر بالأخرى، ويقف شريك من الخلف ويداعب شرجك بإحدى يديه وتظل يده الأخرى حرة تداعب ثدييك أو تلتف حول خصرك أو تجذب أطراف شعرك مما يمنحك شعوراً بالمتعة لا يُقاوم.
 

3. وضع القرد المشاكس The Cheeky Monkey


يمكن للمرأة الاستلقاء على ظهرها والتركيز مع موسيقاها المفضلة في ظل أضواء خافتة تحقق لها الاسترخاء والراحة، بينما يستلقي الشريك على ركبتيه فوقها في الاتجاه المعاكس بحيث يكون وجهه باتجاه قدميها حيث يداعب مهبلها أو شرجها بأصابعه أو عضوه الذكري، كما تمنح هذه الوضعية ميزة خاصة لأصحاب فتشية الأقدام حيث يمكنهم لعق قدمي الشريكة أثناء الممارسة.

 

4. وضع 69

مشابه للوضع السابق وفيه يستلقي الشريكان فوق بعضهما ولكن باتجاهين متعاكسين حيث يتمكن كل منهما بلعق العضو التناسلي للطرف الآخر.

 

5. مساج مع نهاية سعيدة

يبحث العديد من الأشخاص على جلسات التدليك مع الوصول للنشوة الجنسية (Massage with happy ending) حيث تعتبر تجربة ممتعة جداً.

للمس سحر خاص، وفي الممارسة الجنسية لا يخص اللمس الأعضاء الجنسية فقط، بل لمس كل جزء في جسد الشخص له أثر كبير إما في شعوره بالاسترخاء أو الحب أو الحميمية أو الاستثارة.

تشير الدراسات إلى أن اللمس الحميمي في العلاقات له أثر إيجابي عميق على تخفيف الشعور بالإجهاد والضغط.

تخيل/ي جلسة تدليك للجسد بالكامل مع الزيوت الطبيعية والشموع والموسيقى الهادئة. استرخاء وهدوء وراحة لا مثيل لها.

مساج
shutterstock

كم ستحب/ين أن تتضمن هذه الجلسة تدليك كل مناطق جسدك من قمة رأسك نزولاً للرقبة والكتفين ومروراً بالظهر وحتى أصابع القدمين، رجوعاً للأفخاذ والمؤخرة والأعضاء الجنسية حتى الوصول للنشوة الجنسية؟

انها تجربة جنسية فريدة وممتعة وتسمح بمساحة هائلة لتعبير الشريك/ة عن الحب والرعاية والتدليل للآخر فقط باستخدام اليدين.

 

بعض النصائح لتجربة فريدة مع التدليك الحميمي

 

يعتمد هذا النوع من الحميمية على العطاء وعدم التركيز على المقابل أو النتيجة النهائية. لذلك يستلزم وجود حب وتفاهم بين الشريكين واستعداد وتحضير، مع توقعات واضحة من البداية لتجنب الإحباط وسوء الفهم:

  • استعدا قبل الممارسة بتحضير الغرفة والاستحمام وإحضار الزيوت والشموع وتشغيل الموسيقى.
  • لا تتسرع/ي بلمس الأعضاء الجنسية، واعط/ي وقتاً كافياً لكل أجزاء الجسم.
  • ابدأ/ي بتدليك الظهر حيث ينام الشريك مستلقياً على وجهه في البداية.
  • استمع/ي للشريك/ة واسأله عما إذا كانت اللمسة وقوتها مريحة وممتعة أم لا.
  • بعد قضاء حوالي نصف ساعة من التدليك، سيكون الشريك قد وصل لمرحلة عالية من الاسترخاء، يمكنك بعدها أن تطلب منه الاستلقاء على ظهره للبدء في تدليك البطن والصدر لمدة كافية.
  • يمكنك بعد ذلك لمس الأعضاء الجنسية ومداعبتها برفق، ولا تتسرع/ي في توصيل الشريك/ة للنشوة، بل اعطه/ا وقتاً كافياً للاستثارة المتمهلة.
  • لا تنهي التدليك مع وصول الشريك/ة للنشوة، بل استمر/ي في التدليك بعد الوصول للنشوة بوقت كافٍ، حيث يمكن للشريك/ة الاستمتاع لفترة طويلة بعد وصوله/ا للنشوة إلا إذا طلب/ت منك التوقف.
  • لا تستخدم هذا النوع من التدليك كمقدمة لممارسة الجنس بالإدخال.
  • لا تتوقع/ي أن الشريك/ة سيقوم بإعطائك جلسة تدليك بعد الانتهاء مباشرة من الحصول على التدليك منك. احرصا من البداية أن تتفقا على الشريك المتلقي للتدليك والاتفاق على موعد آخر للشريك الآخر.

