المصارحة الجنسية
Shutterstock

أقول أو لا أقول.. ضرورة المصارحة الجنسية بين الشريكين

تفتقد الكثير من العلاقات المصارحة الجنسية بين الشريكين، ولكن بخطوات بسيطة في هذا الاتجاه يمكن أن يشعر الشريكان بتحسن كبير في حياتهما الجنسية.

هل أخبرها الآن؟ أم أنتظر وقتاً أنسب؟ هل أنا بحاجة إلى كلمات قليلة تشرح المعنى؟ أم مونولوج طويل كأبطال القصص الملحمية؟

أأرسل رسالة على واتساب لزوجتي التي تضع رأسها على نفس الوسادة؟ أم أحتاج إلى خطاب مسجل بعلم الوصول؟

يقولها عمر لنفسه وهو ينظر إلى سارة الجالسة أمامه على طاولة العشاء.

هل يمكن أن يستوعب أمراً كهذا؟

ماذا لو رفض اقتراحي؟

تفكر سارة بينما تصطدم الملعقة في يدها بالطبق الموضوع أمامها في حركة لا إرادية.
 

- عمر: سارة.. أنا عايز أقولك على حاجة

- سارة: وانا كمان عندي حاجات عايزة أقولها

- عمر: مش مبسوط ف علاقتنا حاسس إن فيه حاجة ناقصة

يلقي عمر بكلمته التي تصطدم بوجه سارة، فيعمّ الصمت.

يجلسان أمام بعضهما للمرة الأولى منذ أن تزوجا، فلم يشهد عامهما الأول جلسة مصارحة مثل هذه.

- عمر: على فكرة المشكلة مش منك.. أنا غالباً اتسرعت، أعتقد إنها مش مشكلة أوي

قبل أن ينهي عمر جملته تباغته سارة:

- على فكرة أنا كمان مش مبسوطة


يقرر الطرفان البحث عن حلول، يقضيان وقتاً بين الكتب ومواقع الإنترنت، اللذين يتوفر عليهما الكثير من المعلومات، توصلا منهما إلى قائمة طويلة من المهام تتطلب التنفيذ، لذا كان عليهما البدء في تقسيم المهام:

 

اليوم الأول - القائمة (Checklist): أحضَرا قائمة تتضمن العديد من الممارسات الجنسية، وجلس كل منهما لتحديد تفضيلاته، مما شجعها على أخذ أولى خطوات المصارحة دون أحكام، وباستخدام قدر أقل من المواجهة.

اليوم الثاني - قل الحقيقة أو افعل كذا (Truth or Dare): اتفقا على لعبة الصراحة، حيث يطرح أحدهما سؤالاً ويجيب عليه الآخر بكل وضوح، وهذا ساهم في كسر حاجز الصمت بينهما.

اليوم الثالث - إيروتيكا (Erotica): أرسل كل منهما قصة جنسية مثيرة تتضمن تفضيلاته الجنسية، وساهم ذلك في إثراء الخيال لكل منهما بممارسات لم يسمعا بها من قبل.

اليوم الرابع - إرسال النصوص الجنسية (Sexting): أثناء تواجدهما في العمل، تراسلا أثناء وقت الراحة فكشفت لهما هذه المراسلات عن جوانب أخرى في علاقتهما لم يجرؤا على الاقتراب منها.

اليوم الخامس - ألعاب الورق (Card game): لم يكن هناك أنسب من المساء لقضاء أمسية هادئة يلعب فيها الزوجان لعبة الكروت، ويلبي الخاسر رغبة جنسية للطرف الآخر.

اليوم السادس - ألعاب التقمص (Role play): كانت ساعات الليل الأولى توقيتاً مناسباً ليجلسا سوياً ويُخرجا الخيالات التي تراودهما في قالب فني، فتقمصوا شخصيات مختلفة مما منحهما فرصة للتحرر وتحطيم القوالب.

فيتيش الأقدام
shutterstock

في نهاية الأسبوع أعاد الزوجان اكتشاف علاقتهما، لم يتخيل عمر أن فتيش الأقدام الذي حاول التنصل منه يلبي جانب من جوانب الرغبة في السيطرة لدى سارة، والتي اجتهدت سابقاً كي لا تكشف عن جوانبها.

عمر وسارة نموذج لزوجين كادت علاقتهما أن تنتهي، لكنهما نجحا في إنقاذها بالمصارحة.

 

لماذا يعزف الأشخاص عن المصارحة؟

 

على الرغم من أن المصارحة الجنسية هي أقصر الطرق لتحقيق المتعة، إلا أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الكثير من البشر يعرضون عن خوض محادثة حول الجنس، من هذه الأسباب:


 1. الوصم تجاه ما يتعلق بالجنس

حتى وإن كنت تعتقد أنه لا يوجد شيء مخجل أو خطير بطبيعته حول الجنس، ليس من السهل دائماً استيعاب ذلك عندما تنشأ في مجتمع يَصِم الحياة الجنسية، أو يقصر الحديث عن الجنس على أشخاص يتسمون بصفات معينة: رجال، مغايرون، نشطون جنسياً، يميلون إلى لعب دور المسيطر أثناء العلاقة، أما ما دون هذه الفئة يتم تهميشه أو وصمه مما يجعل الحديث عن الجنس محرجاً أو مثيراً للقلق.

 

2. صعوبة الحديث عن الجنس


في بعض الأحيان يصعب الحديث عن الجنس بسبب عدم قدرتنا على استخدام لغة مناسبة، فمعظم الكلمات التي نعرفها إما مصطلحات طبية باردة أو إباحية مبتذلة.

لا يوجد شيء يمنع من استخدام هذه الكلمات في إطار التراضي والتوافق، والكثير من الناس يستمتعون باستخدامها. ولكن هناك حاجز لدى الكثير من الأشخاص لاستخدامها، وغالباً لأسباب اجتماعية.

 

3. توقعاتنا غير المنطقية تجاه الجنس

في الموروث الثقافي (الحكايات والأفلام) لا يحتاج العاشقان قضاء وقت للحديث عن الجنس، فقط يمارسان الجنس بمتعة وحماس من لقائهما الأول.

وعلى الرغم من أن ذلك يفرغ الشحنة العاطفية للمشاهدين ويرضي رغبتهم في متابعة علاقة عاطفية مثيرة، إلا أنه يخلق توقعات لا تتماشى مع المنطق فيصاب الكثيرون بالإحباط حيال عدم تحقيقها.

 

4. التجارب السيئة المتعلقة بالجنس


البعض منا متحمسون في البداية لمناقشة الجنس مع الشركاء، ولكن بعض ردود الفعل السيئة من الآخرين تجبرنا على أن نتخلى عن هذا الانفتاح. فإذا تكررت ردود الأفعال السلبية من الشركاء، كالسخرية من تفضيلاتنا أو إطلاق الأحكام، يكون هذا مبرراً لفقدان الثقة حول الحديث عن الجنس.



5. التعرض لتاريخ مسيء مرتبط بالجنس

إذا كان لديك تاريخ مروع خاص بالجنس (مثل التعرض لجرائم تحرش أو اغتصاب أو انتهاك جنسي)، قد لا يكون الجنس موضوعاً يمكنك مناقشته حتى مع شخص قريب منك. ففي هذه الحالة تفقد المحادثات الجنسية إثارتها وتصبح مجرد بواعث تدفعك لتذكر حوادث مخيفة للغاية وغير سارة.

الاستمتاع الجنسي
shutterstock

مصارحة منقوصة


إذا امتلك الناس شجاعة كافية للمصارحة الجنسية، فإنهم يتحدثون عن الجنس في إطار الموافقة على ممارسته أو توقيت ممارسته، ولكن يعتقد الكثير منهم أن الانغماس في خيالات جنسية خارج نطاق المألوف أمر مُستنكر، لذلك لا يجدون شجاعة كافية للحديث عنه، حيث يضع الناس قيوداً حول ممارسة الجنس وما يرونه طبيعياً وما يرونه غير طبيعي.

في الواقع لا يوجد في الجنس شيء يسمى "طبيعي"، طالما ظل الأمر في إطار التراضي، فالتفضيلات الجنسية مظلة واسعة تندرج تحتها الكثير من ألوان المتعة وكي تستمر العلاقة يجب أن يخوض الطرفان العديد من النقاشات كي يحققا متعة مشتركة.

ونظراً  لأن التفضيلات الجنسية لها وضع خاص عند البشر الذين ما زالوا في مرحلة الاكتشاف، فمناقشتها تحتاج لاستعدادات خاصة ومن أهمها:

1. اختيار المكان


لا ينبغي مناقشة المشاكل الجنسية أثناء ممارسة الجنس أو بعدها، ولا ينبغي أن يتم ذلك في غرفة النوم، فهذا لن يكون مجدياً.

تحتاج المصارحة الجنسية إلى لغة أكثر منطقية وبمنأى عن العاطفة، لذلك فالمكان الذي تمارسان فيه الجنس لن يكون مناسباً.

عليكما اختيار موقع أكثر "حيادية"، وتأكدا من أنه بمعزل عن الأطفال.


2. تخصيص وقت مناسب


التوقيت الجيد يمكن أن يحدث فرقاً عند التحدث إلى الشريك/ة حول الخيالات الجنسية. على سبيل المثال، فخوض نقاش كهذا في ظل انشغال أحدكما بعمل مهم أو إصابته بإرهاق يستدعي الراحة ليست فكرة جيدة.

إذا تعذر تخصيص وقت مناسب، فيمكن لفنجان شاي مع موسيقى هادئة أن يخلق أجواء مناسبة.