 

متعة جنسية للجميع

البعض قد يتساءل لماذا نعرض ممارسات جنسية لا تتمحور حول إدخال القضيب في المهبل؟ ببساطة، لأن ليس كل الأشخاص تجد هذه الممارسة ممتعة، أو ممكنة، لأسباب متعددة، على سبيل المثال وليس الحصر:

المتعة الجنسية
shutterstock
  • حوالي 70٪ من النساء لا يصلن للنشوة الجنسية من الإدخال المهبلي وحده بل يحتجن لمداعبة البظر من الخارج.
  • العديد من الرجال يعانون من بعض مشاكل الانتصاب في فترات معينة من حياتهم.
  • بعض النساء تعاني من التشنج المهبلي vaginismus وهي حالة نفسية في أغلب الأحيان مرتبطة بالخوف الشديد من الإدخال المهبلي.
  • بعض النساء تولد بحاجز مهبلي vaginal septum وهو حاجز داخل المهبل يجعل الإدخال مؤلماً جداً وغير ممكن وقد تختار بعض النساء إزالته طبياً بينما أخريات لا يفضلن ذلك. 
  • عدم الرغبة في الحمل، وبعض الأشخاص لا يفضلون استخدام الواقي الذكري ولا تناسبهم وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • تحديات جسدية تجعل الإدخال المهبلي غير ممتع أو غير ممكن.

وبخلاف جميع الأسباب السابقة، فالتنويع في أشكال الاستمتاع الجنسي مفيد للعلاقة، ويزيد الإشباع الجنسي لدى الطرفين، حتى لو لم توجد حاجة ملحة لذلك.

 

يحاول الكثير من الأشخاص التملص من تفضيلاتهم الجنسية وكأنها وصمة اجتماعية، يبذلون جهداً كي لا تلتصق بهم، يكبتونها أحياناً ثم يسعون لتبرير هذا الكبت وتعديد أسبابه.

لكن هل هناك داعٍ لكل هذه الشروح؟

هل توقف أحدهم يوماً ما وتساءل لماذا يفضل تناول الفاصوليا الخضراء؟ هل لديه حاجز نفسي تجاه الأنواع الأخرى من الخضروات؟

هل يحتوي جدار معدته على إنزيمات زائدة تمكنه من هضم الفاصوليا؟

كل هذا لا يفيد مقابل دقائق قليلة سيتمكن الإنسان خلالها من تناول طعامه المفضل. وإذا طبقنا هذا المثال على التفضيلات الجنسية، فلن نجد ما يدعو للشرح والتعليل. فقط الق/ي عن عاتقك كل الأعباء، تحرر من تصوراتك السابقة عن الجنس، لا تهتم كثيراً بالتنظيرات.

وإذا كنت أنت وشريكتك متفقين ومتراضيين على تفضيل ما، فلا تترددا في ممارسته.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

شكراً لك على متابعتنا ونتمنى أن تحوز مواضيعنا الأخرى إعجابك. 

الثير من القراء يتساءلون بإستمرار عن التجديد في العلاقة الجنسية للوصول إلى أشكال متعددة من النشوة لذلك نحاول أن نقدم لهم كافة المعلومات التي قد تساعدهم في الإستمتاع بالعلاقة الحميمية بشكل مختلف.

الحقيقة عجبني الشرح وافي وعلمي ولغه سهله وبسيطه
وارشح قناه يوتيوب اسمها
Layla Martin
فيها ممارسات كتير زي مساچ الثديين
بطريقه حميمه وراقيه

شكرا جزيلا لمجهوداتكم

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.