3. التعبير عن الذات


يجب أن يتحدث كل طرف حول توقعاته ومخاوفه ورغباته، ما يحب وما يكره، ما يزعجه وما يعتبره آمناً. من المهم أن نتحدث عن مشاعرنا بصدق وبشكل أعمق خاصةً فيما يتعلق بتحقيق المتعة الجنسية.

 

4. التحلي بالصبر

 

لدى الناس مستويات مختلفة من الخبرة الجنسية والانفتاح تجاه الحديث عن الجنس. لذا يمكنك البدء في الحديث عن موضوعات عامة قبل الانتقال للحديث حول الجنس لتجنب خوف الشريك/ة.

كما يجب ألا تفاجئ الشريك/ة باختيار الموضوعات أو التعمق فيها، حيث يمكنكما قطع أشواط كبيرة بشكل تدريجي لكسر حاجز الخوف.

 

5. مراعاة اللغة


قد يكون من الصعب التحدث إلى الشريك/ة حول الجنس، خاصة إذا لم تكونا معتادين على خوض هذا النوع من المحادثات.

عليكما التحلي بالثقة. كونا صادقين في مشاعركما، والتزما الوضوح في التعبير عن الرغبات الجنسية قدر الإمكان. كما يجب مراعاة استخدام لغة مناسبة خاصةً عند بدء المحادثة.

المصارحة الجنسية
shutterstock

هذه بعض الطرق التي يمكن من خلالها بدء محادثة:

"أنا منجذب/ة إليك حقاً، وأود أن أمارس الجنس معك. قبل أن نفعل ذلك أود أن أتحدث عن طرق لجعل ممارسة الجنس ممتعة وآمنة لكلينا".

"أنا أستمتع بالجنس كثيراً ومتحمس/ة جداً لممارسة الجنس معك. ولكن أحب أن أتحدث حول أنواع الأشياء التي تستمتع بها؟ إلى أي مدى ترغب في خوض تجارب جديدة؟ ما هي الحدود لديك؟ هل فكرت يوماً في فعل كذا؟ وكيف أننا على حد سواء نريد التأكد من أن يكون الجنس أكثر أماناً؟"

"أنا أحب ممارسة الجنس معك. كلما تعرفت عليك أكثر أصبح الجنس أكثر متعة، والآن بعد أن عرفنا بعضنا بشكل أفضل، أود أن أعرف عن الأشياء الأخرى التي تود استكشافها معي".

"لديَّ بعض الخيالات الجنسية التي أود التحدث معك عنها ولكني متوتر/ة قليلاً، لذا سيساعدني معرفة أنك تريد/ين سماعها ولن تضحك/ي عليَّ".

 

لا شك أن للخيال الجنسي دوراً في تحقيق الإشباع، لا سيما إذا كان غير مألوف، فهو يحررنا من سجن المعايير الاجتماعية التي حُصرنا فيها، وتنوع التفضيلات الجنسية يُكسب العلاقة حيوية وثراءً، والمصارحة الجنسية بين الشركاء تعمق علاقتهم، ولكن هل يستطيع جميع البشر خوض مغامرة كهذه؟


إن الثقافة المنغلقة التي رُبينا عليها وضعت أمامنا الكثير من الحواجز بخصوص الحديث، بداية من الأسرة التي تختلق التبريرات للالتفاف حول أسئلة الطفل البديهية حول الجنس وتغلق أمامه كل طرق المعرفة، إلى المدرسة التي تجعل الحديث عن الجنس لا يتم إلا في إطار تعليمي محدود، دون النظر إلى رغبات الأشخاص أو اختلاف طريقة تعبيرهم.

بالإضافة إلى المجتمع الذي يحتفي برسم قوالب للأشخاص تمتد حتى إلى علاقاتهم الخاصة. كل هذا يساهم في خلق أشخاص مقيدين داخل أجسادهم، يجدون صعوبة في تحديد ما يفكرون فيه والتعبير عما يشعرون به.

ولكن ليس ضرورياً أن نحقق جميع الخطوات السابقة سريعاً أو في آن واحد، فإذا نجحنا في التعرف على ذواتنا سنكون قد وضعنا أنفسنا على بداية الطريق.
 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحباً/

نرحب بتعليقاتك واستفساراتك دائماً، يمكنك ترك تعليق إذا كان سؤالك يختص بمحتوى هذا المقال، كما يمكنك مراسلتنا على منتدى النقاش باستخدام الرابط الموجود بالأسفل وسيقوم خبراؤنا بالرد عليك خلال 24 ساعة.
https://almontada.lmarabic.com/forum

تحياتنا

مرحباً محمد/

هناك عدة خطوات يلزم القيام بها لإيجاد المرأة المناسبة، ولكننا ننصحك أولاً بتوسيع دائرة معارفك.
هناك عدة نصائح ستساعدك أثناء التعارف يمكنك التعرف عليها من خلال المقال التالي:
https://lmarabic.com/love-and-relationships/meeting-someone/meeting-and-talking-new-people
تحياتنا

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.